aloqili com _______ aloqili.com

سيرة نبوية - تاريخ القبائل - انساب العقلييين - انساب الهاشمين - انساب المزورين
 
السياسة الدوليةالرئيسيةالتسجيلدخول
كل المراجع التي ذكرها احمد بن علي الراجحي في كتبة من نسب احمد عمر الزيلعي من ولد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب هو ادعاء كاذب .
اليمن كانت مركز تجميع القرامطة والصوفية والاحباش
لم تذكر كتب الانساب علي الاطلاق لاحمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب الا الامير همام بن جعفر بن احمد وكانوا بنصبين في تركيا حاليا.... الكذب واضح والتدليس واجب للمزور .
ال الزيلعي اصلا من الحبشة .....واولاد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب كانوا بنصبين في تركيا حاليا
قال ابن بطوطة: وسافرت من مدينة عدن في البحر أربعة أيام، ووصلت إلى مدينة زيلع، وهي مدينة البرابرة، وهم طائفة من السودان
زيلع من بلاد الحبشة في قارة افريقيا .... ونصبين من تركيا من قارة اسيا
أنطلقت مني أحلى التهاني بالعيد ، فأرجو من قلبك أن يسمح لها بالهبوط.

شاطر | 
 

 تاريخ النوبة والبجة في المصادر العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ عودة
الشيخ عودة
الشيخ عودة


عدد المساهمات : 1756
تاريخ التسجيل : 28/09/2008
العمر : 67

مُساهمةموضوع: تاريخ النوبة والبجة في المصادر العربية   الجمعة أكتوبر 17, 2014 11:39 am

عند كراتشكوفسكي
مدخل:
يطلق اسم السودان على الأقاليم شبه الصحراوية من إفريقية التي انتشر فيها الإسلام. وتمتد جنوبي الصحراء الكبرى ومصر، أي من المحيط الأطلنطي في الغرب إلى الحدود الغربية للحبشة في الشرق. وتساير حدودها الجنوبية بصفة خاصة خط عرض 10 شمالا. وتنقسم هذه الأقاليم إلى ثلاثة أقسام: (1) السودان الغربي ويشمل حوض السنغال ونهر غامبيا والمجرى الأعلى لنهر فولتا والحوض الأوسط لنهر النيجر؛ (2) السودان الأوسط، ويشمل حوض تشاد؛ (3) السودان الشرقي ويشمل الحوض الأعلى والأوسط لنهر النيل وهو الذي تناقشه موضوعة مشاركتنا هذه.

تعريف تاريخي بمناطق النوبة والبجة:
أول من ذكر مروي في التاريخ هو هيرودوتس المؤرخ اليوناني الشهير الذي عاش في القرن الخامس للمسيح، قال: "وفوق جزيرة الفنتين تبتدئ بلاد أثيوبيا فيتعذر السفر في المراكب مسيرة أربعين يوما بسبب كثرة الصخور في طريق النيل، وبعد ذلك تركب قاربا وتسافر مسيرة اثنتي عشر يوما فتصل إلى مدينة كبيرة اسمها مروي قيل إنها عاصمة أثيوبيا". ثم ذكرها كثيرون غيره من مؤرخي اليونان والرومان.
وذكر أسترابو: (54 ق.م – 24 ب.م) أن الأثيوبيين فوق أصوان كانوا في أيامه أربع قبائل مختلفة: التروقلوديته، والبلامس (والمشهور أنهم البجة)، والنوبة، والمقباري. فسكن البلامس والمقباري في الصحراء الشرقية شمالي مروي إلى جهة حدود مصر في مكان الأوايو والمازايو، وكانوا تحت حكم الأثيوبيين. وسكن التروقلوديته في الصحراء الشرقية فكان حدهم الشمالي بيرينيس (راس بناس)، والغربي النيل. وظن بعضهم أنهم هاجروا إلى هذه الجهة من جزيرة العرب بعد افتتاح بطليموس يورجيتس لأثيوبيا. وسكن النوبة على النيل. وذكر غير أسترابو من المؤرخين وجود قبيلة الأشتيفاجي على شطوط البحر الأحمر.
ولكن لم يشتهر في تاريخ أثيوبيا بعد أن دالت دولة مروي إلا النوبة والبجة الذين ما زالوا إلى الآن مقيمين في الأماكن المار ذكرها.
وقد انتظم للنوبة ملك في تلمس (كلابشة) وكان بينهم وبين البجة وقائع معدودة، فترى على جدران هيكل كلابشة كتابة باليونانية مفادها: أن الملك سلكو ملك النوبة وكل الأثيوبيين انتصر على البجة في عدة وقائع.
وذكر فوبسكوس أن بروس النائب الروماني الذي تولى مصر من سنة 276 إلى سنة 284 ب.م غزا البجة في صحراء ثيبة فقهرهم وأرسل منهم أسرى إلى رومية.
وكانت المحرقة آخر حدود مصر الجنوبية في أيام الرومان كما كانت في أيام اليونان. فرأى الإمبراطور ديوقليشيان (284–232 ب.م) أن خراج البلاد التي بين المحرقة وأصوان لا يفي بنفقات العساكر اللازمة لجمعه فلا فائدة من حفظها فأقطعها للنوبة، وأعاد الحدود المصرية إلى أصوان، فقوَّى حامية الفنتين وعقد مع النوبة معاهدة جديدة، وجعل للنوبة والبجة جعلا معلوما من المال يدفع لهم كل سنة على شرط أن يكف البجة عن غزو الحدود المصرية، وأنهم إذا لم يمتنعوا عنه من أنفسهم منعتهم النوبة بالقوة.
وأسكن بعضهم في جزيرة الفنتين وسمح لهم بالصلاة في الهياكل مع الرومانيين وسمح لكهنتهم بالإقامة في الهياكل مع كهنة الرومانيين فوفوا بالعهود إلى أيام الإمبراطور مارشيان، ثم نكثوا بها وغزوا بلاد مصر العليا فغنموا وأسروا وعادوا إلى بلادهم فهاجمهم الجنرال مكسيمينوس الروماني قائد ثيبة فقهرهم جميعا، أي النوبة والبجة معا، وذلك سنة 451 ب.م فطلبوا الصلح على أن لا يدخلوا مصر ما دام هذا القائد على ثيبة، أما مكسيمينوس فلم يرض أن يكون بينه وبينهم صلح حتى يرجعوا السرى ويدفعوا قيمة ما غنموه من مصر ويجعلوا بعض كبارهم رهنا ففعلوا فعقد معهم صلحا لمائة سنة. وبذلك أخذت حدود بلادهم في الاختلاط بين أن تكون الجنوب المصري أو الشمال السوداني حتى تاريخ متأخر وربما حاضر.
وقد ورد في جغرافية وتاريخ السودان حول تعريفهما المعاصر


النوبة:
النوبة: وهم المعرفون في مصر (بالبرابرة) فقد انحصروا في وادي النيل بين الشلال الأول والرابع وهم خليط من ثلاثة أجناس: النوبة الأصليون والعرب والأتراك. أما النوبة فهم كالبجة من بقايا الشعوب التي تألفت منها المملكة الأثيوبية القديمة وقد اختلف في أصلهم فمنهم من قال إنهم والبجه من أصل واحد، ومنهم من ألحقهم بالنوبة السود الذين إلى جنوبي كردوفان ولكل من الفريقين أقوال تخمينية لا محل لذكرها هنا. وهم الآن نفر قليل يزيد عددهم عن أربعمائة رجل (هذه المعلومة جلية الخطأ، إلا إن كان يقصد أربعمائة ألفا) وأما العرب فهم الذين استوطنوا البلاد بعد الإسلام وهم القسم الأكبر. وأما الأتراك فهم الذين استوطنوها بعد أن فتحها السلطان سليم الفاتح سنة 1520م وهم أقل من العرب وأكثر من النوبة. وقد كان النوبة الأصليون قديما على الوثنية كالبجة فلما انتشرت النصرانية في مصر امتدت إليهم فاعتنقوها سنة 545م وبقوا إلى أن تغلب العرب المسلمون سنة 1318م فاعتنقوا الإسلام مضطرين، ولكنهم بقوا محافظين على لغتهم واتخذ العرب الفاتحون لغة النوبة ونسوا لغتهم وكذلك فعل الأتراك. ولم يزالوا جميعهم يتكلمون لغة النوبة بلهجتين مختلفتين فلأهل المحس وسكوت لهجة، ولأهل دنقلة في جنوبيهم والكنوز في شماليهم لهجة أخرى. ومن مخالطتهم العرب ترى أكثرهم يتكلمون العربية لكن رطانة الأعجمية ظاهرة في كلامهم. وكل من هذه الأجناس الثلاثة محافظ على جنسيته ويفتخر بالانتماء إليها وأما في داخلية السودان فهم يعرفون بأسماء بلادهم أي:
(الدناقلة) وهم سكان النيل بين الشلال الثالث والرابع وهم قبائل مختلفة أشهرها قبيلة الأشراف التي تدعي النسبة إلى آل البيت ومنهم محمد أحمد المهدي المشهور. وقام منهم قديما ملوك في الدفار ودنقلة العجوز والخندق وجزيرة أرقو ولا تزال ذريتهم فيها إلى اليوم.
(والمحس) وبلادهم بين الشلال الثالث وجبل دوشه وهم يدعون النسبة إلى عبيد بن كعب العباسي ويقولون إنهم كانوا عند مجيئهم إلى دار المحس سبعين ألفا. وقد كان لهم قبل الفتوح المصري ملك في جبل ساسي لا تزال ذريته مقيمة هناك إلى اليوم.
(وأهل سكوت) ويسكنون بين جبل دوشه والشلال الثاني عند حلفا.
(وأهل حلفا والدر) وهم بين حلفا والسبوع وأكثرهم من ذرية الأتراك.
(والكنوز) قيل جاءوا من نجد والعراق وسكنوا بين السبوع والشلال الأول.
وقد يطلق عليهم جميعا اسم الدناقلة. وهم في بلادهم يتعاطون الزراعة وحياكة الدمور ويقتنون البقر والضأن والخيل، فإذا خرجوا منها إلى مصر كان صغارهم مساحي أحذية وكبارهم بوابين وخدما وسياسا، وإذا ذهبوا إلى داخل السودان كانوا تجارا وكتبة وفقهاء ونجارين يبنون المراكب. وقد اشتهروا في مصر بالنظافة وفي السودان بالمكر والخديعة. ومن أمثال عرب السودان (الدنقلاوي شيطان مجلد بجلد إنسان).


البجة:
البجة: ويقال لهم النجاة والبيجة فهم بادية الصحراء الشرقية بين النيل والبحر الأحمر ومن بقايا الشعوب التي تألفت منها مملكة أثيوبيا القديمة ويظن أنهم من سلالة أولاد كوش بن حام الذين هاجروا إلى السودان بعد الطوفان، كما ظن في شبه السود وسواء صح هذا الظن في هذين الشعبين أو لم يصح، فمن الثابت المقطوع به والمؤيد بالقرائن التاريخية والطبيعية أنهما من سلالة غير سلالة السود وأنهما أقدم الشعوب في إفريقيا بعد السود، ولم ينشؤوا فيها بل هاجروا إليها من آسيا عن طريق مصر أو البحر الأحمر من عهد بعيد. وبقي البجة على الوثنية إلى أن كان الإسلام في جزيرة العرب وهاجر إليهم العرب المسلمون في القرن الأول للهجرة فعلموهم الإسلام فانتحلوه على ضعف لكنهم ما زالوا على لغتهم البيجاوية وحالهم الأولى من البداوة والهمجية وهم يشبهون عرب البادية في الملامح والعادات إلا أنهم أشد سمرة وأشكس أخلاقا، وقنيتهم الإبل والغنم والمعزى، وهم منقسمون إلى قبائل جسيمة في كل قبيلة عدة عمائر وبطون وأفخاذ وفصائل وهي:
(العبابدة) وينقسمون إلى أربع عمائر تعرف بالبدنات وهي العشابات وهم منتشرون في الصحراء بين قنا وكورسكو ومركز شيخهم أصوان ومن آبارهم الشهيرة أحيمر وأنقات وأبرق. والمليكاب بين دراو وبربر وأشهر آبارهم آبار المرات ومركز شيخهم دراو شمالي أصوان. والفقراء وهم متفرقون في شرقي النيل وغربيه بين قنا وكورسكو ومركز شيخهم الرمادي قرب أدفو والعبودين مع الشناتير شرقي النيل بين قنا وكورسكو ومركز شيخهم السيالة شمالي كورسكو وأكثرهم تابع لمصر وهم يخالطون الحضر على النيل فيأتون أسوان على الخصوص بما عندهم من الإبل والفحم والسنا وغيرها ويرجعون إلى صحرائهم بالغلال والبضائع. وفي تقاليدهم أنهم قوم الزبير بن العوام وهو أحد القواد الأربعة الذين أرسلهم عمر بن الخطاب نجدة لعمرو بن العاص إذ كان محاصرا للمقوقس على جبل المقطم بمصر وأرسل معهم كتابا يقول فيه (إني قد أنفذت إليك أربعة آلاف على كل ألف منهم رجل بمقام ألف). ولعل قوم الزبير بن العوام اختلطوا بهم فكانوا رؤوسهم.
(والبشاريين) أو البشارية وهم ثلاث فرق على البحر الأحمر من القصير فصاعدا جنوبا إلى حدود سواكن وفرقة على نهر الأتبرة وفرقة في جزيرة عتباي بينهما وفي كل فرقة عدة بدنات مشهورة.
(والأمرأر) وهم قبيلة جسيمة في طريق بربربين سواكن وبئر أرباب وينقسمون إلى بدنات شتى أهمها الموسياب وهم شيوخ القبيلة ومركزهم أرياب.
(والهدندوه) وهم أقوى قبائل البجة وأوفرهم عددا، قيل إنهم يبلغون نصف مليون نفس أو أكثر ويسكنون الصحراء الواقعة بين خور بركة والأتبرة وطريق بربر وسواكن وينقسمون إلى بدنات شتى ذكروا منها 30 بدنة أهمها الويل الياب وهم شيوخ القبيلة ومركزهم فلك إلى الشمال من كسلا قيل إن اسمهم مشتق من (هدا) بمعنى أسود و(أندوه) بمعنى القبيلة، ومعناه القبيلة السوداء ومنهم من فسره بغير ذلك.
(أو الحلانقة) ومركزهم كسلا وهم أضداد الهدندوة وموالون للحكومة.
(وبنو عامر) وهم في شرق خور بركة من عقيق إلى سنهيت، وقد قامت فيهم قديما مملكة خضعت لسنار وهم أميل إلى السكينة من كل قبائل البجة. وتمتاز إبلهم بطول سنامها حتى إن سنام البعير يبلغ طوله مترا أو نحوه. وهم منقسمون إلى 16 بدنة أو أكثر أشهرها النابتاب وهم رؤوسهم وينتسبون للجعليين. ومنهم فصيلة تعرف بالبجة أي باسم الجنس كله وأخرى تعرف بالخاسة وهما محتقرتان عند عرب السودان ومن أمثالهم (البجه والخاس أرخص الناس).
(والحباب) وهم في شرق بني عامر ويمتدون من رأس قصار إلى مصوع وهم وبنو عامر مشتركون الآن بين حكومة السودان وحكومة الإرثريا.


مناح ثلاثة:
يقف هذا التناول على التعريف بالأثر العربي (المصدر) المذكور عند كراتشكوفسكي كخطوة أولى؛ ثم يقوم بطرح مستوى الثقة والحصحصة من خلال قراءة ونظرة كراتشكوفسكي التي تأتي عادة مدعمة بقراءات غيره من الباحثين القدماء والمستشرقين. كما نقوم بتوضيح الخارطة التي يغطيها الأثر بخصوص موضوعتنا فقط. إذ أن هذه المدارسة كانت في أساسه أطروحة لمعرفة الكتابات التي أتت على ذكر هؤلاء الأقوام ومناطقهم وتاريخ صراعهم وعيشهم عبر التاريخ. وهو أشبه ما يكون بالجردية التي قام بها كراتشكوفسكي نفسه من خلال استدراكه الذي نظمه في إثر كتاب الأب لويس شيخو اليسوعي، حول موضوع (المخطوطات العربية لكتبة النصرانية في المكاتب البطرسبرجية)؛ فهو يقول بعد استدراكه الذي جاء كدائرة معارف مهولة ومترامية الحيازة: "وفيما ذكرنا من المخطوطات دليل كاف على ما لخزائننا من الأهمية في عالم العربية. ولنا وطيد الرجاء أن يتحفنا يوما ما أصحاب البحث والتنقيب بعنايتهم كما فعلوا ذلك بمكاتب رومية، وباريز، ولوندرا، وبرلين وغيرها".
كما نشير إلى أننا سنضع الأعمال والأسماء في سياق تسلسلها التاريخي والمعرفي مع الاقتصاد في البيانات حول هذه الأسماء إلا في حالة الأسماء غير الشهيرة.
وردت المصادر الآتية لدى كراتشكوفسكي ونحن نقوم هنا بإيرادها، وإن مع بعض التوجيه للمادة والتنقية الضروريتان للتركيز على موضوعنا، وكذلك بتقسيمها.


المصدر:
1. اليعقوبي: أبو العباس أحمد بن يعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح الكاتب اليعقوبي. مؤلفه (كتاب البلدان)؛ والمقدرة وفاته بتاريخ 897 أو 905.
يذكر كراتشكوفسكي أن كتاب اليعقوبي توافر في مخطوطة قام بترحيلها مخلينسكي A.Mukhlinski ( 1808 – 1877) الأستاذ بجامعة بطرسبرغ إلى ميونخ وموجودة هناك حتى تاريخ اليوم. وثمة مخطوطة أخرى كان يمتلكها المستشرق ف. كرت F. kern (1874-1921) وانتهت إلى المكتبة الملكية البروسية ولم تدرس حتى الآن. ويرجع تاريخ تأليف الكتاب إلى حوالي سنة (278هـ: 891، أي ربما قبل قليل من وفاة المؤلف التي حدثت عام) 482هـ: 897) أو عام (292هـ: 905).


الخارطة:
قام اليعقوبي بوصف الحدود الأصلية لبلاد النوبة ولم يتعرض لمناطق البجة أو أنحاء أخرى من السودان.
أصالته بالنسبة لكراتشكوفسكي:
(أ) سبق لليعقوبي أن وعد بأنه سيؤلف كتابا يراعي فيه الدقة والانضباط العلمي الشديدين، ويعلق كراتشكوفسكي بقوله: "وفى اليعقوبي بوعده فخرج الكتاب وفقا لمقاله، إذ التزم فيه المؤلف بدقة الخطة التي وضعها في تبويب مادته. غير أن العرض العام للكتاب يخرج عن حد التناسق بعض الشيء، فقد أسهب المؤلف في وصف بغداد وسامرا بحيث أخذ ذلك ربع الكتاب تقريبا".
(ب) التزم اليعقوبي في كتابه بالمنهج في الوصف أي حسب الجهات الأصلية الأربعة، فالقطاع الأول شمل الكلام عن إيران وتركستان وأفغانستان مع فصول مخصصة لحكام خراسان وسجستان؛ والثاني يشمل غربي العراق وغربي وجنوبي الجزيرة العربية؛ والثالث يشمل العراق الجنوبية والشرقية وشرقي الجزيرة العربية والهند والصين؛ أما الرابع فبيزنطة ومصر والنوبة وشمال إفريقيا. والقسمان الثالث والرابع من الكتاب مفقودان في المخطوطة؛ وثمة عشر صفحات من المخطوطة اهترأت بصورة ضاعت معها خاتمة وصفه للبصرة ووصفه لبلاد العرب الشرقية وخوزستان وفارس والهند وجميع الشمال وبداية الغرب.
(ج) يؤكد كراتشكوفسكي أنه من المستحيل إنكار النزعة التجديدية في طريقة التقسيم على أساس الولايات التي اتخذها اليعقوبي. كما يرى أن طرق المواصلات قد نالت اهتماما كافيا من اليعقوبي، بالرغم من أنه لم يضبط المراحل بنفس دقة ابن خرداذبه. ويرى أن اهتمام اليعقوبي يتجه بالذات إلى الجانب الإحصائي الطوبوغرافي، وأيضا يولي عناية كبرى للخراج؛ ولكن كتابه في الإجمال يحفل كذلك بمسائل الإثنوغرافيا والصناعة والفنون.
(د) يورد كراتشكوفسكي اعترافات عدد من الباحثين بأمانة اليعقوبي العلمية وتفرده بمعلومات وافية لا توجد في المصادر الأخرى. ويمثل وصفه للخطط التاريخية لبغداد وسامرا أهمية منقطعة النظير كما يرى كراتشكوفسكي. ويشير إلى أن اليعقوبي ترك وصفا لإفريقيا قبل انفصالها مباشرة عن بقية أراضي الخلافة على يد الفاطميين، وأورد أخبارا قيمة عن الأندلس من بينها خبر إغارة النورمان عليها في سنة 844 حيث ترد في صدد ذلك عبارة اليعقوبي التي اشتهرت بالتالي وهي (الذين يقال لهم الروس)، وهو الأمر الذي يرد إليه كراتشكوفسكي اشتهار اسم اليعقوبي في الدوائر العلمية وظهور عدد من الأبحاث حول هذا.
(هـ) يرى أن كتاب اليعقوبي من الناحية الأدبية يمتاز على كتاب ابن خرداذبه بصورة قاطعة رغما من أنه قصد به نفس الوسط من القراء الذين كتب من أجلهم ابن خرداذبه. ويبين عدم اكتراث اليعقوبي لأي نظرية جغرافية، فقد كان كل همه إعطاء لوحة عامة للبلدان لمن يريدون الإلمام السريع بها. أما قراؤه فينقسمون إلى قسمين: المطلعون والراغبون في المعرفة، أو موظفو الدولة العديدون الذين كانوا يبتغون تعريف أنفسهم ببلد أو آخر قبل الذهاب إليه. ولا يعرض الطرق عرضا جافا على طراز ابن خرداذبه. ويقترب مؤلفه أكثر من النمط المتأخر (لكتاب المسالك والممالك) كما عرفته المدرسة الكلاسيكية في القرن العاشر. بالإضافة إلى هذا فإن أسلوب اليعقوبي علمي مبسط وسهل المأخذ. وتستشعر نزعة المؤلف إلى التحليل العقلي من خلال الكتاب وبنائه. كما يحسب للكتاب أيضا خلوه من أي أثر للعجائب Mirabilia التي افتتن بها المؤلفون الآخرون.
2. ابن الفقيه الهمداني: أحمد. مؤلفه (كتاب البلدان) الذي وضع حوالي عام (290هـ: 903).
لا يعرف عنه الكثير، ويورد كراتشكوفسكي ما ذكره عنه ابن النديم صاحب (الفهرست)، في نهاية القرن العاشر، أنه كان من أهل الأدب وأن اسمه أحمد؛ وأغلب الظن أنه من مدينة همدان Hamadan بإيران وكان خبيرا بالرواية والأدب وله كتاب آخر عن الشعراء معروف من عنوانه فقط.
أما مؤلفه الجغرافي فقد كان في الأصل ضخم الحجم يشتمل على خمسة أجزاء في حوالي ألفي صفحة كما يذكر، ولكنه معروف فقط في مختصره الذي عمله علي الشيرزي في عام (413هـ: 1022)، أي بعد حوالي مائة عام من تاريخ تأليف الكتاب. ونقل ياقوت الحموي عن مسودة الكتاب الأصلية شذرات كبيرة. أما المقدسي فيقف من الكتاب موقف الحذر؛ إذ يقول عنه: "ورأيت كتابا صنفه ابن الفقيه الهمداني في خمس مجلدات سلك طريقة أخرى ولم يذكر غير المدائن العظمى وأدخل فيه فنونا من العلوم، مرة يزهد في الدنيا ودفعة يرغب فيها ووقتا يبكي وساعة يضحك ويلهو. وأما كتاب الأمصار للجاحظ فصغير، وكتاب ابن الفقيه في معناه غير أنه أكثر حشوا وحكايات، واحتجا بأنا إنما أدخلنا خلال كتبنا ما أدخلنا ليتفرج فيها الناظر إذا مل. وربكا كنت أنظر في كتاب ابن الفقيه فأقع في حكايات وفنون إنشاء أين كنت من البلدان ولم أستحسن أنا هذا".

الخارطة:
تناول بلاد النوبة الواسعة والحبش والبجة؛ أي الخريطة الشمالية والشرقية للسودان.
أصالته بالنسبة لكراتشكوفسكي:
أ. يقر كراتشكوفسكي نقد المقدسي الموجه لابن الفقيه بقوله: "الحق إلى جانب المقدسي، إذ أن ارتباط أسلوب ابن الفقيه بأسلوب الجاحظ أمر غير مشكوك فيه وغلبة هذا الأسلوب لديه شيء واضح للجميع؛ وليس كتابه إذا حكمنا من مختصره مصنفا جغرافيا بالمعنى الدقيق للكلمة، بل مجموعة أدبية عن بلاد العالم الإسلامي تذخر بكمية كبيرة من الشعر والقصص. وهو عبارة عن نخبة مختارة من الطرائف الأدبية من أجل القارئ العام تمس الجغرافيا أو الأسماء الجغرافية إلا من بعيد".
ب. يرى أن مصادر ابن الفقيه متنوعة بشكل كبير وأحيانا يقتطف قطعا كبيرة من مصادر مثل: الجاحظ، وابن خرداذبه، والتاجر سليمان، والبلاذري وربما الجيهاني أيضا. كما يؤكد كراتشكوفسكي أن المقدسي محق أيضا من ناحية أخرى وهي اتهامه لابن الفقيه بالافتقار إلى خطة يسير عليها في مؤلفه، وأيضا ميله للحشو والاستطراد.
ج. يضيف كراتشكوفسكي أنه بالرغم من أن كتاب ابن الفقيه لا يرقى إلى مصاف عدد من مؤلفات معاصريه في ميدان الجغرافيا إلا أنه من وجهة نظر تاريخ الحضارة يقف أحيانا على مستوى أعلى إذ يقدم لنا لوحة معبرة للنزعات والاتجاهات الأدبية للمجتمع العربي المثقف في نهاية القرن التاسع.
3 / ابن سليم الأسواني. مؤلفه (كتاب أخبار النوبة والمقرة وعلوة والبجة والنيل). والذي كانت رحلته إلى بلاد النوبة حوالي عام (365هـ: 975).
الخارطة:
لعلها واضحة من عنوان الكتاب؛ فالمؤلف قد ركز مادة كتابه في الحديث عن النوبة والمقرة وعلوة والبجة والنيل. فبالإضافة لوقوفه هو بنفسه على بلاد البجة والنوبة، وقد تناولها في كامل وضعيتها الجغرافية. وربما يعود ذلك لكونه تقريبا من منطقة لا تفصلها إلا كيلومترات عن مناطق النوبة والبجة.
ولذلك يرى كراتشكوفسكي أن رحلة ابن سليم تمثل أهمية جوهرية في التنقل جنوبا؛ إلى بلاد النوبة حوالي عام (563هـ: 975). ويورد أنه كان قد بعث به القائد الفاطمي جوهر الصقلي إلى ملك النوبة في مهمة دبلوماسية وضع خلالها كتابه (كتاب أخبار النوبة والمقرة وعلوة والبجة والنيل). ويعترف للكتاب بأنه حوى وصفا دقيقا لكل النواحي التي رآها ابن سليم ولسكان تلك المنطقة. والمعروف أن هذا الكتاب ليس محفوظا إلا في شذرات منه لدى المقريزي وابن إياس. ويثبت كراتشكوفسكي أن وصف ابن سليم للنيل جاء من الدقة بمكان بالرغم من أنه قد خضع أحيانا لتأثير الرواية المنقولة التي تستتر وراء الملاحظة المباشرة. ويخلص كراتشكوفسكي إلى أن هذا الوصف يكاد يكون هو الوصف الوحيد في الأدب العربي للعصور الوسطى الذي يبين لنا المدى الذي وصلت إليه معرفة العرب بالمجرى الأعلى للنيل. ويتأسف كراتشكوفسكي على أن رواية ابن سليم لم يكن لها أي تأثير على المصنفات الجغرافية التالية. ويستدل بوصف الإدريسي لمجرى النيل الأعلى ويخلص منه بكونه يدل دلالة واضحة على مدى النقص الذي كان يعانيه الإدريسي في المصادر الموجودة تحت يده، أي لو كان يعرف كتاب ابن سليم لاختلفت الأمور جدا.
أصالته بالنسبة لكراتشكوفسكي:
أ. يثبت كراتشكوفسكي أن ابن سليم الأسواني لم يكن المثال الوحيد للكاتب المغمور الذي أسدل عليه النسيان ستاره في الأدب الجغرافي للقرن العاشر، فالكثير من المؤلفين الكبار لسبب أو لآخر لاقوا نفس المصير. ثم يخوض في حديث طويل بهذا الصدد وبكون القرن العاشر يعتبر القرن الأكثر إهدارا للمؤلفين والكتب. وربما هذا يعود لكون القرن العاشر هو عصر الازدهار الخلاق للأدب الجغرافي العربي وظهور المدارس الجديدة فيه.
ب. ويرى أن ابن سليم مثل مصدرا أساسيا لكتاب كبار من أمثال المقريزي وابن إياس.
4 / أبو القاسم ابن حوقل. من مدينة نصيبين بالجزيرة. مؤلفه (كتاب المسالك والممالك) وأيضا بتسميته الأخرى (كتاب صورة الأرض). بدأ تجواله من بغداد في رمضان عام (133هـ: مايو 943).
يحيط بمسودات كتاب هذا الرجل الكثير من اللبس، ويجيء في العادة حاملا عنوان (كتاب المسالك والممالك) بالرغم من تداول تسمية أخرى وهي (كتاب صورة الأرض). وقد رفع ابن حوقل المسودة الأولى من مصنفه إلى سيف الدولة الحمداني (توفي عام 356هـ: 967). وترجع المسودة الثانية من المؤلف إلى حوالي عام (367هـ: 977). وقد قام كرامرس Kramers بنشر طبعة ثانية لأقدم مخطوطة لابن حوقل وهي مخطوطة استنبول، التي يرجع تاريخها إلى عام (479هـ: 1086) أي بعد مائة عام من تأليف الكتاب. ولعبت طبعة كرامرس هذه دورا تمهيديا جيدا بالنسبة للطبعة الأولى (edition princeps) التي أخرجها دي خويه.
الخارطة:
تناول ابن حوقل منطقة النوبة بشكل مفصل وشرق السودان المتاخم للحبشة. كما أعطى خارطة لعلاقاتهم القديمة بالرومان والشوام والمصريين عبر بحر القلزم.
أصالته بالنسبة لكراتشكوفسكي:
أ. يرى أنه ترسم خطى السابقين له في تنظيم كتابه، كما يؤكد كراتشكوفسكي صحة زعم ابن حوقل بمقابلته للإصطخري من خلال التعديل الذي أجراه على كتابه ويؤكد أن مادة الكتاب نفسها معروضة عرضا دقيقا مفصلا مع توضيح لبعض النقاط الجوهرية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabelalekat.yoo7.com
الشيخ عودة
الشيخ عودة
الشيخ عودة


عدد المساهمات : 1756
تاريخ التسجيل : 28/09/2008
العمر : 67

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ النوبة والبجة في المصادر العربية   الجمعة أكتوبر 17, 2014 11:41 am

ب. يأخذ عليه أنه حصر اهتمامه تقريبا في وصف (دار الإسلام) خاصة إيران؛ وإن كان في بعض الحالات المعينة يتجاوز نطاق العالم الإسلامي. ويخرج من هذا بتبعية ابن حوقل لرؤى المدرسة الكلاسيكية في الأدب الجغرافي العربي.
ج. يعتبر كراتشكوفسكي ابن حوقل الخبير الأول من بين جغرافيي هذه المدرسة الكلاسيكية في شؤون المغرب. ويدلل على ذلك بتناول موضوعة مشاركتنا هذه تحديدا حين يقارن بين طبعة كرامرس وطبعة دي خويه. ومن ثم يتناول الوصف المفصل الذي قام به ابن حوقل لمنطقة البجة وتاريخهم ولإرتريا Eritrea مع ذكر أسماء ما لا يقل عن مائتين من قبائل البربر. وكذلك يشير للوصف المفصل للواحات ولصقلية. وينتهي إلى أن رواية ابن حوقل هذه تمثل أهمية خاصة، ويستشهد على ذلك بما أكده وتوصل إليه المستشرق أماري Amari باعتباره أكبر خبير بهذه البلاد والذي قدم تحليلا دقيقا لهذه المادة.
د. يلفت كراتشكوفسكي النظر إلى الجانب السياسي لدى ابن حوقل وميله للفاطميين، ما يرى كراتشكوفسكي فيه أمرا أكسب كتابات ابن حوقل بعدا مختلفا ويشير بذلك لتقديم ابن حوقل لقرامطة البحرين.
والطريف في الأمر أن كراتشكوفسكي يورد رغما عن ذلك قطعة لابن حوقل يقول فيها: "ولم أذكر بلدان السودان في المغرب والبجة والزنج ومن أعراضهم من الأمم لأن انتظام الممالك بالديانات والآداب والحكم وتقويم العمارات بالسياسة المستقيمة، وهؤلاء مهملون في هذه الخصال ولا حظ لهم في شيء من ذلك فيستحقون به إفراد ممالكهم بما ذكرت به سائر الممالك، غير أن بعض السودان المقاربين هذه الممالك المعروفة يرجعون إلى ديانة ورياضة وحكم ويقاربون أهل هذه الممالك كالنوبة والحبشة فإنهم نصارى يرتسمون مذاهب الروم وقد كانوا قبل الإسلام يتصلون بمملكة الروم على المجاورة لأن أرض النوبة مصاقبة أرض مصر والحبشة على بحر القلزم وبينهما وبين أرض مصر مفاوز معمورة فيها معادن الذهب ويتصلون بمصر والشام من طريق بحر القلزم، فهذه الممالك المعروفة لما زادت مملكة الإسلام بما اجتمع إليها من طرائق هذه الممالك المذكورة شرفت وعظمت".
وينتقده كراتشكوفسكي بقوله السابق: "من هذا يتضح أن ابن حوقل، شأنه في هذا شأن بقية ممثلي المدرسة الكلاسيكية، قد حصر اهتمامه على وجه التقريب في وصف (دار الإسلام) خاصة إيران؛ ولكنه كان يتجاوز في حالات معينة بالطبع نطاق العالم الإسلامي".
ملاحظة حول الخطأ الشائع عن نوبية الإدريسي
مما أورده كراتشكوفسكي أنه عند ظهور الترجمة اللاتينية بباريس عام 1619، التي قام بها عالمان مارونيان Maronites كانا يشتغلان بتدريس اللغات الشرقية، وهما يوحنا الخسروني Joannes Hesronita وجبريل الصهيوني Grabriel Sionita. وهي تحمل عنوان (جغرافيا النوبي) Geographia Nubiensis، وهي تسمية قادت إلى تثبيت خطأ فاحش بصدد المؤلف استمر لمدة قرنين في الدوائر العلمية الأوروبية. فهما بسبب جهلهما باسم المؤلف فقد قررا أنه نوبي الأصل. وذلك لأنه في الموضع الذي يرد فيه الكلام عن أن النيل يقطع أرض النوبة قرأ المترجمان (أرضنا) بدلا من (أرضها)، أي أرض النوبة. وبقي الخطأ شائعا حتى صححته الترجمة الكاملة والدقيقة لمتن الإدريسي في منتصف القرن التاسع عشر والتي ظهرت باللغة الفرنسية في جزأين (1836–1840) بقلم جوبير Joubert (1779–1847)، أحد العلماء الذين اشتركوا في حملة بونابرت على مصر. وقد صيغت هذه الترجمة في لغة فرنسية رصينة واعتمدت على المخطوطة الباريسية (بالرغم من أنها ليست أفضل المخطوطات) وظفرت في أول الأمر بتقدير عال، ولكن عكوف العلماء بالتالي على دراسة الإدريسي سرعان ما كشف عن عيوبها الأساسية بحيث لم تعد ترضي المطالب العلمية.
5 / أبو الفدا. ولد أبو الفدا في سنة (762هـ: 1273) بمدينة دمشق. مؤلفه (تقويم البلدان).
يُقسم أبو الفدا القسم الثاني والأكبر من كتابه إلى ثمانية وعشرين قسما، أو جداول على الأصح، مكرسة للكلام عن المناطق الجغرافية المختلفة التي تسمى أيضا بالأقاليم والتي يرد وصفها على الترتيب الآتي الذي قد يختلف اختلافا ضئيلا وفقا لاختلاف المخطوطات: بلاد العرب، مصر، المغرب، السودان، الأندلس، جزر البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلنطي، الشمال (بلاد الفرنجة والترك)، الشام، الجزيرة، العراق، خوزستان، فارس، كرمان، سجستان، السند (البنجاب)، الهند، الصين، جزر البحر الشرقي، الروم (آسيا الصغرى)، أرمينيا (ومعها أران وأذربيجان)، العراق العجمي، الديلم (وكيلان)، طبرستان (ومازندران)، خراسان، زابلستان (والغور)، طخارستان، خوارزم، ما وراء النهر.

الخارطة:
ذكر السودان الحالي (الشرقي) توبة وبجة وزنج، وأيضا تعرض لأجزاء كثيرة من السودان الغربي.
أصالته لدى كراتشكوفسكي:
أ. يأخذ عليه في المقام الأول أنه يستقي معلوماته إذ لم يكن أبو الفدا رحالة. وينتقده حين يقارنه بقوله إن أبا الفدا وإن كان معاصرا لماركو بولو Marco Polo (1256–1323) إلا أنه لم يعرف غير الشام والبلاد المجاورة لها كفلسطين وبلاد العرب ومصر والجزء الشرقي من آسيا الصغرى وأرض الجزيرة العليا. أما بخلاف هذا فهو جغرافي نقالة كان يستقي مادته من الآثار المدونة وأحيانا من قصص التجار والرحالة التي سمعها بالشام.
ب. ويأخذ عليه أيضا عدم درايته بالبحث، ومع ذلك علق قائلا: "ولكن هذا لم يمنعه من وضع أثر لا يقل في شيء عن معجم ياقوت".
6 / العمري: شهاب الدين أحمد بن يحيى بن فضل الله العمري الدمشقي. مؤلفه (مسالك الأبصار في ممالك الأمصار) أو تحت المسمى الآخر (أخبار الملوك).
ولد العمري بدمشق ولكنه شب وتعلم بمصر. وقد ربطته تقاليد أسرته بالعمل في الدواوين؛ وكما يذكر المقريزي فإن أسرته قد تولت رئاسته ديوان الإنشاء بمصر مدة قرن من الزمان تقريبا. وإلى جانب ممارسته للكتابة يوميا فقد تتلمذ العمري على أساتذة مبرزين في مختلف فروع العلوم ومعروفين بسعة الأفق من بينهم برهان الدين بن الفركاح الذي يتصل نشاطه العلمي بالجغرافيا أيضا كما تتلمذ على أحد علماء البلاغة وهو شهاب الدين الحلبي.
يمهد كراتشكوفسكي لتناول العمري بتناوله لكتاب العمري المسمى (التعريف بالمصطلح الشريف)، والذي قصد منه العمري عرض كل ما يحتاج إليه في عمل الدواوين وذلك بالمعنى الضيق لهذا اللفظ. وعلى الرغم من أنه قد قصد به أن يكون أنموذجا في فن الكتابة (الإنشاء) فقد أصبح بفضل المنهج الذي اتبعه المؤلف مصدرا هاما بالنسبة للتاريخ والجغرافيا التاريخية كما يقرر كراتشكوفسكي. ويرجع تأليف هذا الكتاب إلى الفترة التالية لعام (741هـ: 1340).
وقد خرج العلماء الذين توافروا لدراسة هذا الأثر مثل هارتمان Hartmann وغودفروا ديمومبين G. Demombynes بأن يقدروه تقديرا كبيرا سواء في تفاصيله أو في مجموعه. فقد استطاع العمري وفي حيثيات مؤلف جاف كهذا أن يرتفع إلى مستوى راق في العرض الأدبي من غير أن يفقد في ذات الوقت النظرة الشاملة إلى موضوعه. فقد تجنب بمهارة فائقة الإطالة والإسهاب وحصر اهتمامه في الجوهري، الأمر الذي ميزه عن الكثيرين ممن كتبوا في العصور التالية لذلك، رغما من أن أسلوبه لم يكن يتصف على الدوام بالسهولة. وأيضا امتاز المصنف بالترتيب المنطقي والدقيق لمادة الكتاب بصورة جعلت منه مصدرا حافلا لدراسة مختلف الموضوعات، خاصة المتعلقة بالجغرافيا والتاريخ.
ثم يتناول موسوعة العمري الكبرى، والتي تعادل من حيث الضخامة موسوعة النويري. إذ يبلغ عدد أجزائها السبعة والعشرين جزءا موزعة بين دور المخطوطات المختلفة. ثم يبدأ نقده بقوله: على الرغم من ضخامة هذا الحجم فإن مضمون الموسوعة أضيق بكثير من مضمون موسوعة النويري مثلا إذ أن مادتها تقتصر على الجغرافيا والتاريخ وحدهما. وينقسم المصنف إلى قسمين أحدهما مكرس للأرض والآخر لسكانها من مختلف الشعوب، وينقسم القسم الأول بدوره إلى قسمين يطلق العمري عليهما مصطلحا لا يجري عادة في الاستعمال وهو (النوع)، ويرجح كراتشكوفسكي أن العمري استخدم هذا اللفظ ليقابل به استعمال النويري للفظ (الفن).


الخارطة:
نجد خارطتنا في القسم المسمى (النوع الثاني) –كما يسمي العمري التقاسيم الكبرى لكتابه– والذي يحمل اسما مقتضبا هو (في ذكر الممالك) وينقسم إلى خمسة عشر بابا تصف على التوالي الدول والبلاد الآتي ذكرها، ابتداء من الشرق في اتجاه الغرب: الهند والسند، ممالك بيت جنكيز خان، الجيل (كيلان)، الجبال، الأتراك بالروم (آسيا الصغرى)، مصر ومعها الشام والحجاز، اليمن، المسلمون بالحبشة، السودان، مملكة ملى، جبال البربر، إفريقيا، مملكة بر العدوة (مراكش)، الأندلس، العرب البدو المعاصرين وأماكن سكناهم. ويتناول فيه السودان الشرقي في اتساعه وخصوصا مناطق البجة والنوبة والسودان الغربي أيضا (مملكة ملي).
أصالته لدى كراتشكوفسكي:
أ. يرى كراتشكوفسكي في العمري رجلا نقالة جامعا لصنوف العلوم وموسوعي (Encyclopaedist) ولكنه يتميز بالقليل من الأصالة؛ وإن كان يعوض هذا النقص باطلاعه الواسع. كما أن مجال عمله الحكومي هيأ له الاطلاع على الوثائق. وأيضا نجد أن مصادر أخباره ومعلوماته متعددة للغاية مما مكنه من إخراج لوحة مفصلة في وصف العالم المعاصر له. وهو قد قصد من مؤلفه هذا قبل كل شيء وضع مرجع جامع من أجل كتبة الدواوين كما هو الشأن أيضا مع كتابه (التعريف).
ب. لا تنقص العمري وفرة في الذوق الأدبي وقدر معلوم من الملكة النقدية، بل ضرب فيهما العمري بسهم كبير. ولكن كراتشكوفسكي يسرع فيضيف: ولو أنه يجب ألا يدهشنا منه تصديقه للمعتقدات السائدة في عصره والتي لم تكن قد اطرحت بعد.
ج. ويرى أن العمري يطبق أحيانا المنهج العلمي بطريقة بدائية ولكنه على أية حال يفعل ذلك بالكثير من الأصالة.
د. ويقرر بحقه إجمالا أن واضعي المعاجم الضخمة أمثال ياقوت استفادوا من مادة العمري أيما فائدة. كما تمثل موسوعته معينا لا تنضب مادته فيما يتعلق بمختلف الأقطار. وهذا ما أثبته له دارسون وأساتذة كبار أمثال أماري Amari وسرزنفسكي Srezneveski وشيفير.
7 / ابن بطوطة: أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم اللواتي الطنجي. مؤلفه (تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار). ولد عام (1303 – توفي 1377).
لقد أضحى خبر ابن بطوطة وأسفاره وموثوقيته أو عدمها من المواضيع المكرورة، والتي أوفاها البحاثة والمحبون لأدب الرحلة حظها من المناقشة والاستقراء والتحليل. وما يهمنا من رحلاته الكونية لو دق التعبير هو أنه وقف على السودان ومناطق البجة والنوبة عدة مرات خلال عبوره المتكرر من وإلى الجزيرة العربية، أحيانا عن طريق البحر الأحمر الأحمر إلى عيذاب، وفي أحايين أخرى عن طريق الصحراء إلى سواكن. وفي إحدى هذه المرات يذكر أنه اضطر للعودة إلى القاهرة بعد أن كان ينوي عبور البحر الأحمر لجدة، لأن سير السفن المصرية فيه كان متوقفا بسبب الحرب التي اشتعلت بين قبائل البجة والمماليك.
وهو يقول حاكيا عن إحدى المرات التي عبر فيها البحر الأحمر: "ثم سافرنا في هذا البحر بالريح الطيبة يومين، وتغيرت الريح بعد ذلك وصدتنا عن السبيل التي قصدناها، ودخلت أمواج البحر معنا في المركب، واشتد الميد بالناس، ولم نزل في أهوال حتى خرجنا في مرسى يعرف برأس دوائر، فيما بين عيذاب وسواكن فنزلنا به، ووجدنا بساحله عريش قصب على هيئة مسجد، وبه كثير من قشور بيض النعام مملوءة ماء فشربنا منه وطبخنا، ورأيت في ذلك المرسى عجبا، وهو خور مثل الوادي يخرج من البحر، فكان الناس يأخذون الثوب ويمسكون بأطرافه ويخرجون به وقد امتلأ سمكا، كل سمكة منها قدر الذراع، ويعرفونه بالبوري. فطبخ منه الناس كثيرا واشتروا وقصدت إلينا طائفة من البجاة، وهم سكان تلك الأرض سود الألوان، لباسهم الملاحف الصفر، ويشدون على رؤوسهم عصائب حمرا، عرض الأصبع، وهم أهل نجدة وشجاعة، وسلاحهم الرماح والسيوف، ولهم جمال يسمونها الصهب يركبونها بالسروج، فاكترينا منهم الجمال، وسافرنا معهم في برية كثيرة الغزلان، والبجاة لا يأكلونها وهي تأنس بالآدمي ولا تنفر منه. وبعد يومين من مسيرنا وصلنا إلى حي من العرب يعرفون بأولاد كاهل، مختلطين بالبجاة، عارفين بلسانهم، وفي ذلك اليوم وصلنا إلى جزيرة سواكن".
ويقرر كراتشكوفسكي أن النقد الذي وجه لرحلة ابن بطوطة انصب بوجه خاص على وصفه للقسطنطينية وحكاياته عن الصين. ويميل كراتشكوفسكي إلى تبرئته في بعض الأحايين وإحالة الكثير من المبالغات لحماس راوية الرحلة ابن جزي.


استدراكنا على ما أورده كراتشكوفسكي:

مصادر عربية كبرى:
1 / محمد بن عمر التونسي. مؤلفه (تشحيذ الأذهان بسيرة بلاد العرب والسودان). مواليد (1789 توفي 1857). والذي كانت رحلته 1803م.
يعتبر هذا الكتاب (تشحيذ الأذهان بسيرة بلاد العرب والسودان) أهم مصدر على الإطلاق في التعريف بأحوال إقليم هام من أقاليم السودان يعرف بـ(دارفور). إذ المقصود ببلاد العرب والسودان هنا: بلاد السودان التي تسكنها القبائل العربية، إلى جانب سكانها الأصليين من السودان، وإقليم دارفور بصفة خاصة. وقد عرف هذا الإقليم باسم أقدم شعب سكنه، وهو شعب الفور، الذي أضحى اسمه علما عليه. وحوالي منتصف القرن السابع عشر الميلادي، قامت في هذه البلاد سلطنة إسلامية، كانت تكون وقتذاك حلقة في سلسلة الممالك الإسلامية السودانية الواقعة بين الصحراء الكبرى ومصر في الشمال، وبين الغابات الاستوائية في الجنوب، وتمتد من البحر الأحمر شرقا إلى المحيط الأطلنطي غربا، وتشمل ممالك سنار وكردفان ودارفور وواداي وباجرمي وبرنو أو الكانم وممالك الحوصة ثم مالي.
أما إقليم دارفور، وهو أقصى مديريات جمهورية السودان في الغرب حاليا، فهو ذو صفات بشرية خاصة، منشؤها نشاط الفور أنفسهم، حينما سرى فيهم وعي قبلي واضح، وذلك فضلا عن محاولاتهم التوسعية الدائبة، مذ صارت لهم سلطنة في هذا الإقليم. يضاف إلى هذه الصفات البشرية، صفات طبيعية، نابعة من الوضع الجغرافي لهذا الإقليم. ففي الشمال ينتهي إقليم دارفور عند الصحراء الليبية، وفي الشرق تقع، سلسلة عريضة من التلال الرملية، تعرف بالأقواز، وفي الجنوب يقع بحر العرب والمنطقة التي ينتشر فيها ذباب تسي تسي. أما الناحية الغربية من إقليم دارفور، فليس بينها وبين المساحات الممتدة غربا: مثل واداي وباجرمي ومنطقة تشاد، حواجز جغرافية ولا فروق جوية أو نباتية. بل خضعت حدود دارفور من هذه الناحية، إما لعوامل سياسية أو قبلية.
وبالرغم من بعد هذا الإقليم عن مواقع النوبة والبجة فقد جاء كتاب التونسي حاويا لما لا حصر له من المعلومات حول موضوعة مشاركتنا البسيطة. وقد سبق التونسي لزيارة إقليم دارفور الإنكليزي براون G.W.Brown من عام 1793م إلى 1796م. ولكن لأنه مسيحي غير عربي فلم يحظ بالتيسير الذي حظي به التونسي. ثم هنري بارت من عام 1849م إلى عام 1855م. وكذلك الرحالة الألماني جوستاف ناختيجال Gustav Nachtigal عام 1874م. ولكننا قمنا باستبعاد هؤلاء الرحالة لأن مشاركتنا تنحصر في تناول أهم المصادر العربية، وتحديدا المذكورة لدى كراتشكوفسكي ومن خلال تقييمه لدرجة ثبوتهم وعلميتهم.
2 / البكباشي سليم قبطان. مؤلفه (رحلة إلى أعالي النيل) رحلته كانت بين العامين (1839 – 1840).
كانت مناطق النوبة والبجة في ذلك الزمن ملاذا للماليك بعد دحرهم إليها، هربا من محمد علي باشا. وكذلك للمتمردين من الجيش المصري والمارقين على حكم الباشا. وفي ذلك الزمن كان يشار في المصورات الجغرافية إلى ما يفيد أن النوبة العليا والسفلى أصبحت جزءا متمما لباشوية مصر وأن إقليم سنار سيصبح قريبا تابعا لها. ومما جاء في المقدمة التي وضعها نوري الجراح محرر الرحلة: "أن نص هذه الرحلة ظهر للمرة الأولى، في المجلة الجغرافية الفرنسية في عدد يوليو سنة 1922 بنظر من الأمير يوسف كمال. وقام بترجمة النص عن الفرنسية محمد مسعود. المحرر الفني بوزارة الداخلية المصرية في عهد الملك أحمد فؤاد، الممتد من 1917 وحتى 1936. أما النص نفسه فهو يقع في 49 صفحة بما فيها جداول الرهنامج). وكاتبه هو القبطان سليم، الشخص المكلف باستكشاف النيل. والعمل عبارة عن يومياته التي دونها من خلال سيره وملاحظاته. ويمكننا القول إن الجانب المضيء من الرحلة هو طول الخط والمسار الذي تغطيه. أما الجانب الآخر فهو قلة المواضيع التي يهتم بها القبطان. فالرحلة توجهها الأساسي ينحصر في متابعة مجرى النيل والاستكشاف الممهد لنوايا عسكرية. وبالتالي تقل المعلومات التي تهتم بالجغرافيا في اتساعها وشموليتها. أما بالنسبة لمواقع النوبة فهي تعطي تعريفات تاريخية مهمة إبان فترتها، وكذلك تسلط الضوء على النظرة الجغرافية بالنسبة لمحمد علي باشا وبنيه. كما تمدنا أيضا بالكثير من القراءات لمواضيع الإثنية والتوزع القبلي وتوزع الموارد والإمكانات والبناء التاريخي لكل ذلك.
3 / نعوم شقير. مؤلفه (جغرافية وتاريخ السودان)، ولد (1863 توفي 1922).
يعتبر هذا الكتاب من أهم الكتابات التي تناولت جغرافية وتاريخ السودان القديم والحديث. والمؤلف نعوم قام برحلة إلى السودان وضع من خلالها كتابه (جغرافية وتاريخ السودان). ويتناول في الجزء الأول منه جغرافية السودان بحيث يتحدث عن مياهه وأراضيه وسكانه وسبل معاشهم ويقسمهم إلى السود، البجة، النوبة، العرب، بالإضافة للأجانب والمولدين.
وهو يتناول في الباب الأول من الجزء الثاني المعنون بـ(تاريخ إثيوبيا)، والمنحصر في دراسة تاريخ البجة والنوبة تحديدا. فالعنوان الأول (تاريخ إثيوبيا) مشروع بهذا العنوان الجانبي (وذلك منذ عهد الدولة المصرية السادسة سنة 703 ق.م إلى دخول النصرانية لبلاد النوبة سنة 545 ب.م). ويشرح هذا الكلام الذي يبدو ظاهريا كالخلط بين تاريخ السودان والحبشة بإيضاحه أن إثيوبيا عرفت في الآثار المصرية وكذلك في التوراة باسم (كوش). وهي –إثيوبيا– الاسم الذي أطلقه اليونان على جميع بلاد السود والشديدي السمرة، ومعناه الوجه الأسود أو المحروق، فهو في إطلاقه يشمل بلاد السودان والحبشة والعرب. وقد امتدت حدود إثيوبيا القديمة من الشلال الأول عند أسوان إلى أقاصي الحبشة شمالا وجنوبا، ومن سواكن ومصوع على البحر الأحمر إلى صحراء ليبيا شرقا وغربا، وهي تشمل بلاد الحبشة ومعظم بلاد السودان الحالي. ثم يفصل في سرد وتناول تاريخ هذه المنطقة (النوبة والبجة) في صفتهم القديمة وتحت المسمى (كوش). ثم في تسميتهم التالية مملكة (نبتة)، حتى مجيء الملك النوبي بعانخي كما يعرف في الأدبيات الحديثة والذي هو (بمنخى ميامون). والذي أسقط أعظم مدن الدنيا في ذلك الوقت ثيبة، أرمنت، أهناس، حتى ضم جميع مصر لملكه وجعل نبتة تخت الملك لمصر وإثيوبيا. ثم تعاقب جيل من الملوك العظماء كانشا، سباقون العادل، سبيخون، وحتى أهمهم قاطبة الملك تهراقا (طهراق) الذي يعد من أكبر الملوك الذين مروا على الدنيا بأسرها، إذ شمل ملكه معظم إفريقيا وزحف نحو منف إحدى أهم مدن الآشوريين فأخضعها وتلاها بنينوى عاصمتهم.


مصادر نقلية صغيرة:
ونكتفي من هذه النوعية من المصادر بإيراد مجرد أسماء البعض منها من أمثال ابن إياس الذي هو أحد تلاميذ السيوطي، وله مصنف عام في الجغرافيا لاعتبار أنه كاتب نقال لم يقف على الأمور بنفسه كما يشاركه في ذلك المقريزي الشهير صاحب الخطط؛ وكلاهما قد نقل عن ابن سليم الأسواني بخصوص النوبة والبجة. بل وربما المقتبسات قطعية الثبوت حول نص رحلة ابن سليم توافرت في مقتطفات كبيرة من خلال أعمال المقريزي. وكذلك نورد اسم أبي الفضل العلامي حين يبدأ عرض مؤلفه الذي اكتمل تأليفه في عام 1002هـ = 1594 بما يسميه الإقليم الأول، والذي يضم: اليمن وبلاد الزنج والنوبة والصين (جين) وسرنديب (سيلان) وجابلسا.
وأيضا قمنا باستبعاد الرحالة غير العرب الذين استعرضهم كراتشكوفسكي في الفصول التي خصصها للأدب الجغرافي والرحلة في البيئات الثقافية المحيطة بالعرب كالفرس والهند والأتراك، لأجل تدارس التأثر والتأثير الذي لعبه الأدب الجغرافي العربي بشكل إجمالي. ومن هؤلاء الرحالة من تعرض لموضوعتنا ومن خلال تجربته الخاصة، بالذهاب للسودان، كأوليا جلبي الملقب بابن بطوطة التركي، ومثل ليون الإفريقي وزين العابدين الشرواني وغيرهم من الرحالة أو الكتاب النقلة.
وبذلك نكون قد وقفنا في عجالة على بعض المصادر المتعلقة بموضوعة إسهامنا لدى كراتشكوفسكي وما استدركناه عليه


المصادر:
تاريخ الأدب الجغرافي العربي: أغناطيوس يوليانوفتش كراتشكوفسكي.
تاريخ وجغرافية السودان: نعوم شقير.
دائرة المعارف الإسلامية.
تشحيذ الأذهان بسيرة بلاد العرب والسودان: محمد بن عمر التونسي.
رحلة إلى أعالي النيل الأبيض: البكباشي سليم قبطان.


محسن خالد - السودان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabelalekat.yoo7.com
 
تاريخ النوبة والبجة في المصادر العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aloqili com _______ aloqili.com :: منتدي قبائل البربر-
انتقل الى: