aloqili com _______ aloqili.com

سيرة نبوية - تاريخ القبائل - انساب العقلييين - انساب الهاشمين - انساب المزورين
 
السياسة الدوليةالرئيسيةالتسجيلدخول
كل المراجع التي ذكرها احمد بن علي الراجحي في كتبة من نسب احمد عمر الزيلعي من ولد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب هو ادعاء كاذب .
اليمن كانت مركز تجميع القرامطة والصوفية والاحباش
لم تذكر كتب الانساب علي الاطلاق لاحمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب الا الامير همام بن جعفر بن احمد وكانوا بنصبين في تركيا حاليا.... الكذب واضح والتدليس واجب للمزور .
ال الزيلعي اصلا من الحبشة .....واولاد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب كانوا بنصبين في تركيا حاليا
قال ابن بطوطة: وسافرت من مدينة عدن في البحر أربعة أيام، ووصلت إلى مدينة زيلع، وهي مدينة البرابرة، وهم طائفة من السودان
زيلع من بلاد الحبشة في قارة افريقيا .... ونصبين من تركيا من قارة اسيا
أنطلقت مني أحلى التهاني بالعيد ، فأرجو من قلبك أن يسمح لها بالهبوط.

شاطر | 
 

 طبقات الخواص أحمد بن أحمد بن عبد اللطيف الزبيدي ، المتوفى سنه (893 هـ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ عودة
الشيخ عودة
الشيخ عودة


عدد المساهمات : 1756
تاريخ التسجيل : 28/09/2008
العمر : 67

مُساهمةموضوع: طبقات الخواص أحمد بن أحمد بن عبد اللطيف الزبيدي ، المتوفى سنه (893 هـ   الأحد نوفمبر 22, 2015 1:12 pm

طبقات الخواص

 

     الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد:

     يعتبر كتاب "طبقات الخواص" من أهم مراجع الصوفية في ذكر قصصهم وتراجم شيوخهم ، وهو كتاب ملئ بالكذب والضلال.

     مؤلف الكتاب هو أحمد بن أحمد بن عبد اللطيف الزبيدي ، المتوفى سنه (893 هـ) وهو صاحب كتاب "التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصحيح".

      يقول الزبيدي في كتابه "طبقات الخواص" (صفحة: 98) في ترجمة إسماعيل بن محمد ابن ميمون الحضرمي: ((ومن ذلك – أي كراماته – أنه قد اشتهر بين الناس أن من قبّل قدم الفقيه إسماعيل دخل الجنة)) ، ثم ذكر رؤيا رآها أحد الأشخاص في أن النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول ذلك !! ، قال اليافعي: وكان الجلّة من العلماء يقبلون قدمه.

     وقال الزبيدي في ترجمة: محمد بن يعقوب المعروف بأبي حربة (صفحة: 276): ((صاحب الدعاء المشهور الذي قيل أنه كان يدعو به عند إنشائه وهو ينظر في اللوح المحفوظ)) وقال أيضاً: ((وقبره هناك مشهور يزار ويتبرك به ويقصد من الأماكن البعيدة ، وقبور أولاده وذريته... وتربتهم هنالك من الترب المشهورة المقصودة للزيارة والتبرك من الأماكن البعيدة ، ما قصدهم ذو حاجة إلاّ قضيت حاجته ، ومن استجار بهم لا يقدر أحد أن يناله بمكروه من أرباب الدولة والعرب وغيرهم)).

     وذكر الزبيدي (صفحة: 97) أن من ألقاب إسماعيل الحضرمي: موقف الشمس ، حيث تأخر عن دخول مدينة زبيد ، وخشي أن تقفل الأبواب من دونه ، فأشار إلى الشمس أن تقف ، فوقفت حتى قدم المدينة والباب مفتوح !.

     ونقل الزبيدي (صفحة: 100) أنه قال: ((وُضع الكون بين يديّ وقيل لي: يا إسماعيل اختر ، فاخترت الآخرة على الدنيا ، واخترت الله عوضاً عنها وعن نفسي)).

     ويقول أبو الحسن علي الأهدل: ((قال لي سيدي ـ يعني الله ـ : من خالف كلامك أحرقته بناري)). قال الزبيدي معلّقاً: ((فكان إذا أراد أن يأمر الفقراء بشيٍ يقول: أريد كذا وكذا ، ولا يقول لهم: اعملوا كذا وكذا ، ويقول: أخاف عليهم النار إن خالفوني)) (صفحة: 198).

     وذكر الزبيدي (صفحة: 102) في ترجمة إسماعيل الجبرتي: ((إن الشيخ حضر مرة سماعاً ، فلما كان في أثناء السماع إذا به قد صرخ صرخات كثيرة ، وجعل يجري في الطابق وهو يقول: الجلبة ، الجلبة، ثم استقام وأخذ يشير بيده كالذي يمسك شيئاً ، ثم وقف ما شاء الله كذلك ، ثم رجع إلى السماع ، فلما كان بعد ليالٍ وصل الشيخ يعقوب المخاوي من السفر وأخبر أنه حصل عليهم في البحر ليلة كذا ريح عاصف وتغير البحر حتى أشرفوا على الهلاك ، وقال: فقلت: يا شيخ إسماعيل الغارة يا أهل يس ، قال: فرأيته والله بعيني وقد أقبل على وجه الماء كالطائر ، وأمسك الجلبة بيده حتى استقرت ، وسلمنا الله تعالى ببركته)).

     قال الزبيدي: ((وكان الشيخ يعقوب كثير السفر ، فشكا إلى الشيخ كثرة ما يحدث عليه من أهوال البحر !! ، فقال الشيخ قل: يا أهل يس)).

     وذكر الزبيدي (صفحة: 275) في ترجمة محمد بن يعقوب الكميت المعروف بأبي حربة أنه ركب البحر مع جماعة فتغيرت عليهم الريح في بعض الأيام وانكسر الدقل وسقط الشراع وأشرفوا على الغرق ، فتعلقوا بالفقيه ، ولازموه في كشف ذلك عنهم ، فقام إلى الدقل و وضع يده على موضع الكسر وقال: يا رسول الله: اشعب ، فالتأم الدقل بإذن الله تعالى وارتفع الشراع وساروا سالمين.

     قال الزبيدي: ويحكى عنه أنه كان يقول: ما استغثت برسول الله صلى الله عليه وسلم إلاّ أجاب ، وأراه بعيني الشحمية)).

     وقال في ترجمة عيسى الهتار (صفحة: 251): ((وقبره هناك مشهور يقصد للزيارة والتبرك من الأماكن البعيدة !!! ، ومن استجار به لا يقدر أحد أن يتعرض له بمكروه ، ومن تعدى ذلك عوجل بالعقوبة ، والقرية كلها محترمة ببركته)).

     وقال في ترجمة: أبي الخطاب عمر الهمداني (صفحة: 235-236): ((وتربته في موضعه من الترب المشهورة في الجبال يقصدها الناس من كل ناحية للزيارة والتبرك ، ومن استجار به لا يقدر أحد أن يناله بمكروه ، بل وقريته كلها من سكن فيها أمِن من كل ما يخاف ، ومن قصدها بسوء أو تعرض لأحدٍ من المستجيرين بها عوقب أشد العقوبة معجلاً)).

     وقال في ترجمة أبي الخطاب عمر بن محمد بن رشيد (صفحة: 236): ((وقبره... مشهور مقصود للزيارة والتبرك ، وهو أحد السبعة الذين يقال فيهم: إن من واظب على زيارتهم سبعة أيام متوالية قضيت حاجته)).

     وقال في ترجمة أبي العباس أحمد بن علوان الصوفي (صفحة: 71): ((وقبره بها ظاهر معروف مقصود للزيارة والتبرك من الأماكن البعيدة لا سيما في آخر جمعة من شهر رجب !!.... وقرية الشيخ المذكور محترمة !! ، ومن استجار بها لا يقدر أحد أن يناله بمكروه)).

     وقال في ترجمة: جوهر الصوفي (صفحة: 121): ((وتربته هنالك من أكبر الترب المشهورة المقصودة للزيارة والتبرك ، ومن استجار به لا يقدر أحد أن يناله بمكروه ، ومن تعدى إلى ذلك عوقب عقوبة معجلة)).

     وقال في ترجمة: سفيان الأبيني (صفحة: 149): ((وتربته هنالك من الترب المشهورة المقصودة للزيارة والتبرك ، ومن استجار به لا يقدر أحدٌ أن يناله بمكروه أبداً ، ومن تعدى شيئاً من ذلك عوقب أشد العقوبة من غير إمهال)).

     وقال في ترجمة: طلحة الهتار الذي يُزعم أنه كان يرى النبي صلى الله عليه وسلم يقظة ، (صفحة: 165): ((وبني عليه قبة معظمة ، وتربته هنالك من أشهر الترب وأكثرها قصداً للزيارة والتبرك ، ومن استجار به لا يقدر أحد أن يناله بمكروه وعند تربته قرية كبيرة تنسب إليه يقال لها: الطليحية كلها مجللة محترمة .... وله في زبيد زاوية محترمة من استجار بها لا يقدر أحد أن ينالها بمكروه ، وانتفع بها الناس نفعاً عظيماً لكونها داخل البلد ، ومن نابه شي فزع إليها ويكون كأنه في بيته يقوم بمصالحه وحوائجه وهو في أمنٍ ودعه وذلك باقٍ مع أولاده وأولادهم إلى الآن)).

     وقال في ترجمة: ابن الغريب (صفحة: 209): ((وتربته في القرية من الترب المشهورة المعظمة المقصودة من الأماكن البعيدة للزيارة والتماس الخير والبركة ، ومن استجار به لا يقدر أحد أن يناله بمكروه ، ومن تعدى ذلك عوقب أشد العقوبة من غير مهلة)).

     وقال الزبيدي في ترجمة: فرج النوبي (صفحة: 258): ((وقبره بها مشهور يزار ويتبرك به ، قلّما قصد تربته ذو حاجة إلاّ قضيت حاجته)).

     وقال الزبيدي في ترجمة: محمد بن أبي بكر الحكمي (صفحة: 267): ((وتربة الشيخ والفقيه من الترب المعظمة المشهورة المقصودة للزيارة والتبرك من الأماكن البعيدة ، ومن استجار هنالك أمِن من كل ما يخاف ، ولا يقدر أحد أن يناله بمكروه من الدولة والعرب وغيرهم)).

     وقال الزبيدي (صفحة: 308)  في ترجمة محمد بن موسى بن عجيل أن صاحبه ماتت زوجته ، وكان يحبها حباً شديداً ، قال الزبيدي: ((فأسف عليها أسفاً كثيراً ، فقصد الفقيه محمد بن موسى ، وشكا عليه حاله ، وقال: مرادي أن أراها وأعلم ما صارت إليه ، فاعتذر منه الفقيه، فلم يقبل منه وقال: ما أرجع إلاّ بقضاء حاجتي ، وكان له محل عند الفقيه ، فامتهله ثلاثة أيام ، ثم طلبه ذات يوم ، وقال له: ادخل هذا البيت إلى امرأتك ، فدخل فوجدها على هيئة حسنة وعليها لباس حسن ، وسألها عن حالها فأخبرته أنها على خير ، فسر لذلك ، ثم خرج إلى الفقيه مسروراً طيب النفس ، وقد سكن ما كان يجده من الأسف)).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabelalekat.yoo7.com
الشيخ عودة
الشيخ عودة
الشيخ عودة


عدد المساهمات : 1756
تاريخ التسجيل : 28/09/2008
العمر : 67

مُساهمةموضوع: رد: طبقات الخواص أحمد بن أحمد بن عبد اللطيف الزبيدي ، المتوفى سنه (893 هـ   الأحد نوفمبر 22, 2015 1:31 pm

سخافة عقول الصوفية ،اسأل الله العافية


 أبو ريان الطائفي



فهذه مجموعة مقالات كتبها الأخ الفاضل [أبو ريان الطائفي] في موضوع واحد، جمعتها ورتبتها، لتنشر في هذا الموقع المبارك، وتكون زاداً لمن ناقش أهل الكذب والتلبيس، وفضيحة يأنف من الانتساب لها عقلاء القوم -إن كان لديهم عقلاء- والله المستعان.

أبو عمر الدوسري
 



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله :

سخافة عقول الصوفية ،اسأل الله العافية
الصوفية من أكثر الطوافة سخافة للعقول ، فقد استحكمت فيهم خسارة الدين والعقل ، فلا دين يوعظون به ، ولا عقل يعتبرون به ، وسوف أذكر إشارة بعض سخافاتهم مع ذكر مصدره ، وراجعه إن شئت وإلاّ فاكتفِ بالإشارة واسأل الله العافية ، واحمده على نعمة الهداية التوحيد والسنة .

منهم ولي مكث أربعين سنة لم يأكل ولم يشرب !!

[ جامع الكرامات للنبهاني : 1/299 ] .

منهم ولي ينام سبع عشرة سنة ثم يقوم ليصلي بدون وضوء !!

[ جامع الكرامات للنبهاني : 2/428-429 ] .

ومنهم من يقول لعصاه : كوني إنساناً فتكون إنساناً ، فتذهب وتقضي حوائجه ثم تعود كما كانت !! .

[ جامع الكرامات : 1/296-297 ]

ومنهم من زعموا أنه لم يدخل الحمام قط !!! .

[ طبقات الشعراني : 1/46 ] .

ومنهم من بوله كالحليب !!!!!

[ طبقات الشعراني : 2/140 ] .

ومنهم : من يجرّ سفينة أخذها الوحل بخصيتيه !!!!!!!!!!!

[ جامع الكرامات : 2/46 ] .

ومنهم من لا يدخل الحمام إلاّ كل ثلاثة أشهر !!!!

[ جامع الكرامات : 2/366 ] .

ومنهم من يجلد خادمه بإحليل نفسه !!!!!! ، بعد أن مدّه فطال طولاً عجيباً و وضعه على كتفه فلما فرغ عاد إلى طوله الأول !!!!!

[ جامع الكرامات : 2/396 ]

ومنهم : من زعم أن الجيلاني أمر الملائكة أن تسجد لأحد الأولياء !!!!!!!

[ الفتح الرباني : 370 ] .

ومنهم : من زعم أن الكعبة تطوف حول أوليائهم خارج مكة !!!!

[ نشر المحاسن : 33 ] .

فهذه بعض سخافات الصوفية الملاحدة وما بقي أطم وأعظم .

وللفائدة : هذا النبهاني صاحب : ( كرمات الأولياء !!!! ) ، له كتاب : ( شواهد الحق ) من أقذر الكتب وأقبحها ، فانتهض إليه أسود التوحيد والسنة فأبطلوا بنيانه وأخرسوا لسانه ، وهو حي يرزق ذلك الحين !!! ، فردّ عليه شيخ مشايخنا سليمان بن سحمان رحمه الله تعالى ، وله فيه قصيدة [ ديوانه : 89 ] مطلعها :

وقفت على نظمٍ حوى الكفر والشرّا ****** وصاحبه خبُّ لئيمٌ وقد أجرى

ينابيع كفرٍ في تقاسيم غيّه ****** فحرّر في تقسيمه الإفك والشعرا

إلى آخر قصيدته ، كما ردّ عليه شيخ مشايخ الأشياخ : أبو المعالي الألوسي رحمه الله تعالى في كتابه منقطع النظير : ( غاية الأماني في الرد على النبهاني ) مطبوع في مجلدين من وقف عليه ظهر له مبلغ ضلال الرجل وغيّه .

ويوجد غير ذلك من الردود التي يتأكد علينا جميعاً قراءتها والنظر فيها : ففيها كل ما يكشف شبه القوم ، فلم يأتِ أتنباعهم بجديد ، لأنهم على دين آبائهم ومشايخهم ، يتكلون بلسانهم وحجتهم ، والحمد لله .

***
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

جزاكم الله خيرا ، يرفع ذكرى وموعظة وكشفاً لحال زنادقة التصوف

وهنا : تسكب العبرات على التوحيد ، وتتقطع علائق القلوب خوفاً من الشرك ومن حبائل إبليس ، وتنفجر براكين الغيرة لنصرة التوحيد ، ورفع منار السنة على أيدي أفراد الرجال قبل جماعاتهم .

وهنا : يعلم المسلم الذي وفقه الله تعالى إلى الخير ، وسلك الصراط المستقيم أنه إذا تقاصر عن تعلم التوحيد ، والدعوة إليه ، وتكراره في كل مقام ، وفي سائر الأحوال ، وفوق ذلك كله فزعه إلى الله تعالى واللجوء إليه سائلاً منه الثبات ، فإذا لم يحصل هذا ، وفرّطنا فيه ، وتقاعسنا عنه ، وإلاّ فلا تستغرب أن يكون في الأمة أئمة ضلالة مثل هؤلاء ، وتلوك ألسنتهم بأمثال هذه العبارات الشيطانية الكفرية ، كما حصل لقوم نوح لما نسي العلم وفشا الجهل عبدوا الأوثان من دون الله تعالى .

فحق على كل من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى أن يجدد التوحيد في قلبه ، ويشعل حماس الدعوة إليه ، ويعيد النظر في كتب التوحيد ، وتدريسها ، وشرحها ، واختصارها ، ونظمها ، والعمل بها دوما ، ولا حول ولا قوة إلاّ بالله .

***
الحمد لله .

ذكر الزبيدي !! في كتابه ( طبقات الخواص : 65 ) في ترجمة أبي العباس أحمد بن أبي الخير المعروف بالصياد : أنه نام ساجدا سنة كاملة في البراري !! .

وأنه كان يطرأ عليه حال الفناء حتى كان يقيم أياماً مطروحاً تسفي عليه الرياح وينبت عليه العشب !!!

بالله عليكم أي سخافة هذه السخافة ؟!

****
قال الزبيدي في طبقات الخواص : 71 ، في ترجمة : أحمد بن علوان الصوفي :

( وقبره ظاهر معروف مقصود للزيارة والتبرك من الأماكن البعيدة !! لا سيما آخر جمعة من شهر رجب !!!! فإن أهل تلك النواحي يقصدونه من كل موضع أهل تعز أو غيرهم ويخرجون بالنساء والأولاد وقرية الشيخ المذكور محترمة !!!! ومن استجار !!! بها لا يقدر أحد أن يناله بمكروه نفع الله به وبسائر عباده الصالحين آمين .. ) .

****
الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين :

قال الزبيدي في " طبقات الخواص " (ص: 98 ) في ترجمة إسماعيل بن محمد ابن ميمون الحضرمي : ( ومن ذلك – أي كراماته !! – أنه قد اشتهر بين الناس أن من قبّل قدم الفقيه إسماعيل دخل الجنة !! ) ، ثم ذكر رؤيا رآها أحد الأشخاص في النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول ذلك !! ، قال اليافعي : وكان الجلة من العلماء يقبلون قدمه !! .

قلت : تباً لهؤلاء العلماء ما أذلّهم وما أضلّهم !!! .

وذكر الزبيدي (ص:97 ) أن من ألقابه : موقف الشمس !!! ، حيث تأخر عن دخول مدينة زبيد وخشي أن تقفل الأبواب من دونه !! فأشار إلى الشمس أن تقف !! فوقفت حتى قدم المدينة والباب مفتوح !!! .

قلت : وهذه كذبة تخترق الآفاق ، وكرامة حمل الريح له ، أو فتح الباب له !! أقرب لقبول العقول من هذه الفرية !!! .

ونقل الزبيدي ( ص : 100 ) أنه قال : وُضع الكون بين يديّ وقيل لي : يا إسماعيل اختر ، فاخترت الآخرة على الدنيا ، واخترت الله عوضاً عنها وعن نفسي !! .

قلت : صحّ أن النبي صلى الله عليه وسلم زويت له ( الأرض ) ، وهذا ( جمع ) له ( الكون كلّه !!! ) ، وأي رغبة له عن الدنيا وهو يقول عن نفسه : زهدت في كل شي إلاّ المرأة الحسناء ( ولم يقل الصالحة !! ) والدابة النفيسة !! ، وكثر تزوحه بالنساء حتى صار يأمر أولاده بأن لا يتزوجوا إلاّ بكراً خشية أن يتزوجوا من قد تزوجها من قبل !!! [ طبقات الخواص : 101 ] .

فـــائـــدة : الزبيدي مؤلف "طبقات الخواص " هو صاحب المختصر لصحيح البخاري المسمى بـ ( التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصحيح ) ، وكتابه " طبقات الخواص " كشف عن سوء عقيدته ! .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabelalekat.yoo7.com
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: نقض الإمام أبي سعيد عثمان بن سعيد على المريسي الجهمي العنيد فيما افترى على الله عز وجل من التوحيد   السبت سبتمبر 03, 2016 5:06 am

وَالنَّصَارَى1 أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أحكي كَلَام الْجَهْمِية"2.


= وهم أمة مُوسَى، وكتابهم التَّوْرَاة، ويحدثنا الْقُرْآن عَنْهُم أَنهم لم يتبعوا النُّور الَّذِي أنزل لَهُم، وَأَنَّهُمْ حرفوا التورة وآذوا مُوسَى وغلوا فِي عداوتهم، واغتالوا عديد من أنبياهم، وصدوا عَن دين الله حَتَّى كتب الله عَلَيْهِم التيه والتشريد {وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ} [الْبَقَرَة: 61] ، وَقد ورد ذكرهم فِي الْقُرْآن كثيرا، وَاخْتلفُوا نيفًا وَسبعين فرقة من أشهرها العنانية، العيسوية، المقاربة، اليوذعانية، الموشكانية، السامرة، انْظُر: الْملَل والنحل للشهرستاني 2/ 9-32، والفصل لِابْنِ حزم بهامشه الْملَل والنحل 1/ 98-105، والأديان فِي الْقُرْآن، تأليف د. مَحْمُود بن الشريف ط. الرَّابِعَة ص"95-150".
1 النَّصَارَى لُغَة: نصران كالندامى، جمع ندمان، أَو جمع نصرى. والنصرانية والنصرانة وَاحِدَة النَّصَارَى، وهم أمة الْمَسِيح بن مَرْيَم عَلَيْهِ السَّلَام الْمَبْعُوث حقًّا بعد مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام، ورد ذكرهم فِي الْقُرْآن كثيرا وأغلب ذكرهم بالْعَطْف على الْيَهُود أَو عطف الْيَهُود عَلَيْهِم، وافترقوا إِلَى اثْنَتَيْنِ وَسبعين فرفة، قَالَ الشهرستاني: وكبار فرقهم ثَلَاث: الملكائية، والنسطورية، واليعقوبية، وَذكر ابْن حزم أَن النَّصَارَى لَا يدعونَ أَن الأناجيل منزلَة من عِنْد الله على الْمَسِيح وَلَا أَن الْمَسِيح أَتَاهُم بهَا، بل كلهم أَوَّلهمْ عَن أخرهم لَا يَخْتَلِفُونَ من أَنَّهَا أَرْبَعَة تواريخ ألفها رجال معروفون فِي أزمان مُخْتَلفَة، وهم: مَتى اللاواني ومارقس الهاوروني ولوقا الطَّبِيب ويوحنا بن سيذاي، انْظُر: الْملَل والنحل للشهرستاني 2/ 32-52، والفصل لهامشه الْملَل 2/ 2-3 والقاموس الْمُحِيط للفيروزآبادي 3/ 143، وإغاثة اللهفان لِابْنِ الْقيم 2/ 269-298.

______________________________________________-

ابو سعيد عثمان بن سعيد بن خالد بن سعيد الدرامي المتوفي سنة 280هجري .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: طبقات الخواص أحمد بن أحمد بن عبد اللطيف الزبيدي ، المتوفى سنه (893 هـ   السبت سبتمبر 03, 2016 5:18 am


النسطورية
هي طائفة من النصارى كانت بالموصل والعراق وفارس وخراسان وهم منسوبون إلى نسطور وكان بطريركاً بالقسطنطينية.
مذهبهم أن مريم لم تلد الإله وإنما ولدت الإنسان وأن اللّه لم يلد الإنسان وإنما ولد الإله.
وفيما عدا هذا فهم يوافقون جميع الفرق النصرانية.
قال العلاّمة الشهرستاني عند كلامه على النسطورية ما يأتي:
أصحاب نسطور الحكيم الذي ظهر في زمان المأمون وتصرف في الأناجيل بحكم رأيه وإضافته إليهم إضافة المعتزلة إلى هذه الشريعة قال: إن اللّه تعالى ذو أقانيم ثلاثة، الوجود والعلم والحياة، وهذه الأقانيم ليست زائدة على الذات ولا هي هو، واتحدت الكلمة بجسد عيسى عليه السلام لا على طريق الامتزاج كما قالت الملكائية: ولا على طريق الظهورية كما قال اليعقوبية: ولكن كإشراق الشمس في كوة أو على بلور أو كظهور النقش في الخاتم. وأشبه المذاهب بمذهب نسطور في الأقانيم أقوال أبي هاشم من المعتزلة فإنه يثبت خواص مختلفة لشيء واحد ويعني بقوله هو واحد بالجوهر، أي: ليس مركباً من جنس بل هو بسيط واحد ويعني بالحياة، والعلم أقنومين جوهرين أي أصلين مبدأين للعالم ثم فسر العلم بالمنطق، والكلمة ويرجع منتهى كلامه إلى إثبات كونه تعالى موجوداً حياً ناطقاً كما تقوله الفلاسفة في حد الإنسان إلا أن هذه المعاني تتغاير في الإنسان لكونه مركباً، وهو جوهر بسيط غير مركب وبعضهم يثبت للّه تعالى صفات أخر بمنزلة القدرة، والإرادة ونحوها ولم يجعلوها أقانيم كما جعلوا الحياة والعلم أقنومين ومنهم من أطلق القول بأن كل واحد من الأقانيم الثلاثة حي ناطق إله وزعم الباقون أن اسم الإله لا ينطلق على كل واحد من الأقانيم. وزعموا: أن الابن لم يزل متولدا من الأب وإنما تجسد واتحد بجسد المسيح حين ولد والحدوث راجع إلى الجسد والناسوت فهو إله وإنسان اتحدا وهما جوهران أقنومان طبيعيان جوهر قديم وجوهر محدث إله تام وإنسان تام ولم يبطل الاتحاد قدم القديم ولا حدوث المحدث لكنهما صارا مسيحاً واحداً ومشيئة واحدة، وربما بدلوا العبارة فوضعوا مكان الجوهر الطبيعة ومكان الأقنوم شخصاً. وأما قولهم في القتل والصلب فيخالف قول الملكائية واليعقوبية قالوا: القتل وقع على المسيح من جهة ناسوته لا من جهة لاهوته لأن الإله لا تحله الآلام. ويوطينوس ويولي الشمشاطي يقولان: إن الإله واحد وأن المسيح ابتدأ من مريم عليها السلام وأنه عبد صالح مخلوق إلا أن اللّه تعالى شرفه وكرمه لطاعته وسماه إبنا على التبني لا على الولادة والاتحاد. ومن النسطورية قوم يقال لهم المصلون قالوا في المسيح مثل ما قال نسطور إلا أنهم قالوا: إذا اجتهد الرجل في العبادة وترك التغذي باللحم والدسم ورفض الشهوات النفسانية الحيوانية يصفو جوهره حتى يبلغ ملكوت السموات ويرى اللّه تعالى جهرة وينكشف له ما في الغيب فلا يخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء. ومن النسطورية من ينفي التشبيه، ويثبت القول بالقدر خيره وشره من العبد كما قالت القدرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: طبقات الخواص أحمد بن أحمد بن عبد اللطيف الزبيدي ، المتوفى سنه (893 هـ   السبت سبتمبر 03, 2016 5:21 am

أعياد الملكيّين (الروم الأرثوذكس) - الجزء الأوّل

لأبي الريحان البيروني
(10480)


       هذا أقدم تقويم ملكي معروف. وهو من القرن الحادي عشر. ناقله أبو الريحان البيروني المولود في خوارزم (بلاد فارس)، المعروفة اليوم باسم خيفا. ولد العام 973 م ورقد العام 1048 م. عالم فلك ومؤرّخ مسلم. خلّف عدة أعمال منها كتاب "الآثار الباقية من القرون الخالية". بضع فصول فيه مخصّص لدراسة العبادات المسيحيّة.

       العنوان، كما ورد، هو "القول على ما يستعمله النصارى الملكائية في الشهور السريانية". حدّد البيروني أنّ الملكائية (الروم) في خوارزم، في خراسان الفارسية (التي تتقاسمها اليوم إيران وأفغانستان وتركمانستان)، هي التي كانت تتّبع، في شهور السريانيّين، التقويم المذكور. وقد استعرناه من Patrologia Orientalis ، الجزء العاشر، بين الصفحات 291 و 312، ودونك إثباته مع بعض ملاحظاتنا عليه:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير المؤلف : جابر بن موسى بن عبد القادر بن جابر أبو بكر الجزائري   السبت سبتمبر 03, 2016 5:42 am

أن الله تعالى هو ربه وربهم فليعبدوه جميعاً بما شرع لهم ولا يعبدون معه غيره إذ لا إله لهم إلاّ هو سبحانه وتعالى، وأعلمهم أن هذا الاعتقاد الحق والعبادة بما شرع الله هو الطريق المفضي بسالكه إلى السعادة ومن تنكب عنه وسلك طريق الشرك والضلال أفضى به إلى الخسران وقوله تعالى في الآية (37) {فاختلف الأحزاب من بينهم1} أي في شأن عيسى فمن قائل هو الله، ومن قائل هو ابن الله ومن قائل هو وأمه الهين من دون الله والقائلون بهذه المقالات كفروا بها فتوعدهم الله تعالى بالعذاب الأليم فقال {فويل للذين كفروا} بنسبَتِهم الولد والشريك لله، والويل واد في جهنم فهم إذا داخلوها لا محالة، وقوله {من مشهد يوم عظيم} يعني به يوم القيامة وهو يوم ذو أهوال وشدائد لا يقادر قدرها.
وقوله تعالى في الآية (38) {أسمع2 بهم وأبصر يوم يأتوننا} يخبر تعالى أن هؤلاء المتعامين اليوم عن الحق لا يريدون أن يبصروا آثاره الدالة عليه فيؤمنوا ويوحدوا ويعبدوا، والمتصاممين عن سماع الحجج والبراهين وتوحيد الله وتنزيهه عن الشريك والولد هؤلاء يوم يقدمون عليه تعالى في عرصات القيامة يصبحون أقوى ما يكون أبصاراً وسمعاً، ولكن حين لا ينفعهم سمع ولا بصر، وقوله تعالى: {لكن الظالمون اليوم في ضلال مبين} يخبر تعالى أن أهل الشرك والكفر وهم الظالمون في ضلال مبين أي عن طريق الهدى وهو سبب عدم إبصارهم للحق وسماعهم لحججه التي جاءت بها رسل الله ونزلت بها كتبه.
وقوله تعالى في آية (39) {وأنذرهم يوم الحسرة3 إذ قضي الأمر وهم في غفلة وهم لا يؤمنون} يأمر تعالى رسوله محمداً صلى الله عليه وسلم بأن ينذر الكفار والمشركين أي يخوفهم عاقبة شركهم وكفرهم وضلالهم يوم القيامة حيث تشتد فيه الحسرة وتعظم الندامة وذلك عندما يتوارث الموحدون مع المشركين فالموحدون يرثون منازل المشركين في الجنة، والمشركون يرثون منازل

__________
1 (من): زائدة واختلاف الأحزاب، وجهه: أن اليهود قادحون والنصارى مادحون، فاليهود قالوا: ساحر وابن زنية، والنصارى فرقة: قالت هو الله وأخرى قالت: ابن الله، وثالثة قالت: ثالث ثلاثة، وهذه الفرق هي الملكانية، واليعقوبية، والنسطورية ثم تشعبت وأشهرها الآن: الملكائية أي الكاثوليك واليعقويية: أي أرثذوكس والاعتراضية أي: البروتستانت.
2 هذا الكلام ظاهر أنه أمر لحمل السامع على التعجب من حال المذكورين، ومعناه الخبر أي: لا أحد أسمع منهم ولا أبصر يوم يقفون في عرصات القيامة، ويشاهدون النار ويسمعون زفيرها.
3 روي في مسند أحمد وفي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار يجاء بالموت، كأنه كبش أملح فيوقف بين الجنة والنار فيقال: يا أهل الجنة هل تعرفون هذا؟ قال فيشرئبون وينظرونه ويقولون: نعم هذا الموت. قال: فيقال: يا أهل النار هل تعرفون هذا؟ قال: فيشرئبون وينظرون ويقولون: نعم هذا الموت. قال: فيؤمر به فيذبح. قال. ويقال: يا أهل الجنة خلود بلا موت، ويا أهل النار خلود بلا موت، ثمّ قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم :{ وأنذرهم يوم الحسرة ..} الآية .


(3/308)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: لآثار الباقية عن القرون الخالية عنوان الكتاب أبي الريحان محمد بن أحمد/البيروني   السبت سبتمبر 03, 2016 5:53 am

هذا كتاب يدل على عظمة صاحبه وحسن تصنيفه، وظن بعض المستشرقين انه يعظمه عندما اطلق عليه " بطليموس العرب " . وصنع كتابه هذا في التواريخ التي تستعملها الامم اصولها وسنينها وشهورها، فتكلم على ماهية اليوم بليلته والشهور والاعوام واختلاف الامم في التواريخ والاختلاف في ذي القرنين واستخراج التواريخ بعضها من بعض، وتواريخ الملوك ومدد ملكهم، والادوار والتفوقات ومواليد السنين والشهور وكيفياتها وكبائسها، وتواريخ المتنبئين واعياد الفرس والسغد واهل الخوارزم ومذهب خوارزم شاه، وايام الروم وشهور اليهود والنصارى الملكائية وصومهم واعياد النصارى النطورية والمجوس والصابئين، وشهور العرب في الجاهلية واهل الاسلام ومنازل القمر وطلوعها وسقوطها، مع كثير من .الجداول للمقارنات والرسوم الهندسية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: طبقات الخواص أحمد بن أحمد بن عبد اللطيف الزبيدي ، المتوفى سنه (893 هـ   السبت سبتمبر 03, 2016 5:59 am

کتاب : الحيوان  الجاحظ    جلد : 4  صفحه : 486
وقال أبو زبيد [1] : [من الطويل]
[قصة راهبين من الزّنادقة]
وحدّثني أبو شعيب القلّال، وهو صفريّ [2] ، قال: رهبان الزّنادقة سيّاحون؛ كأنهم جعلوا السّياحة بدل تعلق النّسطوري [3] في المطامير [4] .
ومقام الملكانيّ [5] في الصّوامع، ومقام النّسطوريّ في المطامير [4] .
قال: ولا يسيحون إلا أزواجا. ومتى رأيت منهم واحدا فالتفتّ رأيت صاحبه، والسّياحة عندهم ألّا يبيت أحدهم في منزل ليلتين. قال: ويسيحون على أربع خصال: على القدس، والطّهر، والصّدق، والمسكنة. فأمّا المسكنة، فأن يأكل من المسألة، وممّا طابت به أنفس النّاس له حتّى لا يأكل إلّا من كسب غيره الذي عليه غرمه ومأثمه، وأمّا الطهر فترك الجماع، وأمّا الصّدق فعلى ألّا يكذب. وأما القدس فعلى أن يكتم ذنبه، وإن سئل عنه.
قال: فدخل الأهواز منهم رجلان، فمضى أحدهما نحو المقابر للغائط، وجلس الآخر بقرب حانوت صائغ، وخرجت امرأة من بعض تلك القصور ومعها حقّ [6] فيه أحجار نفيسة، فلما صعدت من الطّريق إلى دكان الصّائغ زلقت فسقط الحقّ من يدها، وظليم لبعض أهل تلك الدّور يتردّد فلما سقط الحقّ وباينه الطّبق [7] ، تبدّد ما



[1] ديوان أبي زبيد 608، والصناعتين 134.
[2] جاء في اللسان «صفر» : «الصفرية: جنس من الخوارج، وقيل قوم من الحرورية سموا صفرية لأنهم نسبوا إلى صفرة ألوانهم، وقيل: إلى عبد الله بن صفّار؛ فهو على هذا القول الأخير من النسب النادر، وفي الصحاح: صنف من الخوارج نسبوا إلى زياد بن الأصفر رئيسهم، وزعم قوم أن الذي نسبوا إليه هو عبد الله بن الصفار ... ) .
[3] في اللسان «نسطر» : (النسطورية: أمة من النصارى يخالفون بقيتهم) .
[4] المطامير: حفر تحفر في الأرض توسّع أسافلها تخبأ فيها الحبوب.

[5] الملكاني، ويقال: الملكائي: واحد جماعة الملكانية أو الملكائية، وهم منسوبون إلى «ملكا» ويعني بالسريانية «الملك» ، والمقصود بهم: أتباع مذهب فياصرة الروم. انظر مفاتيح العلوم 23، والملل والنحل 2/62.
[6] الحقّ: وعاء من خشب أو العاج.
[7] الطبق: غطاء كل شيء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: في المسحية3: تاريخ الموارنة    السبت سبتمبر 03, 2016 6:07 am

في القرن الخامس، شهد الشرق المسيحي نزاعات عقائدية حادة أدّت إلى انقسام "الكنيسة الجامعة". في العام 431، أدان مجمع أفسس تعاليم بطريرك أنطاكيا نسطور. وبعد عشرين سنة، أدان مجمع خلقيدونيا تعاليم الراهب أوطيخس الخاصة بطبيعة المسيح. عُرف رافضو قرارات مجمع أفسس بالنساطرة، نسبة إلى نسطور، وعُرف رافضو قرارات مجمع خلقيدونيا باليعاقبة، نسبة إلى المطران يعقوب البرادعي الذي رسم إكليروساً خاصاً بهذه الجماعة في القرن السادس. أمّا أتباع مجمع خلقيدونيا، فهم في كتب التراث، "الملكائية" أو "الملكانية"، والكلمة في الأصل سريانية، تعني أتباع الملك، أي أمبراطور الروم.
استمرت هذه النزاعات العقائدية في القرن السادس، وتحوّلت إلى ما يُشبه الحرب الأهلية بين الروم الملكانيين والسريان اليعاقبة. مارس البيزنطيون شتّى أنواع الضغوط على السريان والأقباط لكي يحملوهم على التزام العقيدة الخلقيدونية الرسمية، وأدت هذه الضغوط إلى نتيجة معاكسة. تشبّث كل فريق بإيمانه "القويم"، وعندما جاء الفتح العربي، رأى فيه اليعاقبة انتقاماً إلهيا من بطش الروم. اعترف المسلمون الفاتحون بالفرق المسيحية، وثبّتوها في موقعها، فتكرّست استقلالية الكنائس الشرقية، التي دخلت في مرحلة جديدة من تاريخها، وتحددّ موقعها في دار الإسلام تبعاً لوضع قانوني خاص بمن يُعَرفون بـ"أهل الكتاب". انقسم مسيحيو الشرق قبل ظهور الإسلام، واستمروا في انقسامهم هذا في القرون الوسطى كما تشهد كتابات مؤرخيهم، والأمثلة لا تُحصى، نذكر منها على سبيل المثال واقعة حدثت في منتصف القرن الثامن سجّلها المؤرخ السرياني ديونيسيوس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: عيد دخول السيدة والدة الإله إلى الهيكل للخوري قسطنطين الباشا   السبت سبتمبر 03, 2016 6:20 am

ربما يعارضنا معارض بأن أبا ريحان البوريني من علماء الاسلام في القرن الحادي عشر ذكر في كتابه الموسوم بالآثار الباقية جدول الأعياد عند الملكيين خالياً من ذكر هذا العيد. ويستنتج المعارض من ذلك إن هذا العيد لم يكن لذلك العهد معروفاً عند الملكيين في بطريركية انطاكية.
نُجيب بأن لا قيمة لهذا الاعتراض السلبي مقابل شهادة الأب نيقن الإيجابية السابق ذكرها من تبيكون القديس سابا وشهادة سعيد ابن بطريق أولاً لأن هذا الجدول ناقص كثيراً إذا خلا من ذكر أعياد وتذكارات جمّة ومهمة. ثانياً من عنوان هذا الكتاب "الآثار الباقية من القرون الخالية" دليل واضح على نقص الجدول إذ المُراد به أنه أثر قديم من آثار الروم في خوارزم الاسلامية. ويؤيد ذلك سياق كلام المؤلف بذكر أعياد المجوس واليهود والصابئة وعرب الجاهلية من الأمم البائدة. ثالثاً لأن البوريني مسلم غريب عن النصرانية وعن انطاكية وبلادها وقد عاش أربعين سنة في بلاد الهند. فهو إذاً جاهل لطقوس الملكيين وأعيادهم ولا يصحّ الاعتماد على علمه ولا على قوله ولا على نقله بشأن أعيادهم. ومعلوم أن بورين من بلاد خوارزم التي هي اليوم من خانية خوى من تركستان من أملاك روسيا في شرقي بحر قزوين. وقد صنّف كتابه المذكور وقدّمه إلى شمس المعالي قابوس سلطان خوارزم كما يذكر ذلك في مقدمة كتابه المطبوع وعندنا نسخة منه وقصده بهذا الكتاب إيضاح الحوادث الجوية أو الفلكية بالاعتماد على جداول الأعياد القديمة في خوارزم فلم يكن إذاً من همّه ولا من قصده أن يتحرّى الدقّة بذكر كل أعياد النصارى. وعلاوة على هذا فإن مراده بالملكائية الروم على الاطلاق كما يتضح من قوله في أول هذا الجدول (الملكائية هم الروم وليس بالروم سواهم).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طبقات الخواص أحمد بن أحمد بن عبد اللطيف الزبيدي ، المتوفى سنه (893 هـ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aloqili com _______ aloqili.com :: انساب كاذبة في النسب العقيلي-
انتقل الى: