aloqili com _______ aloqili.com

سيرة نبوية - تاريخ القبائل - انساب العقلييين - انساب الهاشمين - انساب المزورين
 
السياسة الدوليةالرئيسيةالتسجيلدخول
كل المراجع التي ذكرها احمد بن علي الراجحي في كتبة من نسب احمد عمر الزيلعي من ولد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب هو ادعاء كاذب .
اليمن كانت مركز تجميع القرامطة والصوفية والاحباش
لم تذكر كتب الانساب علي الاطلاق لاحمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب الا الامير همام بن جعفر بن احمد وكانوا بنصبين في تركيا حاليا.... الكذب واضح والتدليس واجب للمزور .
ال الزيلعي اصلا من الحبشة .....واولاد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب كانوا بنصبين في تركيا حاليا
قال ابن بطوطة: وسافرت من مدينة عدن في البحر أربعة أيام، ووصلت إلى مدينة زيلع، وهي مدينة البرابرة، وهم طائفة من السودان
زيلع من بلاد الحبشة في قارة افريقيا .... ونصبين من تركيا من قارة اسيا
أنطلقت مني أحلى التهاني بالعيد ، فأرجو من قلبك أن يسمح لها بالهبوط.

شاطر | 
 

 مشايخ الطرق والنسب النبوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: مشايخ الطرق والنسب النبوى    السبت سبتمبر 24, 2016 6:15 am




فى هذه الآونه أجدنى بصدد بحث فى تحقيق اسم مؤلف عمدة الطالب فى نسب آل أبى طالب المطبوع بالهند - هل هو ابن عنبة بالنون أو ابن عتبة بالتاء أو ابن عنبسة بنون وبعدها موحدة وسين مهملة وقد قطعت فى هذا البحث شوطا لا بأس به قم لاح لى فى خلاله أن أتوسع نوعا - ما- فأذكر وصفا مسبها عم عمدة الطالب المطبوع والمخطوط وأبدى فيه رأيى الذى كنت أجدنى فى حاجة إلى الافاضة به من زمن مضى - فدعانى ذلك إلى رد فرية افتراها المؤلف على بعض علماء الإسلام الذى ينتمون لطرق الصوفية - وهذه الفرية جرتنى إلى فرية أخرى - افتراها بعض الطرقية على من يمتون من مشايخ فأدخلوهم فى النسب النبوى بمبرر وبلا مبرر . 
ففى الوقت الذى أكتب فيه ذلك وأعنى به خاصة إذا بنسيم إسنا يحمل من أخى الأستاذ العالم المحقق سليمان عبد الرحمن ( باسمحضر محكمة إسنا الأهلية وعضو رابطة هدى الإسلام ) يذكرنى بهامما عنه قد غفلت ونسيت من إيراد نسب الشيخ محمد بكتاش شيخ الطريقة البكتاشية الأعجمية فى العدد السادس من رسالة تكية المغاورى التى تنشر بالمجلة ويعجب لسكوتى عن هذا النسب معما فيه من غمز ولمز وهناب وأنات واضحة لذى عينين . فشكرت لأخى حسن مسعاه وآثرت نشر هذه الرسالة مشفوعة بما يمس هذا الموضوع مما قد عنيت به فيما أشرت اليه وفيه تأييد لنظرية أخى الأستاذ سليمان وإن لما كتبه فى نفسى أكبر الأثر وسأظل اشكره عليه ما حييت وبقيت - قلت فيما ذكرته :- 
يأخذنى العجب كل مأخذ حينما أدرس تواريخ رجال التصوف ومشايخ الطرق المتأخرين - فلا أجد واحدا منهم إلا وله نسب متصل بالنسب النبوى ولكى لا أدع فى نفسى مجالا للشك فى توجيه دعوى طائلة على هذا المنسوب - أعاود دراسة تاريخه المرة بعد المرة محاولا تبراته مما نسب اليه - فلا أفتأ أن أجده بعيدا كل البعد عن هذه الدعوى - وإنما لصق به هذا من اتباعه - كأنهم يرون أن شيخهم إن لم يكن شريفا له نسب متصل بالرسول صلى الله عليه وسلم فليس بشيخ وهذا من عظم الجهل عياذا بالله - الله تعالى يقول ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) ويماذا ينفع النسب إذا لم تكن التقوى ! 
فمن ذلك أنهم نسبوا السيد أحمد الرفاعى شيخ الطرييقة الرفاعية العالم الصوفى الفقيه الشافعى المتوفى سنة 578 هـ إلى السيد غبراهيم الكاظم من جهة أبيه - ولما رد ابن عنبة هذا النسب بما ذكره فى عمدة الطالب ص 189 ونصه ( وقد نسب بعضهم الشيخ الجليل سيدى أحمد الرفاعى إلى حسين بن أحمد الأكبر فقال هو بن على بن يحي بن ثابت بن حازم بن على بن الحسن المهدى بن القاسم بن محمد ابن الحسين المذكر - ولم يذكر أحد علماء النسب للحسين ولد اسمه محمد ، وحكى لى الشيخ النقيب تاج الدين أن سيدى احمد الرفاعى لم يدع هذا النسب وإنما ادعاه أولاد أولاده ،- ورده الشعرانى فى الطبقات الكبرى (1-164 ) بقوله منسوب إلى بنى رفاعة قبيلة من العرب - لما رد هذا وذاك هذا النسب قام السيد أبو الهدى الصيادى وسن الغارة عليهما وأكثر من التواليف فى اثبات هذا النسب حتى أنه لتعصبه نقص من قدر العارف الشعرانى مع ماله من المكانة العلمية - ولسنا بصدد الدفاع عن ذلك ورد الحق إلى نصابه فليس هذا معرض الحديث -ونسبوه من جهة أمه غلى الصحابى الجليل أبى أيوب الأنصارى المدفون بالاستانة وقد رأينا فى سلسلة هذا النسب أسماء لاتمت إلى العرب بصلة . 
ونسبوا أم السيد أحمد الرفاعى إلى الحسين الأصغر بن على زين العابدين ونسبوا جده لأبيه إلى المولى إدريس جد شرفاء فاس - من طريق مجهول لا نعرفه فى النسب الادريسى . 
ونسبوا جده لأمه إلى مالسيد ابراهيم الغمر بن الحسن المثنى - بنسب فيه نقص كثير، 
ونسبوا الشيخ محمد بن مسعود الفاسى الدباغ شيخ الطريقة الفاسة المتوفى بمكة إلى المولى إدريس وفى حال أن مترجمة المهدى الفاسى ينسبه إلى عرب من الأندلس . 
ونسبوا سيدى محمدبن عيسى المكناسى شيخ الطريقة العيساوية بالمغرب الأقصى إلى المولى إدريس مع أنه بربرى من قبيلة أولاد أبى السباع كما يقول الغزال فى ترجمته (4) 
ونسبوا الشيخ محمد عبد الرحمن الأزهرى شيخ الطريقة الخلوتية فى الجزائر المصرى الأصل إلى الامامين الحسن والحسين بطرق مجهولة 
ونسبوا الشيخ أبو خليل شيخ الطرييقة الخليلية إلى الحسن المثنى بطريق فيه انقطاع كثير ومجاهيل ، . ونسبوا الشيخ على البيومى إلى المولى ادريس بسلسلة فيها ، تركى قرشلة ، يزيد ، حريقيش ، إلى أسماء من هذا الضرب تنزه عنها النسب الادريسى . 
ونسبوا السيد محمد العقاد الرجل الصالح إلى الشيخ عبد السلام بن مشيش الادريسى من طريق لا يعرفه شرفاء العلم ولا يؤمنون به ، ( ونسبوا الشيخ ) أبو المحاسن القاوؤجى كذلك إلى بن مشيش وقالوا أن جده الأدنى محمد القصيباتى منزلته من ابن مشيش منزلة الابن من أبيه - فهل هذا هو عين الذى يعرفه شرفاء العلم ....... 
ونسبوا الشيخ محمد حسن ظافر المدنى شيخ الطريقة المدنية إلى الإمام الحسين أو الامام الحسن عليهما السلام - والانصارى يقول فى تحفة المحبين والأحباب فيما للمدنيين من الأنساب ( مخطوط عندنا ) أن أصلهم حسن أغا الرومى البشنافى أغاة الاسامية قد المدينة المنورة فى حدود سنة 980 الخ ماذكره ( أنظر فى حرف الطاء ) فلعل الشيخ ظافر دفين الاستانة لم يطلع على النص حينما أسند لوالده الشرف فى ترجمته له ، 
ونسبوا السيد أحمد البدوى المدفون بطنطا شيخ الطريقة التى أسسها عبد العال الجلجمونى ونسبها له بعد وفاته ، غلى محمد بن الحسن العسكرى وقد مات مراهقا كما يقول ابن حزم فى جمهرة النسب ،ونسبوا الشيخ ابو الحجاج الأقصرى شيخ الطريقة المدينية إلى اسماعيل الامام بن جعفر الصادق وهو نسب مغموز ملموز ، ونسبوا جوده عبد المتعال شيخ الطريقة النقشبندية طورا إلى الحسن وطور ا إلى الحسين والله أعلم إلى من ينتسب إليه منهما ، ونسبوا الشيخ عبد السلام الأسمر شيخ الطريقة العروسية إلى المولى ادريس من طريق فيه مجاهيل ، ونسبوا الشيخ عبد القادر الجيلانى أحد أئمة الحنابلة الأجلاء إلى موسى الجون بن عبد الله الكامل مع وجود خدش كبير كبير فى هذا النسب والله أعلم ، ونسبوا الشيخ إبراهيم الدسوقى العالم الجليل إلى موسى الكاظم وخلطوا فيه خلطاء أدى إلى تسرب الشك فيه حتى أن بعضهم رفع نسبه إلى الدسوقى مباشرة مع أن المعروف عنه أنه لم يترك ذرية وأنحدرت هذه السلالة من أخويه موسى وأيوب ، ونسبوا الشيخ أبو الهدى الصيادى شيخ الطريقة الرفاعية إلى جده الرفاعى مع أن بعض معاصريه وعارفيه حق المعرفة من أبناء جلدته - طعن فى هذا النسب طعنا عليه مسحة من حقيقة ، ونسبوا الشيخ أحمد بن إدريس المدفون بصبيا اليمن شيخ الطريقة الأدريسية إلى المولى إدريس وحاولا أن يلصقوه بهذا النسب فلم يوفقوا ، ونسبوا السيد محمد السنوسى شيخ الطريقة السنوسية إلى المولى إدريس الأول أو الثانى أو الثالث وخلطوا فيه الحابل بالنابل فضاع الحق بينهما وبقيت أساطير ، ونسبواالسيد أحمد أبو الأنوارالسادات شيخ الوفائية إلى المولى ادريس - وقالوا إن أصل اسلافه من صفاقس - من ذرية موسى الجون من طريق بعض أولاده وامتدت شجرتهم بهاتيك الديارإلى القرن التاسع الهجرى وآخر أعلامهم هو السيد على الوفائى المدفون بظاهر المدينة ( يراجع نزهة دائرة الأنظار لابن مقديش الصفاقصى ) ونسبوا الشيخ أبو القاسم الغازى شيخ الطريقة الغازية المتفرعة من الجزولية إلى الأمير يحيى بن يعقوب الموحدى المعروف بسيدى يحيى بن عقب المدفون بأسفل الجامع المعروف بخوخة حسين بحارة خشقدم بالقاهرة - وهو بربرى باتفاق مؤرخى المغرب ( يراجع مقال لنا بجريدة المقطم 21-2-1932م ، ونسبوا الشيخ أحمد التجانى شيخ الطريقة التجانية بالمغرب التى تفضل عند المنتمين اليها على طرق النبى وأصحابه وأورادها وأذكارها تفضل عندهم على القرآن الكريم . كذا يقال إلى الامام الحسين عليه السلام وقالوا إنه من أشراف عين ماضى - مع أن عين ماضى لم يسكنها شريف قط فيما نعلم ، وليس للآمام الحسين بأفريقيا ذرية تذكر وكل من له بالمغرب الآقصى - الأشراف الصقلية والعراقية والسبتية ( ونسبوا ) الشيخ الصاوى العالم المالكى الصوفى - إلى محمد بن الحنفية - وقالوا غن أصوله من اسوان مع أن اسوان لم يسكنها محمدى من ذرية ابن الحنفية فيما نعلم - ولو قالوا من مصر لقبل لهم ذلك . ( ونسبوا ) الشيخ جلال الدين الرومى شيخ الطريقة المولوية إلى الخليفة الأول أبو بكر الصديق بسلسلة فيها فيها نقص وخلل كثير ( ونسبوا ) الشيخ محمد الغوث شيخ الطريقة الغوثية إلى اسماعيل بن جعفر الصادق من طريق غير سالم من الطعن - فضلا عن أن هذا النسب فيه كلام ( ونسبوا الشيخ احمد بن علوان ) اليمنى شيخ الطريقة العلوانية من أهل القرن السادس الهجرى إلى عيسى بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى وعدوا منه اليه خمسة نفرا مع أن القاعدة تقضى أن لا يقل العدد عن 20 او 18 وإلا لقلنا إنه من وفيات القرن الثانى لا القرن السادس هذا فضلا عن ان عبد الله المحض ليس له عيسى - ( ونسبوا ) الامام أبو الحسن الشاذلى إلى محمد بن الحسن السبط - مع أنه ثابت فى النسب الادريسى من طريق عمر بن أدريس المثنى دفين جامع الشرفاء بحضرة فاس ، هذا فضلا عن أن السبط الأول لا ذرية له فى العالم إلا من زيد الأول والحسن الانى ، ( ونسبوا ) الشيخ الحفنى العالم الجليل المشهور شيخ الطريقة الخلوتية الحفنية إلى الامام الحسين - وحاولا أن يرفعوه بأى ضرب كان - فقالوا إن أمه تتصل بالسيد مطر والسيد مطر يتصل بالسيد سالم وهذا بالامام الحسين - فهل هذه دعوى ينبنى عليها استلحافه بالنسب النبوى إلى هذا الحد ، وهل يرضاها لنفسه الشيخ الحفنى الذى قد خبرنا ورعه وعلمه وخوفه من الله وقربه منه ومن حضرة رسوله .( ونسبوا ) الامام الجزولى مؤلف دلائل الخيرات وشيخ الطريقة الجزولية إلى جعفر بن عبد الله الكامل وهو لا يعرف فى أولاده باتفاق جميع من عدهم - كمصعب الزبيرى فى أنساب قريش ( المطبوع بأوربا ) وابن حزم فى الجمهرة وابن أبى زرع فى روض القرطاس المطبوع بالمغرب وإنما يعرف له من الأولاد محمد النفس الزكية وابراهيم الغمر بالغين المعجمة - معناه - كثير العطاء لأنه كان جوادا ولم يذكره كباقى أفراد اسرته وموسى الجون وادريس وسليمان ويحيى - وزاد مصعب وابن حزم عيسى ولم يذكره من عداهم وهو مستدرك عليهم - وحينما اطلع الشيخ السمناوى نقيب أشراف فاس فى القرن الثانى عشر الهجرى على هذا الخلاف - قال لعل فى العمود إسقاطا أو خطأ ( ونسبوا ) الشيخ السباعى شيخ الطريقة السباعية إلى الحسن بن على بن أبى طالب من طريق غير معروف ( ونسبوا ) ونسبوا ... إلى منتضيق هذه العجالة عن ذكرهم واستيعابهم . == وهذا وايم الحق خطر محدق بالأمة يحسب هينا ولكنه عظيم - فمتى يتداركه ناهضون مصلحون وعلماء مخلصون والسنة حق تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر - وأنى لنا بنقابة أشراف توقف المعتدى على نسب الرسول عند حده وتضربه على يده - أنى لنا بمشرع يدرأ عنا هذا الخطر الوبيل لكى لا يسود الأمة من لا يصلح لها - لقد درأ نبى الآسلام ورسول السلام عن أمته هذا الخطر فأنذر المعتدين وحذرهم الدخول فى هذا النسب لا جاه ولا حسب وضمن للناهضين المصلحين المتقين حق أبوته عليهم بلا نسب ولا حسب فقال 1-لعن الله الداخل فينا بغير نسب والخارج منا بغير سبب وقال - آل محمد كل تقى 2-حرص المسلمون على بقاء هذا الشعور الشريف حيافى نفوسهم - فلم يجسر أحد منهم أن يتخلف عن هذا التشريع قيدأ نملة حتى لا تذهب مساعى الرسول ادراج الرياح - وهكذا ظلت هذه الأمة محافظة على هذا الناموس - ولكن سرعان ما انقرض - فان الأمة لما اتخذت فاجرها إماما وخونتها حكاما وجهالها أعلاما وجبناءها أجنادا وقوادا . 
وىل حالها إلى هذا امآل وتغيرت بها الأحوال الى هذا الحال - انقرض هذا الشعور ، ولا يد له أن ينقرض - فلما انقرض ظهر فى الناس أدناس فبات الكيس منهم فى خمول والسيد فى ذبول وأفل نجم الشريف والمشروف وأصبح الناس يتزلفون إلى المنكر ويفرون من المعروف فرارهم من المجذوم والأبرص وسكت الناس عن الحق والساكت عن الحق شيطان أخرس . 
فالهم لا حول ولا قوة إلا بالله - اللهم أنزل علينا مائدة من السماء تكون لنا عيدا لأولنا وآخرنا وامنن علينا بصفاء المعرفة وهب لنا صحيح المعاملة بيننا وبينك - اللهم ان القلوب قد حادت عن جادة الحق والحقيقة والأفواه قد كمت والآذان قد صمت واوشك الناس ألايحسوا بعظم المئولية مع أنهم مطالبون بنقاش أنفسهم وحسابهم قبل يوم الحسا ب - فاللهم توفيقا لهذه الأمة - هذه كلمة اقولها فى هوادة أبغى بها ضرب من الأصلاح - وأى اصلاح أصلح من هذا وأولى منه لقد كان حكامنا وقضاتنا فيما مضى يحكمون على من انتسب إلى النبى صلى الله عليه وسلم باطلا بالجلد والتعزيز والحبس والتشهير - يحكمون عليه بهذا لأنه كان فى قانونهم الجنائى مادة تنص عليه وهى المادة 187 جنايات اسلامى قسم 2 ونصها : 
من أنتسب الى النبى صلى الله عليه وسلم يعنى باطلا يضرب ضربا وجيعا ويشهر ويحبس حبسا طويلا حتى تظهر توبته لا ستخفافه بحق النبى صلى الله عليه وسلم 0 معين الحكام والشفاو الموطأ ) - فلم ياترى لا يعمل بهذه المادة قضائنا وحكامنا اليوم - هل نسخت الشريعة الاسلامية - كلا - إذا فماذا - هل لنا من حيلة - هل لنا من مخرج - أجل لنا ولنا حتى يبدل الله الأرض ومن عليها ويأتى الله بقوم يحبهم ويحبونه =====================================================1- لعن الله الداخل فينا بغير نسب === هذا الحديث وإن سكت عليه السخاوى فى المقاصد إلا أن له شواهد ثابته فى البخارى منها ومن أعظم الذنب أن يدعى الرجل إلى غير أبيه وفى الشفا حديث طويل من هذا النوع وفى الطبرانى عن أبى مسعود حديث فيه ز أو ادعى إلى غير أبيه فعليه لعنة الله تعالى والملائكة والناس اجمعين لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا . 
2- رواه اليلمة بأسانيد ضعيفة وله شواهد فى الصحيحين - وهذا الحديث نخالف فيه العلماء الذين قالوا إن من صحت نسبته وكان عاقا ( عاصيا لربه ونبيه ) فهو من الآل - نخالفهم فيه ونذهب إلى غير ما ذهبوا ونقول . آل محمد كل تقى هذا رأينا ولهم رأيهم - راجع المقاصد لحسنة ومزيل الالباس والدرر وغييرهما من كتب الحديث . 
((((( هذا المقال مشايخ الطرق والنسب النبوى للشريف النسابة حسن قاسم فى العدد 9 يوم الجمعة 25-12-1936 الموافق 11 شوال سنة 1355 هـ اردت أن أكتبه على موقعكم الموقر بعد أن لاحظت وجود هجوم شديد على هذا المقال وعلى الشريف النسابة حسن قاسم على موقع روض الرباحين بعد أن مددهم بعدة مقالات ولسؤال بعض المهتمين له ولذا أضطررت مقاطعة هذا الموقع لأن من المفروض على المسلم الحق الرجل الشهم الشريف مهما كان السبب عدم الطعن فى أى شخصية بقت فى جوار الله فالله ارحم المسلمين من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا 
ولكم ولسعادة الشريف الدكتور سيدى محمود صبيح اجل تحية وعرفان ==== الشريف على محمود محمد حفيد حسن قاسم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشايخ الطرق والنسب النبوى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aloqili com _______ aloqili.com :: انساب كاذبة في النسب العقيلي-
انتقل الى: