aloqili com _______ aloqili.com

سيرة نبوية - تاريخ القبائل - انساب العقلييين - انساب الهاشمين - انساب المزورين
 
السياسة الدوليةالرئيسيةالتسجيلدخول
كل المراجع التي ذكرها احمد بن علي الراجحي في كتبة من نسب احمد عمر الزيلعي من ولد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب هو ادعاء كاذب .
اليمن كانت مركز تجميع القرامطة والصوفية والاحباش
لم تذكر كتب الانساب علي الاطلاق لاحمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب الا الامير همام بن جعفر بن احمد وكانوا بنصبين في تركيا حاليا.... الكذب واضح والتدليس واجب للمزور .
ال الزيلعي اصلا من الحبشة .....واولاد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب كانوا بنصبين في تركيا حاليا
قال ابن بطوطة: وسافرت من مدينة عدن في البحر أربعة أيام، ووصلت إلى مدينة زيلع، وهي مدينة البرابرة، وهم طائفة من السودان
زيلع من بلاد الحبشة في قارة افريقيا .... ونصبين من تركيا من قارة اسيا
أنطلقت مني أحلى التهاني بالعيد ، فأرجو من قلبك أن يسمح لها بالهبوط.

شاطر | 
 

 العشائر العراقية .. الحلقة السابعة عشيرة بنو أسد ( الأسدي ) .. بقلم وسام عماد عويد الصالحي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وسام الصالحي



عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 03/09/2012

مُساهمةموضوع: العشائر العراقية .. الحلقة السابعة عشيرة بنو أسد ( الأسدي ) .. بقلم وسام عماد عويد الصالحي    الأربعاء سبتمبر 05, 2012 3:45 am

موسوعة عشائر العراق .. الحلقة السابعة عشيرة بنو أسد ( الأسدي ) .. بقلم وسام الصالحي

هذه العشيرة هي من العشائر العراقية العريقة وذات عروق اصيلة , تنتمي هذه العشيرة الى قبيلة بني أسد العربية المعروفة .

وقبيلة بني أسد تعود في أصولها الى أسد بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .
لقد هاجر بنو أسد من الجزيرة العربية الى الأراضي المجاورة لمدينة بابل الأثرية , ومنها انتقلوا الى الجنوب من نهر الفرات , حيث اقاموا هناك , ولايزال قسم منهم يسكنون مدينة كربلاء وحولها . لكن الاغلبية العظمى من أبناء العشيرة يقطنون في منطقة الجبـــــــايش في هور الحمار المعروفة ( بالجزائر ) مع غيرهم من العشائر التي تكون أتحاد المنتفق , وقد كانت أرضهم تتحدد بالمنطقة المحصورة بين الضفة اليسرى لنهر الفرات .

وتاريخ قبيلة بني أسد معروف وعريق في العراق , فقد أسس المزيديون في القرن الرابع الهجري ( 350 هــ _ 955 م ) امارة عرفت بالامارة المزيدية نسبة الى ال مزيد المنسوبين الى رئيسهم مزيد بن مرثد بن الديان بن عذور بن عدلي بن جلد بن حيي بن عبادة بن مالــك بن عمرو بن أبي المظفار مالــك بن عوف بن معاوية بن كسر بن ناشرة بن نصر بن سوابرة بن سعد بن مالــك بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .

أستمر حكم الأمارة المزيدية زهاء قرنين كاملين . وقد بزغ نجم مزيد بن مرثد أبن الديان عندما عهد اليه أبو محمد المهلبي وزير معز الدولة البويهي بحماية مدينة سورا وسوادها وذلك بين عامي 950 _ 957 م .
وقد أنتهز مزيد حالة الصراع التي كانت قائمة بين بني بويه فراح يحمي منطقته تارة ويغير على غيرها تارة اخرى . . مثلما اظهر براعة ومقدرة في معاقبة قبيلة خفاجة .
وعندما توفي المزيد خلفه ابنه علي , الذي كان يعتبر المؤسس الحقيقي للأمارة المزيدية , فقد أستغل النزاع القائم بين المسيب بن رافع العقيلي وأخيه حول السيادة على الموصـــــل , فأحتل الأنبـــــــار , لكنه خرج بعد المصالحة بين الأخوين .
في العام ذاته , خرج علي بن مزيد ومعه بنو أسد على بهاء الدولة وشقوا عصا الطاعة , وأخذوا يغيرون على نواحي واســـط , فجهز اليهم بهاء الدولة جيشاً لقتالهم , لكن علي بن مزيد هرب بين أيديهم , ثم عاد الى طاعة بهاء الدولة لأسباب أقتصادية وأمنية .
بعدها وقف المزيديون برئاسة علي بن مزيد مع العقيليين ضد البويهيين . لكن بهاء الدولة جهز ضدهم جيشاً أوقع بهم خسائر فادحة وقتل من المزيديين والعقيليين كثيراً واسر منهم اخرون كثيرون , وسار أبو جعفر نائب بهاء الدولة البويهي الى الحلـــة التي كانت مركز بني مزيد فنهبها .
وبعد ان أشتد أمر العيارين والشطار وهم جماعة من الخارجين على القانون والنظام مهمتهم السلب والنهب .. بعد ان اشتد أمرهم قتلوا الناس ونهبوا الاموال وحرقوا البيوت عهد الى عميد الجيوش أبي علي بن أبي جعفر المعروف بهرمز بحماية البلاد , مقابل دفع مائة وأربعين ألف دينار سنوياً .
وفي عام 985 م عهد الخليفة العباسي لعلي بن مزيد بولاية الحلـــة ومنحه لقب سند الدولة . وقد أضفى عليه هذا اللقب مكانه سياسية , عهد الخليفة اليه بعدها بحماية الحجاج . وعندما توفي علي بن مزيد عام 1013 م خلفه ابنه دبيس , ولقب بنور الدولة .
لكن خلافاً نشب بين دبيس بن علي بن مزيد وأخيه المقلد بن علي بن مزيد الذي سار الى بغداد وأستعان بالاتراك وتمكن من هزيمة أخيه دبيس في مدينة النعمانيــــــة ( محافظة واسط ) ثم نهب الحلـــــة .. تراجع دبيس الى نواحي واســـــط , لكنه عاد واتفق مع الأتراك , ودحر أخاه , ثم عاد الى الحلـــــة ... بعدها خرج المقلد الى بني عقيل . ويبدو ان أمارة دبيس كانت حـــافلة بالقلاقل والفتن , ففي عام 1024 م تعرض دبيس لهجوم أخر من أبناء عمومته , لكنه تمكن من هزيمتهم , غير انه لم يهنأ بالراحة الآ قليلاً حين خرج عليه أخوه المقلد مرة أخرى بعد أن أستنجد ببني بويه , فهزم دبيس وهرب الى السندية , لكنه عاد الى أمارته بعد أن تعهد بدفع عشرة الأف دينار لجلالة الدولة البويهي , وقبل أن يخرج المقلد نهب ومعه قبيلة خفاجة مطير اباذ والنيل وسورا . ثم كان هناك تمرد ثالث .. والقائم به هو أخوه أبو قوام ثابت بن علي وكان ذلك عام 1032 م , واستنجد بالبساسيري فدخل النيل واستولى عليها , فخرج دبيس منها واستعان بقبيلة خفاجة , والتقى بأخيه عند جراجا , وكانت بينهم معركة اصطلحوا على أثرها فعاد دبيس الى أعماله مقابل اقطاع ثابت .
وحين توفى نور الدولة عام 1077 م خلفه أبنه أبو كامــــــــــــل منصور الملقـــــب ببهــــاء الدولة وكان ذا نزعة عربية مناهضاً للسلطة البويهية والسلجوقية التي كانت تسيطر على الحكم في بغــــداد .
توفى منصور بن دبيس بن علي مزيد عام 1082 م وخلفه أبنــه صدقــة أبن منصور الملقب بسيف الدولة , وفي عهده أتخذت الامارة المزيدية بعداً جديداً فقد أستغل سيف الدولة الأوضاع السياسية التي كانت تمر بها السلطة السلجوقية ,فأخذ يميل الى جانب ضد جانب أخر مستهدفاً من وراء ذلك أن يوسع نفوذه , كما انه بدأ يشكل قوة سياسية منافسة للسلطان السلجوقي والخليفة العباسي ...
وقد قال عنه أبن الأثير في (( كامل في التاريخ )) : ( أن صدقة قد عظم أمره وزاد حاله وكثر دلاله , ويبسط في الدولة حمايته على كل من يفر اليه من عند السلطان , وهذا لا تحتمله الملوك لآولادهم , لقد كان يستجير به كل خائف من خليفة وسلطان وغيرهما ) .
وفي عام 1100 م أستولى صدقة على مدينة هيــــــت , بعد ان تمكن من فتحها بمساعدة الربيعــــــيين وهم ينتمون الى بنو أسد . وسوف نتتطرق الى ذكرهم لاحقاً . وعام 1101 م أستولى على مدينة عنــــه ( عانــه حالياً ) ومدينة البصرة , واستطاع في عام 1104 م السيطرة على قلعــــة تكريت , وبعد ذلك بسنــة خرج على السلطان السلجوقي محمـــد وكان سبب ذلك أن سرخـــاب الديلمــــــي خرج على السلطان فاستجار بصدقة , فطلبه السلطان فامتنع عن تسليمه وكان نتيجة ذلك أن السلطان محمد جهز جيشاً كبيراً أستطاع ان يهزمه بعد أن قتل صدقـــة في المعركة وقتل معة ثلاثة الاف مقاتل .
يجمع اغلب المؤرخين على أن صدقـــة بن منصور بن دبيس بن علي المزيدي الأسدي كان كريماً ذا ذمام عفيفاً من الزنا والفواحش , لم يتزوج على زوجته ولم يتسر , ولم يشرب الخمر او المسكر ولا سمع الغناء ولا صادر أحد من أصحابه , كان يهتم بجمع الكتب والمجلدات حيث ضمت مكتبته الاف المجلدات , وكان يحسن القراءة ولا يكتب .
وقال عنـــه القلانســــــي ( لم يكن للعرب بعد صدقــــة مثله في البيت والنقد , وأحسان السيرة منهم , والانصاف لهم والانعام عليهم , وكرم النفس وجزيل العطاء , وحسن الوفاء , والصفح عن الجرائر والتجاوز عن الجرائم والكبائر , والتعفف عن أموال الرعية , وأحسان النية للعسكرية ..
وخلف صدقـــة على الامارة بعده أبنـــه دبيــس بن صدقــــة , يقال عنه انه كان كريماً شجاعاً , لكنه أتى بافعال قبيحة , ولقي الناس منه الأذى , وقد انتهت حياته على يد السلطان مسعود الذي قتله عام 1132 م . وكان مقتل دبيس ايذاناً بانتهاء الامارة المزيدية , فقد دبت الحروب والمنازعات بين ابناء دبيس حتى زال حكمهم عام 1160 م , حيث أجلاهم الخليفة المستنجد بالله العباســـي عن الحلــــــــــة نهائياً بعد ان قتل من بني أسد قرابة الاربع الاف رجل , وأسكن بدلاً منهم قبيلتــــي خفاجـــة والمنتفق .
اليـــــــــــــوم توسعت قبيلة بني أسد , وانتشرت في كل أرجاء العراق وأزداد عددهم وتعدادهم حتى تحولت الى العديد من العشائر التي تنضوي تحت لافتة بني أسد بن خزيمة , وكان يرأسهم المرحوم الشيخ ثعبــــــــان بن الشيخ سالم حسن الخيون الذي توفى عام 2001 م وخلفه أبنــــــه الشيخ سالم بن ثعبان بن سالم حسن الخيون وعشائر بني أسد هي :

اولاً : عشيرة ال خيـــــــون
ثانياً : عشيرة بني عسكري
ثالثاً : عشيرة الحداديــــــــن
رابعاً : عشيرة ال عنيســـي
خامساً : عشيرة ال خاطــــر
سادساً : عشيرة ال ويـــــس
سابعاً : عشيرة المواجــــــــد
ثامناً : عشيرة ال غريـــــــج
تاسعاً : عشيرة ال مغامـــس

اولاً : عشيرة ال خيون :
وهي العشيرة الأم لكل عشائر بني أسد , ومنها تفرعت بقية العشائر والافخاذ , وبرز منها المرحوم الشيخ سالم الخيون , والمرحوم الشيخ غضبان الخيون , وكذلك المرحوم الشيخ ثعبان سالم الخيون , وكان شيخ مشايخ بني أسد وقد توفى عام 2001 .
تنتشر هذه العشيرة في كثير من محافظات العراق , وتتفرع الى :
1- ال حســــــــــــن
2- ال چايـــــــــــــد
3- ال جنـــــــــــاح

ثانياً : عشيرة بني عسكري : وتتفرع الى :
1- ال عبد الامير
2- ال شهـــــــاب
3- ال عبيــــــــــد
4- ال شيخ علــي

ثالثاً : عشيرة الحداديــــــن : وتتفرع الى :
1- ال رشيـــــــــــدة
2- الساجيــــــــــــــة
3- ال شنيـــــــــــــن
4- ال حجـــــــــــــى
5- ال هجـــــــــــول
6- ال هلــــــــــــول
7- ال عـــــــــــــواد
8- ال مسعــــــــــود

رابعاً : عشيرة ال عنيسي : وتتفرع الى :
1- ال شهــــــــــــــر
2- ال عتــــــــــــاب
3- ال الصوينـــــــخ

خامساً : عشيرة ال خاطر : وتتفرع الى :
1- ال شيخ أحمـــــــد
2- ال بديـــــــــــــــر
3- ال عزيــــــــــــز
4- الجميعــــــــــــات
5- ال بـــــــــــــزون

سادساً : عشيرة ال ويس , ليس لها تفرعات .

سابعاً : عشيرة المواجـــــد : مساكنهم في محافظة ذي قار والنجف والبصرة وتتفرع الى :
1- الحويچــــــــم
2- ال شريجـــي
3- ال طعمــــــة
4- ال الحجـــــي
5- ال عنيســــي
6- ال عيسى ومنهم الرئاسة .

ثامناً : عشيرة ال غريـــــــج : وتتفرع الى :
1- ال شــــــــــارع
2- ال حمــــــــودي
3- ال هـــــــــــلال
4- ال حاج يعقوب

تاسعاً : عشيرة ال مغامـــس : ومساكنهم في محافظة ديالى وبغداد والنجف وتتفرع الى :
1- البو مهـــــــدي
2- البو علــــــــــي
3- ال الصبابيــــغ

وهنــــــــــاك بيوتات لها أهميتها وهي من بني أسد ومنهم : ال محفوظ وبيت كمونة التي تعود بأنتماها الى عشيرة ال مراد وبيت الجزائري وبيت الشبيبي وبيت الطريحي وال نواس وال السداوية وال سواد المتواجدة في محافظة النجف وعائلة الخالصي وبيت الساعاتي في الكاظمية ( محافظة بغداد ) ...


... موعداً جديد مع الحلقة القادمة .. دمتم بخير
وسام الصالحي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العشائر العراقية .. الحلقة السابعة عشيرة بنو أسد ( الأسدي ) .. بقلم وسام عماد عويد الصالحي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aloqili com _______ aloqili.com :: منتدى القبائل العربيه-
انتقل الى: