aloqili com _______ aloqili.com

سيرة نبوية - تاريخ القبائل - انساب العقلييين - انساب الهاشمين - انساب المزورين
 
السياسة الدوليةالرئيسيةالتسجيلدخول
كل المراجع التي ذكرها احمد بن علي الراجحي في كتبة من نسب احمد عمر الزيلعي من ولد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب هو ادعاء كاذب .
اليمن كانت مركز تجميع القرامطة والصوفية والاحباش
لم تذكر كتب الانساب علي الاطلاق لاحمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب الا الامير همام بن جعفر بن احمد وكانوا بنصبين في تركيا حاليا.... الكذب واضح والتدليس واجب للمزور .
ال الزيلعي اصلا من الحبشة .....واولاد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب كانوا بنصبين في تركيا حاليا
قال ابن بطوطة: وسافرت من مدينة عدن في البحر أربعة أيام، ووصلت إلى مدينة زيلع، وهي مدينة البرابرة، وهم طائفة من السودان
زيلع من بلاد الحبشة في قارة افريقيا .... ونصبين من تركيا من قارة اسيا
أنطلقت مني أحلى التهاني بالعيد ، فأرجو من قلبك أن يسمح لها بالهبوط.

شاطر | 
 

 العرب العاربة والعرب المستعربة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر



عدد المساهمات : 1145
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: العرب العاربة والعرب المستعربة   الإثنين أكتوبر 19, 2015 9:52 pm

[rtl]  [/rtl]




[rtl]العرب[/rtl]




[rtl]العرب العاربة والعرب المستعربة[/rtl]




 

[rtl]من هم العرب؟.[/rtl]



[rtl]العرب أمة من الأمم أصطلح المؤرخون على أن يسموها سامية نسبة إلى (سام بن نوح)[/rtl]



[rtl]وهم من ضمن البابلية والأشورية والعبرانية والفينيقية والآرامية والحبشية التي تفرقت ويقال أن هذه الشعوب أول ما تفرقت من العراق والبعض يرجح أن تفرقهم بدأ من جزيرة العرب، فقاموا بالاستيطان حسب تفرقهم كالتالي:[/rtl]



[rtl]البابليون والآشوريون (سكنوا العراق واستقروا فيها)[/rtl]



[rtl]الفينيقيون (سكنوا سواحل سوريا ولبنان)[/rtl]



[rtl]العبرانيون (سكنوا فلسطين)[/rtl]



[rtl]الأحباش (سكنوا الحبشة والسودان)[/rtl]



[rtl]العرب (سكنوا جزيرة العرب) انقسموا إلى:  [/rtl]



[rtl]شعب قحطان: سكنوا (اليمن) [/rtl]



[rtl]شعب عدنان: سكنوا (الحجاز) حتى العراق[/rtl]



 

[rtl]أصل العرب: [/rtl]



[rtl]العرب من الشعوب السامية.. وقد طمست معالم تاريخهم القديم ولم يبق لنا منها إلا نقوش في بلاد اليمن يرتقى أقدمها إلى القرن التاسع قبل الميلاد.[/rtl]



 

[rtl]أقسام العرب: يقسم العرب إلى:[/rtl]



[rtl]1-عرب بائدة وهم الذين درست أثارهم مثل (عاد وثمود وطسم وجديس) وقد عثر لهم العلماء بالقرب من تيماء في شمالي الحجاز على نقوش بالخط.. (اللحياني والثمودي والصفوي) وهي تطلعنا على إن لغة تلك الشعوب تختلف عن لغة العرب.. استنادا إلى ما وصل إلينا من آدابهم. [/rtl]




[rtl]  [/rtl]




[rtl] 2-عرب باقية وهم العرب العاربة (القحطانيون اليمنيون). ويسمون العرب العاربة لأنهم (أصل العرب) ويعود نسبهم إلى يعرب بن قحطان وهو أول النَاَطقِين بالعربية.. وهم اليمنيون المعروفون بعرب الجنوب. [/rtl]




[rtl] وقد تشعبت قبائلها وبطونها، فاشتهرت منها قبيلتان: حمير وكهلان[/rtl]



[rtl]ونتيجة الظروف الاقتصادية، والصراع بين حمير وكهلان، هاجرت بطون كهلان من اليمن قبيل سيل العرم، وانقسموا إلى أربعة أقسام:[/rtl]



[rtl]1- الأزد: وسيدهم عمران بن عمرو، وسكنوا الحجاز، وعُمان، وتهامة.[/rtl]



[rtl]2- لخم وجذام: وفيهم نصر بن ربيعة أبو الملوك المناذرة بالحيرة.[/rtl]



[rtl]3- بنوطيء: نزلوا بالجبلين أجا وسلمى في الشمال.[/rtl]



[rtl]4- كندة: نزلوا البحرين ، ثم حضرموت ، ثم نجد ، التي كوَّنوا بها حكومة كبيرة.[/rtl]




[rtl]  [/rtl]




[rtl] 3-العرب المستعربة وهم (العدنانيون) سكان الشمال ويسمون العرب المستعربة لأنهم وفدوا إلى الجزيرة العربية من البلاد المجاورة.... واختلطوا بأهلها فتعربوا وهم النزاريون والمعديون ويعرف منهم (الحجازيون والنجديون والأنباط وأهل تدمر). [/rtl]




[rtl]  [/rtl]




[rtl] ويرجع نسبهم إلى إسماعيل عليه السلام الذي ولد في فلسطين، ثم انتقل مع أمه إلى الحجاز، ونشأ بها وتزوج، واشترك مع أبيه إبراهيم عليه السلام في بناء الكعبة، ورُزق إسماعيل من الأولاد اثني عشر ابناً ، تشعبت منهم اثنتا عشرة قبيلة، سكنت مكة، ثم انتشرت في أرجاء الجزيرة وخارجها، وبقي "قيدار" أحد أبناء إسماعيل في مكة، وتناسل أبناؤه حتى كان منهم عدنان وولده معد، ومن هذا الأخير حَفظت العرب العدنانية أنسابها، وعدنان هو الجد الحادي والعشرون لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم. [/rtl]



 


[rtl]وقد تفرقت بُطون "معد" من ولده نزار، الذي كان له أربعة أولاد، تشعبت منهم أربع قبائل عظيمة: إياد وأنمار وربيعة ومضر، والأخيران هما اللذان كثرت بطونهما، واتسعت أفخاذهما، فكان من ربيعة : أسد، وعنزة، وعبد القيس، وابنا وائل - بكر وتغلب، وحنيفة وغيرها.[/rtl]



 


[rtl]وكان من مضر: شعبتين عظيمتين: قيس عيلان، وإياس.[/rtl]



[rtl]فكان من قيس عيلان: بنو سليم، وبنو هوازن، وبنو غطفان التي منها: عبس وذبيان وأشجع.[/rtl]



[rtl]وكان من إياس: تميم بن مرة، وهذيل بن مدركة، وبنو أسد بن خزيمة، وكنانة بن خزيمة التي منها قريش، وهم أولاد فهر بن مالك بن النضر بن كنانة.[/rtl]



 



[rtl] وانقسمت قريش إلى قبائل شتى، أشهرها : جمح، وسهم، وعدي، ومخزوم، وتيم، وزهرة، وبطون قصي بن كلاب، وهي: عبد الدار، وأسد بن عبد العزى، وعبد مناف.[/rtl]



 



[rtl] وكان من عبد مناف أربع فصائل: عبد شمس، ونوفل، والمطلب، وهاشم، وهو الجد الثاني لنبينا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم.[/rtl]



 



[rtl] وفي اصطفاء نسبه صلى الله عليه وسلم يقول: (إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل واصطفى قريشا من كنانة واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم) رواه مسلم. [/rtl]



 


[rtl]ولما تكاثر أولاد عدنان تفرقوا، وانتشروا في بلاد العرب متتبعين سبل العيش، فتوزعوا في البحرين، واليمامة، والعراق، وخيبر، والطائف، وبقي بتهامة بطون كنانة، وأقام بمكة بطون قريش.[/rtl]




[rtl]  [/rtl]



[rtl]القبائل العربية اليهودية [/rtl]



[rtl]قبيلة حمير, قبيلة بني كنانة وقبيلة بني الحارث بن كعب وقبيلة كندة وبعض من قبيلة قضاعة[/rtl]



 


[rtl]ذكر ياقوت الحموي في معجمه وكذلك أبن حزم الأندلسي الظاهري في جمهرة أنساب العرب وأيضاً ابن قتيبة في حديثه عن أديان العرب في الجاهلية: أن "اليهودية كانت في حمير وبني كنانة وبني الحارث بن كعب وكندة وبعض قضاعة"[/rtl]



 



[rtl] وذكر كتاب تاريخ اليعقوبي (1) أن بني النضير فخذ من جذام تهودوا ونزلوا جبل يقال له نضير فسموا به، وأن بني قريظة أيضا فخذ من جذام تهودوا ونزلوا بجبل يسمى قريظة فنسبوا إليه. أما صاعد البغدادي الأندلسي، صاحب المصنفات، والذي كان من المقربين من محمد بن أبي عامر المعروف بالمنصور، فقد ذكر صاعد مجموعة من القبائل التي تسربت إليها اليهودية مثل حمير وبني كنانة وبني الحارث بن كعب وكندة. وذكرت مصادر أخرى أن اليهودية وجدت في بعض الأوس من قبائل الأنصار، وبني نمي[/rtl]




[rtl] المراجع:[/rtl]




[rtl] جمعت من مصادر مختلفة:[/rtl]



[rtl](1) تاريخ اليعقوبي، مجلدان، أحمد بن أبي يعقوب المتوفى سنة (284 ه ـ 897 م). هذا الكتاب هو من أقدم النصوص التاريخية في عصر الإسلام و أكثرها اعتباراً حيث يبدأ من زمن هبوط آدم و يستمر إلى ظهور الإسلام و ينتهي بالحوادث الواقعة عام (259 ه ـ 872 م) [/rtl]




[rtl]  [/rtl]




[rtl][/rtl]



 


[rtl]القبائل العربية[/rtl]




 


[rtl] عرب الجنوب (القحطانيون) [/rtl]




[rtl] 1-حمير: وأشهر بطونها: زيد الجمهور، وقضاعة، تنوخ، كلب، جهينة، عذره والسكاسك. [/rtl]




[rtl] 2-كهلان: وأشهر بطونها: همدان، وأنمار، وطيء، ومذحج، وكندة، ولخم، وجذام، وعامله.[/rtl]




[rtl] 3-الازد: ومنها (الغساسنة وخزاعة) والأوس والخزرج وأولاد جفنة ملوك الشام. [/rtl]




[rtl]  [/rtl]



[rtl]ويعود نسب قحطان إلى عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح عليه السلام وهو أبو بطون حمير وكهلان والتبابعة ملوك اليمن.. واللخميين (ملوك الحيرة) والغساسنة ملوك الشام ويعده أهل الأنساب أول رجال الجيل الثاني من أجيال العرب العربة والمتعربة والمستعربة. [/rtl]




[rtl]  [/rtl]



[rtl] عرب الشمال (العدنانيون)[/rtl]




[rtl] 1-مضر: قيس عيلان ومنها (هوزان، وسليم، وغطفان ومن غطفان، عبس وذبيان، وتميم، وهديل، كنانة ومنها قريش) [/rtl]




[rtl] 2-ربيعة : أسد + وائل ومنها (بكر وتغلب) ومن بكر بنو حنيفة. [/rtl]



 


[rtl]تاريخ العرب قبل الإسلام: [/rtl]



[rtl]لم يكن للعرب قبل مبعث الرسول صلى الله عليه وسلم من تاريخ إلا ما توارثوه بالرواية مما كان شائعا بينهم من أخبار الجاهلية الأولى كحديثهم عن أبائهم وأجدادهم وأنسابهم.. وما في حيات الآباء والأجداد من قصص فيها البطولة وفيها الكرم وفيها الوفاء ثـم حديثهم عن البيت (الكعبة) وزمزم وجرهم وما كان من أمرها وما جرى (لسد مأرب) وما تبعه من تفرق العرب في البلاد. [/rtl]



 


[rtl]انفجار سد مأرب: [/rtl]




[rtl] انفجر سد مأرب نحو عام 115 ق م وأندفع السيل الذي اغرق البلاد وأتلف الزرع.. فنزح عدد من القبائل إلى الشمال فقصد بنو ثعلبة بن عمرو يثرب وكان من بينهم (الأوس والخزرج) ونزلت خزاعة في مكة وأجلت جرهما عنها.. ونزل جفنه بن عمرو وبنوه الشام وسمو (غساسنة) نسبة إلى ماء كان هناك يدعى غسانا وتوجهت قبيلة لخم بن عدى نحو (الحيرة) بالعراق وحلت طي في الجبلين (أجأ وسلمى) إلى الشمال الشرقي من يثرب وهكذا تفرقت القبائل.. (حتى ضرب بها المثل فقيل تفرقوا أيدي سبأ) وأدى ذلك إلى اختلاط شديد بين عرب الشمال والجنوب.. بالمصاهرة والتجارة والحروب ولكن ذلك الاختلاط لم يزل مابين الفريقين من تنافر ظل حتى ظهور الإسلام وقد كانت مأرب مدينة تقع بقرب موقع (صنعاء اليمن الآن) وقد بناها عبد شمس بن يشجب من ملوك حمير وهو الذي بنى أيضاً السد الكبير لتخزين مياه الأمطار. وانفجر يوما هذا السد فكان الغرق الشهير بسيل العرم وفيه انزل الله تبارك وتعالى : على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم الآية {لقد كان لسبأ في مسكنهم أية *  جنتان عن يمين وشمال * كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور  فاعرضوا *  فأرسلنا عليهم سيل العرم} التي تفرقت على أثره قبائل بني قحطان فكان منهم أهل الحيرة على الفرات.. وأهل غسان في بادية الشام.. ولا تزال أثار السد باقية حتى الآن. [/rtl]



 


[rtl]شبه جزيرة العرب: [/rtl]



[rtl]شبه جزيرة العرب بلاد أكثرها صحاري ودارات، يغلب فيها الجفاف، وتنتابها رياح مختلفة شرها السموم، وألطفها الصبا. [/rtl]



 


[rtl]أقسامها الكبرى هي: [/rtl]



[rtl]اليمن مهد الحضارة العربية: والحجاز ومن مدنه مكة ويثرب: وتهامة: ونجد:  بلاد الخيول العربية المشهورة واليمامة: والبحرين:  بلد التمر واللؤلؤ. [/rtl]



 


[rtl]أحوالهم الاجتماعية: [/rtl]



[rtl]كان العرب قسمين حضراً وبدواً، أما الحضر فهم سكان الجنوب ولهم حضارة واسعة، من أشهر ممالكهم حمير وتبع وكندة فضلاً عن المناذرة والغساسنة. وأما البدو فهم القسم الأكبر وقد انتشروا في شمالي الجزيرة لا يخضعون لنظام غير نظام القبيلة. مساكنهم الخيام يضربونها حيث يجدون الكلأ والماء، ويحلونها أن ضاقت بهم الحال. [/rtl]



 


[rtl]معارفهم: [/rtl]



[rtl]لم يكن لهم من المعارف إلا الضروري لطرق عيشهم وأساليب حياتهم كالطب والفراسة والعيافة والعرافة. وأما دياناتهم فكثيرة منها اليهودية والنصرانية، ومنها الوثنية وهي أكثرها شيوعاً، يعبدون فيها الأصنام ويجلون فوقها إلهاً وهو خالق العالم. [/rtl]



 

[rtl]أخلاقهم:[/rtl]



[rtl]من أخلاقهم الحرية والاستقلال، والشجاعة والكرم والوفاء. [/rtl]



 


[rtl]وذكر ابن عبد ربه في كتابه العقد الفريد في فصل وفود العرب على كسرى عن الخصال التي كانت تفخر بها عرب الجاهلية وقد سردها النعمان بن منذر أمام كسرى حينما مدح هذا كل الأمم في عصره وذم العرب. [/rtl]



 


[rtl] فقد قال كسرى: "لم أر للعرب شيئا من خصال الخير في أمر دين ولا دنيا، ولا حزم ولا قوة، مما يدل على مهانتها وصغر همتها محلتهم التي يقيمون بها مع الوحوش النافرة والطير الحائرة، يقـتلون أولادهـم من الفاقة، ويأكل بعـضهم بعـضا من الحاجة، قد خرجوا من مطاعم الدنيا وملابسها ومشاربها ولهوها ولذاتها، فأفضل طعام ظفر به ناعمهم لحوم الإبل التي يعافها كثير من السباع، لثقلها وسوء طعمها وخوف دائها وإن قرى أحدهم ضيفاً عدها مكرمة، وإن أطعم أكلة عدها غنيمة تنطق بذلك أشعارهم وتفتخر بذلك رجالهم". [/rtl]



 


[rtl] فرد عليه النعمان: "العرب لم يطمع بهم طامع، ولم ينلهم نائل، حصونهم ظهور خيلهم، ومهادهم الأرض، وسقوفهم السماء، وجنتهم السيوف، وعدتهم الصبر وليس أحد من العـرب إلا يسمى آباءه أبا فأبا، حاطوا بذلك أحسابهم، وحفظوا به أنسابهم، فلا يدخل رجل في غـير قومه ولا ينتسب إلى غـير نسبه، ولا يدعي إلى غير أبيه، وأما سخاؤهم فإن أدناهم رجلا الذي تكون عـنده البكرة والناب، عليها بلاغه في حموله وشيعه وريه، فيطرقه الطارق الذي يكتفي بالفلذة، ويجتـزئ بالشربة فيقعـرها له، ويرضى أن يخرج عن دنياه كلها فيما يكسبه حـسـن الأحدوثة وطيب الذكر، ثم خيلهم أفضل الخيل، ونساؤهم أعـف النساء، ولباسهم أفضل اللباس، ومطاياهم التي لا يبلغ على مثلها سفر ولا يقطع بمثلها بلد قـفر، وأما وفاؤهم فإن أحدهم يلحظ اللحظة، ويومئ الإيماءة فهي ولث وعـقدة لا يحلها إلا خروج نفسه، وإن أحدهم ليبلغه أن رجلا اسـتجار به وعسـى أن يكون نائياً عن داره فيصاب، فلا يرضى حتى يفني تلك القبيلة التي أصابته أو تفنى قبيلته، لما خفر من جواره، وأنه ليلجأ لهم المجرم المحدث من غير معـرفة ولا قرابة فتكون أنفسهم دون نفسه وأموالهم دون ماله، وأما قولك أيها الملك : يؤدون أولادهم فإنما يفعـل من يفعـله منهم بالإناث أنفة من العار، وأما قولك : إن أفضل طعامهم لحوم الإبل على ما وصفت منها فما تركوا ما دونها إلا احتقارا له، فعـمدوا إلــــى أجلها وأفضلها، فكانت مراكبهم وطعامهم مع إنها أكثر البهائم شحوماً، وأطيبها لحوماً، وأرقها ألبانا، وأقلها غائلة، وأحلاها مضغة، وإنه لا شئ من اللحمان به لحمها إلا استبان فضلها عليه، وأما تحاربهم وأكل بعـضهم بعـضاً، وتركهم الانقياد لرجل يسوسهم ويجمعهم، فإنما يفعـل ذلك من يفعـله من الأمم إذا أنست من نفسها ضعـفاً، وتخوفـت نهوض عدوها إليها بالزحف، وأما العـرب فإن ذلك كثيراً فيهم حتى لقد حاولوا أن يكونوا ملوكاً أجمعين". [/rtl]








[rtl]  [/rtl]




[rtl][/rtl]



 


[rtl]من سمى العرب [/rtl]




 


 


[rtl]العرب لم يسموا أنفسهم، وإنما سمّاهم غيرهم. وأصل التسمية ترجع لواحدة من اثنتين: الشمس أو الماء.[/rtl]




[rtl]  [/rtl]



[rtl]1-الأصل هو الشمس:[/rtl]



[rtl]فإن صح السبب الأول، فتسمية العرب قديمة قدم مصر، لأن المصريين القدماء هم الذين أسمونا بالعرب. فقد سمت مصر الجهة التي تشرق منها الشمس وتطلع، بكلمة [أبَة] او [أبتة] وترجمت الكلمة بمعنى الشرق أو مشرق الشمس،وهذا صحيح.ولكن عجز علماء اللغة المصرية الغربيون ان يعرفوا أصل كلمة [ابتت/ابت] المصرية لأنهم عجم لا يتذوقون اللسان العربي.وسبب تسمية المصريين القدماء لمشرق الشمس بكلمة [ابتت] بسيط،فكلمة [ابتت] أصلها [آب] وهي منسوبة مرتين ([أب] ذو ذو). وتوجد لوحة لملك مصر (دين=عظيم) من عصر الأسرات الأولى (قبل أكثر من 4 آلاف سنة) تقول: [سقر (ابت) ].ومعناها [شكر عربة] أي زجر وطرد العرب.[/rtl]



 

[rtl]وكلمة [ابت] يمكن كتابتها بالعربية [أبّة] (بتشديد الباء).وكلمة [اب] هي نفس كلمات [هب] و[عب] وما شابهها.أي ان الأصل هو [الهبوب] .فالمصريون القدماء أرادها بكلمة [ابة] أي الجهة التي [تهب] وتأتي منها الشمس كل صباح. أي بالعربية [مهب] الشمس أي مأتاها ومطلعها.فالشمس بالنسبة للمصريين [تهب] أو [تأب] من ناحية جزيرة العرب. [/rtl]



[rtl]ولم تكن مصر تقصد ان تسمي جزيرة العرب بالذات ولكنها أرادت [مشرق الشمس] أو الشرق عموماً .فقد سمت مصر نصف الدلتا الشرقي وصحاري مصر الشرقية وجزيرة العرب العرب وبلاد الشام والعراق بكلمة [أبت] أي ناحية مشرق الشمس أو [مهبها ومآبها] أي جريانها.ومع مرور الزمن أطلق على كل من يقطن شرق مصر اسم [أبّي] أي شرقي ولما كان هؤلاء الشرقيون جميعهم من جزيرة العرب سموا بذلك.فكلمة [عربي] أصلها [أبّي] أي [شرقي] (بالنسبة لمصر).واستعملت الراء بعد ذلك لفك إدغام الباء فأصبحت [اربي] لسهولة اللفظ ونطقت كذلك لدى كثير من الشعوب عدا سكان الجزيرة الذين فضلوا العين على الهمزة فجعلوها [عربي].فكلمة عربي أو عرب هي لهجة عربية للفظة المصرية أبّي أو أبّة. وكما قلنا سمت مصر قديماً شرق الدلتا بكلمة أبّة وهي اليوم تسمى بنفس المعنى أي الشرقية.كما سمت صحراء شرق مصر بصحراء العرب او [ابة] واليوم مازلت تسمى بنفس المعنى أي الصحراء الشرقية أو [العربية]. فالعربي أصله من يسكن بلاد أبّة (عربة/عرابة) فهو أبّي/أأبي/آبي (عربي).[/rtl]



[rtl]فجزيرة العرب بالنسبة لمصر هي [مأب] الشمس أي مشرقها ومجراها (ولكن الأرجح من باء الماء كما سنرى).فجزيرة العرب أعتبرها المصريون، وهم جيرانها الغربيون، بأنها منشأ الشمس ومطلعها ومخلقها.فهي أصل الشمس التي عبدوها.وقد سموها أرض الإله (إله الشمس).فهي أصله وبزوغه ومطلعه.فالشمس تظهر على أهل مصر من بلاد العرب.فاشتقوا من الأصل [أب/أف] الذي يدل على الظهور والبداية والخلق أسم لتلك الأرض شرق بلادهم.فأسموها [أبّة] بمعنى أصل الشمس ومطلعها. ونجد أن أصل أبّ الشمس هو ظهورها أي خلقها وإطلالتها على الناس كل صباح.فكلمة أب/بأ (حرف الباء/الفاء) في الأساس تفيد الخلق والظهور.فجزيرة العرب بالنسبة لمصر هي مخرج الشمس ومأتاها ومطلعها ومنشأها.ولكن أيضاً يتداخل معنى الهبوب والجريان مع الخلق والظهور كما رأينا بسبب حركة الشمس وجريانها.[/rtl]



[rtl]هذا من ناحية المعنى الأصلي الأول وهو الخلق والطلوع (مآب الشمس=مطلعها).[/rtl]



 


[rtl]2-الأصل هو الماء:[/rtl]



[rtl]ولكن جزيرة العرب ارتبطت كذلك [بالماء]، فهي بلاد [اليم] الذي يحيط بها تقريباً من كل ناحية، خاصة أنها تبدو غارقة أو واغلة في البحر الكبير وهو المحيط الهندي وذراعيه العظيمين بحري الخليج والحجاز ونهر الفرات في الشمال. [/rtl]



[rtl]والبحر المتوسط في الغرب والعرب [أمّيون] لغة في يمّيون (مائيين) أي من بلاد اليمّ. لذلك فقد يكون تسميتها ببلاد [العرب] يرجع [للماء] العظيم الذي يطوقها، فالعَرَب هو الماء،من أصل [أب] ولهجاتها [عب] و[حب]،كما نرى ذلك في كلمات مثل [عباب] البحر و[حباب] الماء وغيرها. و[عرب] البركة والبئر ملأها وأجراها وماشاها بالماء كناية عن ملأها .فالأب يعني الماء (حباب،عباب).[/rtl]



[rtl]فنقول [عربت] البئر أي مآئت (بها ماء).وبالمسند يفيد فعل [عرب] جريان الماء:بافقيه 18: [عربن] ذات بركة ٍ.أي ملأ أو أجرى البركة. [/rtl]




[rtl]  [/rtl]



[rtl]وكذلك نقش جام 578: فبلت كربال ذريدن [تعربْ] وسفح عقبته تحت مرايهم. أي برد(أرسل) كربال (ملك حمير) [تعرّب] (بكاء من [العرب=ماء]،ربما كناية عن الاسترحام) وسفح (ماء: ربما يسفح العاقب دماً كإعتذار) عقبته (جمع عاقب=كبير) تحت أمرؤيهم (الملكين). وعرب مصر قد لفظوا بذوقهم العربي اسم المدينة المصرية القديمة أبدو أو ابتو (هبَة/أبة) التي تعني النهرية ، بصيغة [العرّابة]. كما تسمى الوادي الشهير الذي يصب في خليج العقبة بوادي [عربة] ولابد إن أصله الوادي الجاري بالسيول (من عرب الماء أي جريه)[/rtl]



 


[rtl]وبما انه هناك اختلاف كبير بين علماء النسب على إن قحطان من نسل إسماعيل /ع/ أو من نسل هود /ع/ .... فنأخذ الشيء المتفق عليه... بان العرب جميعا /قحطان/ وعدنان/ من نسل سام /ع/.... ومن هنا نبدأ......[/rtl]



 


[rtl]وفي كلا التحليلين على تسميه العرب /الأصل المائي والأصل الشمسي / نجد انه يذكر الشام والعراق.. كأراضي عربية... أو شرقية.. أو مائية ففي هذه الاراضي كانت تعيش شعوب سامية /أرامية وعربية وأشورية وبابلية... الخ/.... فهذا دليل على ان المقصود به أشخاص من نسل واحد... هو سام بن نوح /ع/ ... فهكذا نجد بان التسمية شملت شعوب المنطقة... أريد أن أضيف إن إبراهيم عليه السلام من بابل من جنوب العراق وهذه المنطقة كانت بالنسبة للمصريين ارض المشرق أي ارض العرب ولا تنسي ان أهل العراق والشام وجزيرة العرب من أصل واحد.....وإسماعيل هو ابن إبراهيم الخليل أي انه عربي أو شرقي أو مائي كما في اللغة المصرية... وهو لم يستعرب... ولم يستشرق لأنه ابن المنطقة أصلا... فهل هناك عرب عاربة أو مستعربة؟؟؟ أظن بان القول الصواب بأنه توجد عرب وفقط من نسل سام بن نوح /ع/ [/rtl]



 



[rtl] من سنن الله سبحانه أن خلق الناس، وجعلهم شعوباً وقبائل ليتعارفوا، كما أخبر بذلك في محكم كتابه، قال تعالى: {يا أَيها الناس إِنا خلَقناكم من ذكر وأنثَى وجعلناكم شعوبا وقَبائل لتَعارفوا إِنَّ أَكرمكم عند اللَّه أَتقَاكم إِنَّ اللَّه عليم خبير} (الحجرات:13) ففي الآية تنبيه على تساوي الناس في أصل الخلق، وإنما يتفاضلون في الأمور الدينية فحسب. [/rtl]





[rtl]  [/rtl]





[rtl][/rtl]


 





[rtl]وأما بادية الشام ففي جزيرة العرب منها مدينة تدمر بفتح التاء وضم الميم، وهي بلدة قديمة ببادية الشام من أعمال حمص وهي على شرقيها, وأرضها سباخ وبها شجر ونخيل وزيتون, وبها ءاثار قلعة عظيمة من الأعمدة والصخور ولها سور وقلعة، وبينها وبين حمص نحو ثلاث مراحل وكذلك عن سلمية، وبينها وبين دمشق تسعة وخمسون ميلا، وبينها وبين الزحمة مائة ميل وميلان، وهي منزل عرب ءال ربيعة ملوك العرب بالشام إلى الآن.[/rtl]



 



[rtl] وكذلك من بادية الشام تيماء وهي حاضرة طي، وبها الحصن المعروف بالأبلق الفرد المنسوب إلى السموؤل بن عاديا.[/rtl]



 



[rtl] وتبوك وهي بلدة عظيمة بين الحجر أرض ثمود وبين الشام، وبها عين ماء ونخيل ويقال: إن بها كان أصحاب الأيكة الذين بعث الله إليهم شعيبا عليه السلام.[/rtl]



 



[rtl] قلت: ومنها مدين وكانت بها منازل العرب العاربة من عاد وطسم وجديس وأميم وجرهم وحضرموت ومن هم في معناهم، ثم انتقلت ثمود منها إلى الحجر بكسر الحاء المهملة وهي إلى الجنوب من دومة الجندل وهي من أرض الشام فكانوا بها حتى هلكوا كما ورد به القرءان الكريم.[/rtl]



 


[rtl]وهلك من هلك من بقايا العرب العاربة باليمن بمدين من عاد وغيرهم، وخلفهم فيه بنو قحطان بن عابر فعرفوا بعرب مدين إلى الآن وبقوا فيه إلى أن خرج منه عمرو بن مزيقياء عند توقع سيل العرم ثم خرج منه بقاياهم وتفرقوا في الحجاز والعراق والشام وغيرها عند حدوث سيل العرم.[/rtl]



 


[rtl]وكانت أرض الحجاز منازل بني عدنان إلى أن غزاهم بخت نصر ونقل من نقل منهم إلى الأنبار من بلاد العراق، ولم يزل العرب بعد ذلك كلهم في التنقل عن جزيرة العرب والانتشار في الأقطار إلى أن كان الفتح الإسلامي فتوغلوا في البلاد حتى وصلوا إلى بلاد الترك وما داناها وصاروا إلى أقصى المغرب وجزيرة الأندلس وبلاد السودان وملئوا الآفاق، وعمروا الأقطار، وصار بعض عرب اليمن إلى الحجاز فأقاموا به وربما صار بعض عرب الحجاز إلى اليمن فأقاموا به, وبقي من بقي منهم بالحجاز واليمن على ذلك إلى الآن، ومن تفرق منهم في الأقطار منتشرون في الآفاق قد ملئوا ما بين الخافقين" اهـ.[/rtl]




[rtl]
 
[/rtl]



[rtl]أ[/rtl]




[rtl] [/rtl]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العرب العاربة والعرب المستعربة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aloqili com _______ aloqili.com :: منتدى القبائل العربيه-
انتقل الى: