aloqili com _______ aloqili.com

سيرة نبوية - تاريخ القبائل - انساب العقلييين - انساب الهاشمين - انساب المزورين
 
السياسة الدوليةالرئيسيةالتسجيلدخول
كل المراجع التي ذكرها احمد بن علي الراجحي في كتبة من نسب احمد عمر الزيلعي من ولد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب هو ادعاء كاذب .
اليمن كانت مركز تجميع القرامطة والصوفية والاحباش
لم تذكر كتب الانساب علي الاطلاق لاحمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب الا الامير همام بن جعفر بن احمد وكانوا بنصبين في تركيا حاليا.... الكذب واضح والتدليس واجب للمزور .
ال الزيلعي اصلا من الحبشة .....واولاد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب كانوا بنصبين في تركيا حاليا
قال ابن بطوطة: وسافرت من مدينة عدن في البحر أربعة أيام، ووصلت إلى مدينة زيلع، وهي مدينة البرابرة، وهم طائفة من السودان
زيلع من بلاد الحبشة في قارة افريقيا .... ونصبين من تركيا من قارة اسيا
أنطلقت مني أحلى التهاني بالعيد ، فأرجو من قلبك أن يسمح لها بالهبوط.

شاطر | 
 

 قبيلة البرارشة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: قبيلة البرارشة   الجمعة مارس 06, 2015 7:39 am

لــواء عـــي عــبــر الـتـاريـــخ ويضم ( عي وكثربا وجوزا)
لواء عي في محافظة الكرك الأردن. يقع جنوب مدينة الكرك في التواءات الجبال المطلة على البحر الميت على خط طول 35 و 13 درجة شرقأ ودائرة عرض 35 و 64 درجة شمالا.
لواء عي أحد ألوية محافظة الكرك الأردنية. ويشمل أربع قري هي عي وجوزا وكثربا ومركزه عي وتم تقديرهم في عام 2006 بحوالي 7454 نسمة وتضمهم مجموعة من العشائر ك الرواشدة والكساسبة والختاتنة والشواورة والمطارنة وأهل عي ويطلق عليهم أحيانا (الرماضنة) هم جزء من تجمع عشائر البرارشة الذي يضم معهم القرالة (اهل كثربا) والجوازنة (أهل جوزا) وثمة بطون وعائلات في مختلف أنحاء المملكة اصلهم من اللواء لكن خرجوا في هجرات واستقروا في الأماكن التي نزحوا إليها في الأردن. وعي من المناطق الجميلة جدا في الأردن تشتهر بخضارها في كل الفصول من السنة وكما تشتهر بطيب أهلها فهم أهل الكرم والجود وتسكنها عائلة الرواشدة بشكل أساسي
الزراعة:
تشتهر بزراعة الزيتون والعنب والتين والرمان وفيها اراضي خصبة لزراعة الحبوب ويوجد فيها عدد كبير من الينابيع العذبة وكان اهل مؤتة والمزار والعدنانية يأتون إليها في الصيف لاخد المياة.
السكان:
يتوزع السكان الذين يقطنون في منطقة عي على العائلات التالية الرواشدة والكساسبة وهم من العشائر القديمه ذات الاصول العريقه وهم من العرب القحطانية في قرية عي وعشائر البرارشه وهم من أقدم العشائر في محافظة الكرك وتضم الشواوره والمطارنه والختاتنه والفقراء وفي عي وجوزا تضم الضلاعين والحروب والحلالمه والتخاينه وكثربا تضم القراله……ترتبط الزغيلات القراله بالزغول احدى أكبر عشائر المملكة التي تقع مناطقها في مدينة عنجرة والقرى والجبال التابعة ل..عنجرة.
الرواشدة :
أولا : كلمة البرارشة هي كلمة أطلقها فردريك.ج. بيك في كتابه تاريخ شرقي الأردن وقبائلها وقد نقلها عن أشخاص من خارج عشائر لواء عي لغايات التندر والإساءة وإلصاق عشائر المنطقة بالصليبين، أما الزعم بأن صلاح الدين قد طردهم من الكرك إلى قرى عي وكثربا وجوزا فهذا كلام عاري عن الصحة تماما، فقد كان جميع سكان اللواء سابقا يقنطون قرية كثربا، ونزح منهم عائلات إلى شمال الأردن مثل الرواشدة، الكساسبة، المطارنة، الحموري، الشناق، العتامنه وغيرهم. وكانت قرية عي خربة قديمة يوجد بها آثار كنيسة من أيام الحكم اليوناني قبل قدوم الرومان وهذه الكنيسة وكنيسة أخرى في مادبا من أقدم الكنائس في بلاد الشام، وقبل ما يزيد عن مائة وخمسين عاما سكن قرية عي بعد رحيلهم من كثريا عدَّة عشائر أهمها الرواشدة والكساسبة والختاتنه والشواوره والمطارنه ويطلق عليهم اسم الرماضنة نسبة إلى جدهم رمضان بن صالح بن حميدة بن راشد، أما عشيرتي المطارنه والشواوره لهم نسب آخر، ورمضان هذا كان أولاده بكر وراشد وكساب وختان، أما عشيرة الشواوره فهذه العشيرة ارتحلت إلى عي من منطقة الضفة الغربية من عرب التعامره / بيت شاور، وأطلق عليهم اسم الشواوره، أما المطارنه بقايا إرث القسيس الذي كان يشرف على الأبرشيه وحملوا اسم جدِّهم مطران، وكلمة القرالة هي ليست عشيرة بذاتها بل هي اسم يطلق على عموم عشائر كثربا قاطبة. وعشائر كثربا هم : (  المخاترة، الخريسات، السلمات، المهاينه، الزغيلات) أولاد حامد وغيرهم وكثربا إحدى قرى لواء عي…..و لهم قرابة دم ب (عِمارة الزغول) احدى أكبر عشائر المملكة.
أما قريتي جوزا والعميان يسكنها عشائر يطلق عليهم بالعموم الجوازنه نسبة إلى جوزا وهم الضلاعين والحلامة والحروب والتخاينة وقاع الطور هي : مصطلح إلى البساتين التي تقع تحت هاتين القريتين ويفصلهما سلسلة صخور مترابطة عن القريتين في وادي عميق ولا يسكنه أحد بل هي بساتين زيتون، وعليه فكلمة برارشة ليست عشيرة ولا تجمع عشائري ولا قرية ولا أرض ولا عين ماء بل هي بقايا كنيسة يونانية قديمة وبعد الفتح الإسلامي مؤكدا أن من بقي في هذه الكنيسة قد أسلم وأطلق عليهم اسم المطارنه نسبة إلى جدهم المطران أو القسيس آنذاك، ويمتازون فعلا بلونهم الأشقر وعيونهم الزرق وجباههم العريضة نسبيا. وأنني بهذه المناسبة أريد أن أذكر لكم تواجد عشيرة الرواشدة عشيرتي في الوطن العربي أصل هذه العشيرة من اليمن ويسكنون وادي الريان والدليل على ذلك الهجرتين عند تدمير سد مأرب في المرة الأولى والثانية قسم اتجه إلى الشمال في السعودية ومنها عشيرتين في نجد الآن وقسم اتجه إلى بلاد الشام وقطنوا الشوبك ثم توزعوا شمالا وغرب وسآتي على تواجدهم في بلاد الشام وقسم اتجه إلى العراق وهم في قرية الراشدية على نهر الفرات وقسم بقي في اليمن وعُمان (دولة واحدة في السابق) ودولة الإمارات قرية العين (ووالدة الرئيس علي عبد الله صالح من الرواشدة في اليمن) أما الهجرة إلى الجنوب فعشيرة الرواشدة أول قبيلة عربية دخلت ارتيريا وأسست فيها الكيان السكاني الحالي ويرجعوا إلى مضر، ربيعة، الرواشدة ومنهم عرب شمال وشرق السودان ويتواجدون مع قبائل عربية كثيرة اسمها قبائل الزبيدية نسبة إلى مدينة زبيد في اليمن وعدد هذه القبائل حوالي 30 قبيلة وهم رحل يبحثون عن الماء والكلأ هناك وعددهم يفوق عن الأربعة ملايين نسمة (معلومات المشير عبد الرحمن سرار الذهب) وأنني الآن سآتي على شجرة عشيرة الرواشدة وتواجدهم في بلاد الشام (سوريا، الأردن، فلسطين). وعشيرة الرواشدة هي عشيرة عربية قحطانية ولها فرع عدناني ولقبهم المذحجي القحطاني ومنهم وائل وبكر وأولاد الصهبا وفرع ثالث لا أذكره الآن وأجدادهم هم : مدرك الجنبي المذحجي القحطاني عبد الحميد مدرك روح عبد الرحمن سليمان ربيع عبد الرب (عبده) علي جابر منيف ضيغم منيف راشد حميدة صالح رمضان (بكر, راشد، كساب، ختان). بكر / البكور في عي. راشد / الرواشدة في عي (ارشود، علي، سالم، حسن، عبد الله، صاح، الغصاونه….). كساب / الكساسبة في عي. ختان / الختاتنه في عي. في الأردن : الشوبك – مثلث، المقارعيه – أبو مختوم – الطفيلة – رويم، عابل الكرك – عي – ذات راس – العينا مأدبا – ذيبان عمان – وادي السير – جبل النصر – الهاشمي الجنوبي – مرج الحمام الزرقاء المفرق – الخناصره جرش – الكته – المعراض الرمثا حواره – اربد والكراسنه هناك هم رواشدة ولقبهم أبو الكرسنة لكون جدهم مشهور في بيع الكرسنة قميم جنين الصفا حاتم النعيمه. في فلسطين : غزة بئر السبع الخليل يطا السموع قرية سالم – نابلس جنين، عائلة جرار أولاد عم الرواشدة في الأردن والعوامله في السلط أولاد عمومه للرواشدة طبريا كوم البقارة في الجليل الأعلى. سوريا: درعا – طفس وبعض قرى حوران الجزيرة في شمال شرق سوريا – الحسكة، دير الزور، التل الرفيع، القامشلي، مسكنه وخمسة قرى أخرى كذلك حمص وحماة – حلب
وعشيرة الغصاونة وهي فخذ من عشائر الرواشدة يقال إنهم أتو من دير الغصون من فلسطين وسكنوا قرية عي وانضموا إلى عشيرة الرواشدة ويعتبرون فخذا رئيسا من أفخاذ عشيرة الرواشدة وقسم منهم رحل إلى ايدون ويطلق عليهم اسم الخصاونة والحمود والناصر وذلك قبل ما يزيد عن 150 عام.
عشيرة الرواشدة الضيغمية هناك في الأردن عشيرة الرواشدة وهي من العشائر التي لها وزنها وقيمتها في الأردن وأصحُّ الروايات وما يتردَّد على لسان الشيبان بأنها تعود بنسبها إلى (راشد بن منيف بن (ضيغم) بن منيف بن جابر بن علي بن عبد الرب (عبده) بن ربيع بن سليمان بن عبد الرحمن بن روح بن مدرك بن عبد الحميد بن مدرك الجنبي المذحجي القحطاني). والضياغم قسمان : آل راشد بن منيف، وآل ضيغم بن منيف، من الراشد عمير بن أحمد بن راشد، ومن الضيغم شهوان بن منصور بن ضيغم، حدث تقاتل بين فرعي الضياغم (الراشد والضيغم) في العام 658 هجرية إلى ان تم الصلح بين فرعي الضياغم في العام 678 للهجرة، هذه الحرب استمرت قرابة العشرين سنة. وعلى إثر هذا النزاع الذي حدث بين الضياغم فإن قسمين من الراشد أبعدوا منازلهم وارتحلوا إلى أماكن أخرى ومن بين من رحلوا عشيرة الرواشدة في الأردن.وهناك قرائن على ذلك في إشعارهم فإن معظم قصائد شعراء الرواشدة القديمة والحديثة يكون مطلعها : حنا عيال الضيغمي هل الشومات ,,, وأهل الكرم والجود وأهل الحمية حنا بني راشد للمجد سادات ,,, حنا صقور نحوم فوق البرية وعشيرة الرواشدة في الأردن والتي أعنيها بأنها من الضياغم فهم ما يلي : .1 الرواشدة في منطقة الكتة والحدادة من أعمال المعراض في محافظة جرش. .2 الرواشدة في منطقة قميم، في محافظة اربد. .3 الرواشدة في منطقة جنين الصفا، في محافظة اربد. .4 الرواشدة في منطقة حاتم، في محافظة اربد. .5 الرواشدة في منطقة حوارة، في محافظة اربد. .6 الرواشدة في منطقة الخناصري في محافظة المفرق. .7 الرواشدة (كراسنة والزابرة) في مدينة الرمثا. .8 الرواشدة في لواء عي في محافظة الكرك. .9 الرواشدة في منطقة طفس في محافظة درعا في سوريا.
ومما قيل في الرواشدة شعراً يجسد أصولهم وصفاتهم العلية:
حنا عيال الضيغمي هـل الشومـات     =  = وأهـل الكرم والجود وأهـل الحميَـهحنــا بـنــي راشـد للمـجـد سـادات     =  = حنا صـقـور نــحـوم فــوق الــبريـــه
الصـيـت صـاطـع وإرجـــال سـاحــات     =  = وإرجـــال نــخــوة نـخــوةٍ شـمــريـة
حنا طريق اللي يريـدون الممـات         =  = إخــوان عـلـيــا مـا يـهـابـوا المنيــه
اخوان عليا بهامة المجـد شامـات        =  = يوم الوغا شدوا على الموت طيّـه
فرسان صالوا واتعبوا الخيل صولات        =  = يتـسـابــقـوا لا طـاح سوم المنيّـه
نـكـرم الضــيـف مـن زيـنـة العـادات        =  = ونـجـيـــر الـمـظلـوم عـادة سمـيّـه
من زارنا بصّم على القـول بثبـات          =  = دار ابـن راشــد دوم مـثـل الـتكيّـه
الـجـود فيهــا والــكـرم والـعـطـيـات         =  = نجـرن يـنـادي الضيـف أهـلاً وحيَـه
خمسات الرواشدة وفروعها : 1- آل سالم 2- آل صلاح 3- آل عبد الله 4- آل ارشود 5- آل علي 6- آل حسن 7- البكور 8- الغصاونة
مراكز الاقامة : مركز الرواشدة البرارشة هو بلدة عي ولكن بمطلع عام 1990 بدأت عشيرة الرواشدة اضخم حركة هجرة لخارج البلدة الاصلية عي وذلك لعدة أسباب نذكر منها : 1- ارتفاع اسعار الاراضي داخل عي على الجيل الجديد الذي لم يورث ارضاً داخل بلدة عي. 2- عدم وجود اراضي تصلح للبناء حيث لم يعد هناك اراضي تخلو من البناء داخل البلدة. 3- افتتاح جامعة مؤتة بمبانيها الجديدة ببلدة مؤتة (بين ما يعرف حالياً بمدين ومرود وبلدة مؤتة). 4- انخفاض اسعار الاراضي بمؤتة بذلك الوقت قياساً باسعار الاراضي بعي. حيث من المستحيل تقريباً ان يبيع اي فرد من الرواشدة ارضاً ويعتبرون ذلك عيباً وكبيرة وخصوصاً ان كانت ارضاً ورثها عن ابيه. والحلال المبغوض الوحيد عندهم هو بيع ارض اشتراها لغايات الاتجار بها.. (طرفة : يقال ان صاحب ارض بضاحية المرج ارسل صديقه ليطلب من شخص من عشيرة الرواشدة ان يشتري منه قطعة ارض من ارضه وانه سيبيع اياها بمبلغ زهيد.. فوافق واشتراها وبعد فترة قال له صاحب الأرض هل تعرف لماذا بعتك الأرض بهذا السعر فقال لا.. فقال له… لانكم انتم البرارشة ترفعون سعر الأرض وارتفع فعلاً سعر ارضي بشكل لا يصدق.. والأرض التي نتكلم عنها هي قريبة من مجمع النقابات المهنية بالكرك -المرج. 5- انطلاق جيل جديد من الوظائف التي لم تكن منتشرة قبل التسعينات عند الرواشدة. 6- وصول الرغبة بالدراسة لمستويات قياسية وغير مسبوقة حيث كان عام 1992 العام الذي لم يكن فيه اي شخص عمره 19 سنة الا طالب جامعة. 7- رغبة بعض الافراد بمنح ابنائهم اجواء دراسية افضل حسب وجهة نظرهم (حيث كانت مدرسة مؤتة تعتبر أعلى مستوى). 8- حدوث فروق ثقافية وفكرية وعقائدية بسيطة بين سكان بلدة عي. 9- وللحقيقة انا وبكل اسف آسف ان اذكر ان “الغيرة” والغيرة فقط كانت سبباً لبعض العائلات للرحيل من عي إلى خارجها. 10- هناك ايظاً أسباب متفرقة ومتنوعة وحالات خاصة وفردية مثل حاجة بعض الافراد لمستشفى قريب ومشاكل عائلية وطبيعة عمل وغيرها لا مجال لذكرها هنا.
مراحل التغيير للرواشدة :
يمكن تقسيم الرواشدة إلى ثلاث حقب تاريخية والمقصود هنا هو اخر 100 عام فقط.. المرحلة الأولى من عام 1900 إلى عام 1950 : لم يتغير على حالهم شيء حيث انهم ناس منغلقين على جنتهم الدرارة للتين والعنب والزينون والفواكه وكانوا بمعزل عن الاحداث والتغييرات التي تحدث خارج هذه الجنة ولعل هذا أكبر مأخذ علينا من الاخرين. المرحلة الثانية من 1950 ولغاية 2000 : بدأ الرواشدة يهتمون بالتجارة الحقيقية، والزراعة الصناعية الحديثة على مستوى أكبر، وحدثت قفزة نوعية بالاهتمام بالتعليم، يمكن ان نسمي هذه الفترة بفترة البذار، فبهذه الفترة بدأ الرواشدة بالتاسيس لسلاحهم في هذا العصر وهو العلم بفترة كان الرواشدة مثلهم مثل باقي البرارشة مغيبين عن الآخرين ولعدة أسباب، لمس الرواشدة صعوبة تعيينهم بالوظائف الحساسة ولمسوا صعوبة حصولهم على مقاعد دراسية أو بعثات دراسية لآسباب خارجة عن معايير الأداء، ثم بدأ الرواشدة بمزاولة كل الاعمال الحرة والحرفية والزراعية بالإضافة إلى الزراعة العادية داخل البساتين بالبلدة طلباً للقمة غذاء  وقلم ودفتر، وبنهاية هذه الفترة وصلت الارقام إلى مستويات فلكية بالنسبة للآخرين من حيث عدد الحاصلين على البكالوريوس والمتعلمين اجمالاً.. إلا أن الآخرين كانوا ما زالو يحيطون دار الحكمة بالارهاب من الرواشدة..
المرحلة الثالثة من 2000 ولغاية اليوم : المتعلمون المميزون واصحاب المهن البارعون اثبتوا جدارتهم وبرع كل في مجاله بحيث أصبح يملك جميع الأسباب الموجبة لتوليه منصب مميزا وقياديا في مجاله، ومع مصادفة ان الذين كانوا يحاولون تهميش الرواشدة استئصل تسلطهم على الناس وولايتهم وهيمنتهم على مفاتيح الأبواب.
كـثــربـــا /  عــشــائـــر الـقــرالـــــة عــبـــر الــتــاريـــــخ
جمعها ودققها الأستاذ / بسام محمد سلامه القراله
هي أحد عشائر الأردن في جنوب الأردن في محافظة الكرك ويسكن بعضهم مؤتة ومناطق أخرى في المملكة تسكن في لواء عي في قرية كثربا لفظ يوناني يعني (الملوك) تتضمن مجموعة من العشائر هنالك فرعان أساسيان (الخماس) و (عيال حامد) تتضمن عشائر الخماس (الخريسات، الطلالعة، البزيرات، السلمات،المخاترة،… من أبرز أبناء العشيرة:- عثمان القرالة وهو أحد رجالات السياسة البارزين في المنطقة. عبدالوهاب الزغيلات رئيس تحرير صحيفة الرأي الأردنية حيا القرالة نائب سابق أحمد القرالة لواء سابق في الجيش الأردني مالك البزيرات كاتب سياسي معارض عبدالله عبيد لواء سابق في الجيش الأردني الشيخ سليم القرالة شيخ مشايخ فاضل ومصلح إجتماعي . يمتاز أهلها بالطباع العربية الأصيلة تنتمي هذه العشيرة لتجمع أكبر يعرف بتجمع عشائر البرارشة .
وهذه القرية تعد جزء من تجمع قروي ثلاثي هو لواء عي وسكان هذا التجمع القروي يعرفون بعشائر (البرارشة)، وتعني هذه الكلمة من أصول تركية و هي (الملوك)، ومايميز هذا التجمع القروي من حيث الجغرافيا بأنه يطل على أرض فلسطين المحتلة ( ما يسميه اليهود إسرائيل حاليا). سكان هذه القرية تجار محترفون وتقسم عشيرة القراله إلى (السلامات ،الطلالعه، الخريسات ،المهانيه، البزيرات، الرشايده ،المخاتره، الزغيلات، الحمامده ،الحميدان) وتعتبر هذه العشيرة من أقدم عشائر محافظة الكرك حيث يرجع نسبها  إلى العصر الروماني وينسب اسم قراله إلى كلمة (قرول)اسم ملك روماني ولا تزال مساكنهم موجوده لغاية الآن حيث يمتاز أبناء هذه العشيرة  باطيب الصفات كالحميه والرجوله و الطيب بشكل متميز عن كثير من العشائر الاخرى.
القــــرالة يقطنون بلدة كثربا (ولهم أفرع في مؤتة وعمان والزرقاء)وأصل اسم القراله من كلمه عبرانية أو يونانيه قديمة ومعناها ((الملك)),ويقسمون الى 1- آل حامد أو (عيال حامد)وهم :- 1.السالم 2.الحميدان 3.السعيدات 4.الحمامده 5.عيال محمد (الرزيقات – الهدابيه) 6.البطاطحه 7.عيال إمحمد (وقسم من آل حامد يسمى الزغول قرى عجلون).
حلف عشائر الخماس وهم :- 1. المخاترة ( الطريمات – المناصير- العليين ) 2. الرشايدة وأصلهم من وادي موسى 3. البزيرات :- من سكان كثربا ويتألفون من (عيال هلال – عيال حسن – عيال مقبل – عيال خليل – عيال حماد ) وهم فرع من عشيرة الوهيبات في الطفيلة التي تتألف من (الربايعة,الشرايدة,الشقارين,الرخامين,الزعاميم,الطر مان)وانتقل جد البزيرات سليمان بن محمد من الطفيلة في أواسط القرن الثامن عشر بحدود عام(1850)واستقر في كثربا وعقب ذريته الذين يعرفون بإسم البزيرات وأصبحو من محلف خماس القراله وقسم من البزيرات يقطن وقسم يقطن في عمان // بالإضافة للقاطنيين في كثربا 4. المعابره وأصلهم من الطفيلة وإنضموا الى عشيرة المخاترة 5. الطلالعه والدبيلات 6. الخريسات (عيال سالم , عيال علي , السباتين) وعشائر اخرى تعرف بإسم الخريسات يقطنون في الطفيلة والسلط واربد 7. السلمات 8. المهانيه (الفيلات , الفداغمه , العرامين , الخيول ).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قبيلة البرارشة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aloqili com _______ aloqili.com :: منتدي قبائل البربر-
انتقل الى: