aloqili com _______ aloqili.com

سيرة نبوية - تاريخ القبائل - انساب العقلييين - انساب الهاشمين - انساب المزورين
 
السياسة الدوليةالرئيسيةالتسجيلدخول
كل المراجع التي ذكرها احمد بن علي الراجحي في كتبة من نسب احمد عمر الزيلعي من ولد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب هو ادعاء كاذب .
اليمن كانت مركز تجميع القرامطة والصوفية والاحباش
لم تذكر كتب الانساب علي الاطلاق لاحمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب الا الامير همام بن جعفر بن احمد وكانوا بنصبين في تركيا حاليا.... الكذب واضح والتدليس واجب للمزور .
ال الزيلعي اصلا من الحبشة .....واولاد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب كانوا بنصبين في تركيا حاليا
قال ابن بطوطة: وسافرت من مدينة عدن في البحر أربعة أيام، ووصلت إلى مدينة زيلع، وهي مدينة البرابرة، وهم طائفة من السودان
زيلع من بلاد الحبشة في قارة افريقيا .... ونصبين من تركيا من قارة اسيا
أنطلقت مني أحلى التهاني بالعيد ، فأرجو من قلبك أن يسمح لها بالهبوط.

شاطر | 
 

 معنى علق في تاج العروس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: معنى علق في تاج العروس   الإثنين سبتمبر 11, 2017 11:29 am

معنى علق في تاج العروس
" ومن دونِهم أرضُ الأعِقّة والرّملُ ع ل ق
العَلَق مُحرَّكة : الدّمُ عامّة ما كان أو هوَ الشّديدُ الحُمْرةِ أو الغَليظُ أو الجامِدُ قبلَ أن ييْبَس قال الله تعالَى : ( خلَقَ الإنسانَ من علَق ) وفي حديث سَريّةِ بَني سُلَيْم : فإذا الطّيْرُ ترْميهم بالعَلَق أي : بقِطَع الدّمِ . وقال رؤْبَة :
" تَرى بها من كلِّ مِرْشاشِ الوَرَقْ
" كثامِر الحُمّاضِ من هَفْتِ العَلَقْ القِطعَة منه العَلَقة بِهاءٍ . وفي التّنزيل : ( ثم خلَقْنا النُّطْفَةَ عَلَقةً ) وفي حَديث ابنِ أبي أوْفَى : أنه بَزَق علَقَةً ثم مضى في صَلاتِه أي قِطْعَة دم مُنْعَقِد . والعَلَقُ : كُلُّ ما عُلِّقَ . وأيضاً : الطّينُ الذي يعْلَق باليَد . وأيضاً : الخُصومَة والمَحَبّة اللازِمَتان وقد علِقَ به علَقاً : إذا خاصَمَه وعَلِق به علَقاً : إذا هوِيه وسيأتي . وذو علَق : اسم جبَلٍ عن أبي عُبَيدة كما في الصِّحاح . قال غيرُه : لبَني أسَد ويُقال : هو وَرَاءَ عرَفة وقيل : جبَل نجْدِيّ لهُم فيه يوْم م مَعْروف على بَني رَبيعَة بنِ مالِك . وأنشد أبو عُبَيدٍ لعَمْرو بنِ أحْمر :
ما أمُّ غُفْرٍ على دَعْجاءِ ذي علَقٍ ... يَنْفي القَراميدَ عنها الأعصَمُ الوَقِلُ والعَلَق : دُوَيْبَّة وهي دُويْدَةٌ حمراءُ تكونُ في الماءِ تعْلَقُ بالبَدَن وتمُصُّ الدّمَ وهي من أدْوِيَة الحَلْقِ والأورامِ الدّمويّة ؛ لامْتِصاصها الدّمَ الغالبَ على الإنسان . وفي حديث عامر : خيرُ الدّواءِ العلَق والحِجامَةُ . والعَلَق : ما تتَبَلَّغُ به الماشيةُ من الشّجَر كما في الصِّحاح قال :
" وأكتَفي من كَفافِ الزّاد بالعَلَقِ كالعُلْقَة بالضّمّ وكذلك العَلاقُ والعَلاقة كسَحاب وسَحابَة . وأكثرُ ما يُستَعمل في الجَحْدِ يُقال : ما ذُقْت عَلاقاً . وما في الأرضِ عَلاق ولا لَماق أي : ما فيها ما يُتَبَلَّغُ به من عيْش . ويقال : ما فيها مرْتَعٌ . قال الأعْشى :
وفَلاةِ كأنّها ظهْرُ تُرْسٍ ... ليسَ إلا الرّجيعَ فيها عَلاقُ يقول : لا تَجِد الإبلُ فيها عَلاقاً إلا ما تُردِّده من جِرَّتِها . وقال ابنُ عبّاد : العلَقُ : معْظَمُ الطّريق . والعَلَقُ : الذي تُعَلَّقُ به البَكَرَة من القامَةِ . يُقال : أعِرْني عَلَقَك أي : أداةَ بكَرتِك قال رؤبَة :
" قَعْقَعةَ المِحْوَرِ خُطّافَ العَلَقْ وقيلَ : البَكَرةُ نفسُها والجَمْعُ أعلاق قال :
" عُيونُها خُزْرٌ لصَوْتِ الأعلاق الأعلاقْ أو العَلَق : الرِّشاءُ والغَرْبُ والمِحْوَرُ والبكَرة جَميعاً نقله اللّحْياني . قال : يُقال : أعيرُونا العلَق فيُعارونَ ذلك كلّه . وقال الأصمعي : العلَقُ : اسمٌ جامع لجَميع آلاتِ الاسْتِقاء بالبَكَرة ويدخلُ فيها الخَشبتان اللّتان تُنْصَبان على رأسِ البِئْرِ ويُلاقَى بين طَرَفيْهِما العالِيَيْن بحبلٍ ثم يوتَدانِ على الأرض بحبْلٍ آخر يُمَدُّ طرفاهُ للأرْض ويُمَدّان في وتِدَيْن أُثْبِتا في الأرض وتُعلَّقُ القامَةُ - وهي البكَرة - في أعلى الخشَبَتين ويُسْتَقى عليها بدلْوَين ينزِعُ بهما ساقِيان ولا يكونُ العلَقُ إلا السّانِيةَ وجُملَة الأداةِ من : الخُطّاف والمِحْور والبَكَرة والنّعامَتين وحِبالها كذلك حفِظْتُه عن العرب . أو هو الحَبْل المُعلَّق بالبَكرة وأنشد ابنُ الأعرابي :
" كلا زَعَمْت أنّني مَكْفيُّ
" وفوْق رأسي علَقٌ ملْويُّ وقيل : هو الحبْلُ الذي في أعْلى البكَرة وأنشدَ ابنُ الأعرابي أيضاً :
" بِئْسَ مَقامُ الشّيخِ بالكَرامهْ
" مَحالَةٌ صَرّارَةٌ وقامَهْ
" وعلَقٌ يزْقو زُقاءَ الهامَهْ قال : لمّا كانت القامَةُ معلَّقةً في الحبْلِ جعَلَ الزُّقاءَ له وإنّما الزُّقاءُ للبكرة . والعلَق : الهَوَى والحُبُّ اللازِم للقَلْب . وقال اللِّحيانيُّ : العلَق : الهَوى يكونُ للرّجُلِ في المرأة . وإنّه لَذو علَق في فُلانة كذا عدّاه بفي . وقالوا في المثَل : نظْرة من ذي علَق يضرب في نظْرةِ المُحبِّ . قال ابنُ الدُّمَيْنَة :
ولقد أردْتُ الصّبْرَ عنكِ فعاقَني ... علَقٌ بقَلْبي من هَواكِ قَديمُ وقد علِقَه كفَرِح وعلِقَ بهِ . وفي الصِّحاح والعُباب : علِقَها وبِها وعلِق حُبُّها بقَلْبه عُلوقاً بالضم وعِلْقاً بالكَسْر وعلَقاً بالتّحْريك وعَلاقَة بالفَتح أي : هَوِيَها . قال المَرّارُ الأسديُّ :
أعَلاقةً أمَّ الوُلَيِّد بعدَما ... أفنانُ رأسِكِ كالثَّغامِ المُخْلِسِ وقال كعْبُ بنُ زهيْر رضي الله عنه :
إذا سمِعتُ بذِكْر الحُبِّ ذكَّرني ... هِنْداً فقد علِقَ الأحشاءَ ما علِقا وقال ذو الرُّمّة :
لقد علِقَتْ ميٌّ بقَلْبي عَلاقةً ... بَطيئاً على مرِّ اللّيالي انْحِلالُها وقال اللِّحْياني عن الكِسائي : لها في قَلْبي عِلْقُ حُبّ وعَلاقةُ حُبٍّ وعِلاقة حُبٍّ قال : ولم يعرِف الأصمعيُّ : عِلْق حُبّ ولا عِلاقة حُبّ إنما عرَف عَلاقَةَ حبٍّ بالفَتْح علَق حُبٍّ بالتّحْريك . والعلَق من القِرْبَة كعَرَقِها وهو سيْر تُعَلَّقُ به وقيل : علَقُها : ما بَقِي فيها من الدُهْنِ الذي تُدْهَنُ به . وقيلَ : علَقُ القِرْبَة : الذي تُشدُّ به ثم تُعلَّق . وعرَقُها أن تعْرَقَ من جهدها وقد تقدّم . وعلِق يفْعَلُ كذا مثل طَفِقَ وأنْشَدَ الجوْهَريُّ للراجِزِ :
" علِقَ حَوْضِي نُغَرٌ مُكِبُّ
" وحُمَّراتٌ شُرْبهُنّ غِبُّ
" إذا غفَلْتُ غَفلَةً يَعُبُّ أي : طَفِق يرِدُهُ ويقال : أحَبَّهُ واعْتادَه . وفي الحديث : فعَلِقوا وَجْهَه ضَرْباً أي : طفِقوا وجعَلوا يضْرِبونه . وعلِق أمرَه أي : علِمَه . وقولُهم في المثَل :
" علِقَتْ معالِقُها وصَرَّ الجُنْدَبُ تقدّم في حرفِ الرّاءِ . لم أجده في ص ر ر وكَمْ من إحالاتٍ للمُصنِّف غير صَحيحة . وفي الصِّحاح : أصلُه أنّ رجلاً انْتَهى الى بئْرٍ فأعْلَق رِشاءَه برِشائِها ثم سار الى صاحِب البِئْر فادّعَى جوارَه فقال له : وما سَبَبُ ذلك ؟ قال : علّقْتُ رِشائِي برِشائِك فأبَى صاحِبُ البِئْر وأمَره أن يرتَحِل فقال : هذا الكلام أي : جاءَ الحرُّ ولا يُمْكِنُني الرّحيلُ . زاد الصاغانيّ : يُضرَبُ في استِحْكامِ الأمْر وانْبِرامِه . وقال غيرُه : يُقال ذلِك للأمرِ إذا وقَع وثبَت كما يُقال ذلِك للأمر إذا وقَع وثبَتَ كما يُقال : جفّ القَلم فلا تَتَعَنَّ . وقال ابنُ سيدَه : يُضربُ للشّيءِ تأخُذُه فلا تُريدُ أن يُفْلِتَك . وقال الزّمخشريُّ : الضميرُ للدّلوِ والمَعالِقُ يأتي ذِكرُها . وعلِقَت المرْأةُ علَقاً أي : حبِلَتْ نقلَهُ الجوْهَريُّ . وعلِقَت الإبِلُ العِضاهَ كنَصَر وسمِعَ تَعْلُقُ عَلْقاً : إذا تسنّمَتْها أي : رعَتْها منْ أعْلاها كما في الصِّحاح واقْتَصَر على الباب الأول . ونقل الفرّاءُ عن الدُبَيْرِيّين : تعلّق كتسمّع . وقال اللِّحياني : العَلْق : أكْلُ البَهائم ورَقَ الشّجرِ علَقَت تعْلُق عَلْقاً . وقال غيرُه : البَهْم تعْلُق من الورَق أي : تُصيبُ وكذلك الطّيْرُ من الثّمَر . ومنه الحَديث : أرواحُ الشُهداءِ في حَواصِلِ طيْرٍ خُضْرٍ تَعْلُقُ من ثِمارِ الجنّة يُروَى بضمّ اللاّم وفتحِها الأخيرُ عن الفَرّاءِ . قلتُ : ويُروى تَسْرح وقد رَواه عُبَيدُ بنُ عُمَيْر اللّيْثيّ . وأوردَه أبو عُبَيد له في أحاديثِ التّابِعين . قال الأصمعيُّ : تَعْلُق أي : تتَناول بأفْواهِها . يُقال : علَقت تَعلُق عُلوقاً وأنشدَ للكُمَيْتِ يصِفُ ناقَتَه :
أو فوْقَ طاوِيَةِ الحَشَى رمْليَّةٍ ... إنْ تدْنُ من فَنَنِ الألاءَةِ تعْلُقِيقول : كأنّ قُتودِي فوق بَقَرة وحْشيّة . قال ابنُ الأثير : هو في الأصلِ للإبِل إذا أكلَت العِضاهَ فنُقِل الى الطير . وعلِقت الدّابّة كفَرِح : شرِبَت الماءَ فعَلِقَتْ بها العَلَقَةُ كما في الصِّحاح أي : لزِمَتها وقيلَ : تعلَّقَتْ بها . والعُلْقَةُ بالضّمِّ : كُلُّ ما يُتَبَلَّغُ به من العيْش . ومنه حَديثُ أبي مالِكٍ - وكان من عُلَماءِ اليهود - يصِفُ النّبيَّ صلّى اللهُ عليه وسلّم عن التّوراةِ فقال : من صِفَتِه أنّه يَلْبَسُ الشَّمْلَة ويجْتَزئُ بالعُلْقَة معه قومٌ صُدورُهم أناجيلُهم قُربانُهُم دِماؤُهم . يُقال : ما يأكلُ فُلانٌ إلا عُلْقةً . وقال الأزهريّ : العُلقَة من الطّعامِ والمَرْكَب : ما يُتَبَلَّغُ به وإنْ لم يكُنْ تامّاً . وقال أبو حَنيفة : العُلقَةُ : شجَرٌ يَبْقَى في الشّتاءِ تعلَّقُ به الإبِلُ حتّى تُدْرِكَ الرّبيعَ . ونَصُّ كِتابِ النّبات : تتَبلّغُ به الإبِلُ . وقال غيرُه : العُلْقَةُ : نَباتٌ لا يلْبَثُ . وقد علَقَت الإبِلُ تعْلُق عَلْقاً وتعلّقَت : أكلَتْ من عُلْقَةٍ الشّجَر . والعُلْقَةُ : اللُّمْجَة وهو ما فيه بُلْغَةٌ من الطّعامِ الى وقْتِ الغَداءِ كالعَلاقِ كسَحابٍ وقد تقدّم الاستِشْهادُ له . ويُقال : لم يبْقَ عندَه عُلْقَةٌ أي : شيْءٌ . ويُقال : أي بقيّةٌ . وعَلَقَةُ - مُحرَّكةً - ابنُ عبْقَرِ بنِ أنْمار بن إراش بنِ عمْرو بنِ الغَوْثِ : بطْنٌ من بَجيلَةَ . ومن ولَدِه جُنْدَب بنُ عبدِ الله بنِ سُفيانَ البَجَلِيّ العَلَقيُّ الصّحابيُّ الجَليلُ رضِي الله عنه نزَل الكوفةَ والبَصْرةَ . وعَلَقَةُ بنُ عُبَيد أبو قَبيلة في الأزْدِ . وعَلَقَةُ بنُ قَيْس : أبو بطْن آخر . وأما مُحمّدُ بنُ عِلْقَةَ التّيْمِيُّ الأديبُ الشاعِرُ فبالكسْر حَكَى عنه ابنُ الأعرابيّ في نوادِرِه وسمِع منه الأصمعيّ فرْدٌ ضبَطَه هكذا أبو أحمدَ العسْكَريُّ في كِتابِ التّصْحيفِ وذكَر المَرْزَبانيُّ أباه عِلْقَة وقال : كان أحَدَ الرُّجّازِ المتقدّمين . وكقُبَّرةٍ : عُلَّقَةُ بنُ الحارِث في بَني ذُبْيان من قَيْس صوابه بالفاءِ كما ضبَطه أئِمّة النّسَب والحافظ . وعُقَيْلُ بنُ عُلَّقَة المُرِّيّ : شاعِرٌ له أخبارُ رَوى عن أبيهِ وأبوهُ أدْرك عُمَر رضي الله عنه . ولعُقَيْلٍ أيضاً ابنٌ شاعرٌ اسمه كاسْمِ جدّه والصّوابُ في كلٍّ منهما بالفاءِ كما ضبَطه أئِمّةُ النّسبِ والحافِظُ . وهِلالُ بنُ عُلَّقَة التّيْميُّ : قاتِلُ رُسْتَمَ بالقادسيّة والصّوابُ فيه أيضاً بالفاءِ وقد أخطأَ المُصنِّف في إيرادِ هذه الأسماءِ في القافِ مع أنّه ذكَرها في الفاءِ على الصّواب فقد تصحّفَتْ عليهِ هنا فليُتَنَبّه لذلك . وعُلِق كعُنِيَ : نشِبَ العلَقُ في حلْقِه عندَ الشّرابِ فهو مَعْلوقٌ من النّاسِ والدّواِّ . وقال ابنُ دُرَيْد : يُقال : عَلاقِ يا هذا كقَطامِ أخْرَجوه مُخْرَج نَزالِ وما أشْبَهَه وهو أمرٌ أي : تعلّقْ به . وقال غيرُه : يُقال : جاءَ بعُلَقَ فُلَقَ كصُرَد غيرَ مصْروفَين أي : بالدّاهِية حكاه أبو عُبَيد عن الكِسائيِّ ولو قال : لا يُجْرَيانِ كعُمَر كان أحْسَن . والعُلَق أيضاً : الجَمْعُ الكثير . وبه فسّرَ بعضٌ قولَهم هذا . قال ابنُ دُرَيد : ورجُلٌ ذو مَعْلَقَة كمَرْحَلَة : إذا كان مُغيراً يتعلّق بكُلِّ ما أصابَه . قال :
" أخافُ أنْ يعْلَقَها ذو مَعْلَقَهْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: معنى علق في تاج العروس   الإثنين سبتمبر 11, 2017 11:33 am

 مُعَوِّداً شُرْبَ ذَواتِ الأفْوِقَهْ والمِعْلاقان : مِعْلاقُ الدّلْو وشِبْهِها عن ابنِ دُرَيْد . ورجلٌ مِعْلاقٌ وذو مِعْلاق أي : خَصِمٌ شَديد الخُصومة يتعلّقُ بالحُجَجِ ويستدرِكُها ولهذا قيلَ في الخَصيم الجَدِل :
" لا يُرْسِلُ السّاقَ إلا مُمْسِكاً ساقاً أي : لا يدَعُ حُجّةً إلا وقد أعدّ أخْرى يتعلّقُ بها . والمِعْلاقُ : اللّسانُ البَليغ . قال مُهلْهلٌ :
إنّ تحْتَ الأحْجارِ حَزْماً ولِيناً ... وخَصيماً ألدَّ ذا مِعْلاقِويُرْوى : ذا مِغْلاقِ أي : الذي تُغْلَق على يَدِه قِداحُ المَيْسِر كذا أنشدَه ابنُ دُرَيد . وهو لعَديِّ بنِ رَبيعة يرْثي أخاه مُهَلْهِلاً . قال الزّمَخْشَريّ عن المُبرِّد قال : مَنْ رَواهُ بالعَيْن المُهْمَلةِ فمَعْناه : إذا علِق خصْماً لم يتخلّصْ منه وبالغَيْن المُعْجَمة فتأويلُه يُغْلِقُ الحُجّةَ على الخصْم . وكُلّ ما عُلِّق به شيءٌ فهو مِعْلاقُه كالمُعْلوق بالضّمِّ أي : بضَمّ الميم لا نَطيرَ له إلا مُغْرودٌ ومُغفور ومُغْثور ومُغْبور ومُزْمور عن كراع . قال اللّيْثُ : أدْخَلوا على المُعْلوق الضّمّةَ والمَدّة كأنّهم أرادوا حدَّ المُنْخُل والمُدْهُن ثم أدْخَلوا عليه المَدّة . قُلتُ : وسيأتِي المُغْلوق في غ ل ق . ومَعاليقُ : ضرْبٌ من النّخْل عن ابنِ دُريد . قال أخو مَعْمَرِ بنِ دَلَجة :
" لَئنْ نجَوْتُ ونجَتْ مَعاليقْ
" من الدَّبَى إنّي إذن لمَرْزوقْ والعَلْقَى كسَكْرى : نبْتٌ . قال سيبَويْه : يكونُ واحِداً وجَمْعاً وألف للتّأنيثِ فلا يُنوَّن . قال العَجّاج يصِفُ ثوراً :
" فحطّ في عَلْقَى وفي مُكُورِ
" بينَ تَوارِي الشّمْسِ والذّرُورِ وقال غيرُه : ألِفهُ للإلحاقِ ويُنَوَّن الواحِدَةُ عَلْقاة كما في الصِّحاح . وقال ابنُ جِنّي : الألِف في عَلْقاة ليسَت للتّأنيث ؛ لمَجيء هاء التّأنيثِ بعدَها وإنما هي للإلْحاق ببِناءِ جعْفَر وسَلْهَب فإذا حذَفوا الهاءَ من عَلْقاة قالوا علْقَى غيرَ منوَّن ؛ لأنها لو كانت للإلحاقِ لنُوِّنَتْ كما تُنَوّن أرطىً . ألا ترى أن مَنْ ألحقَ الهاءَ في عَلْقاة اعتَقَد فيها أنّ الألفَ للإلحاقِ ولغيْر التّأْنيث فإذا نزَع الهاءَ صارَ الى لُغة من اعْتَقَد أنّ الألفَ للتأْنيث فلا ينوِّنُها كما لم ينوِّنْها ووافَقَهم بعد نزعِهِ الهاءَ من عَلْقاة على ما يذْهَبون إليه من أنّ ألف عَلْقَى للتّأنيثِ . وقال أبو نصْر : العَلْقَى : شجَرة تَدومُ خُضْرَتُها في القَيْظِ ومنابِت العَلْقَى الرّمْلُ والسّهولُ . قال جِران العَوْدِ :
بوَعْساءَ من ذاتِ السّلاسِلِ يلْتَقي ... علَيْها من العَلْقَى نَباتٌ مؤَنَّفُ وأنشد أبو حَنيفَة :
" أوْدَى بنَبْلي كُلُّ نَيّاف شَوِلْ
" صاحبُ عَلْقَى ومُضاضٍ وعبَلْقال : وهذه كُلُّها من شجَرِ الرّملِ . قال : وأرانِي بعْضُ الأعرابِ نبْتاً زعَم أنّه العَلْقى قُضْبانُه دِقاقٌ عسِرٌ رضُّها ووَرقُه لِطافٌ يُسمّى بالفارسيّة خلوام تُتّخَذُ منه المَكانِسُ وزعَم بعضُ الأطبّاءِ أنّه يُشرَبُ طَبيخُه للاسْتِسْقاءِ . وقال بعضُ العرَب الأوائل : العَلْقاةُ : شجَرةٌ تكونُ في الرّملِ خضْراءُ ذات ورَق ولا خيْر فيها . والعالِقُ : بَعيرٌ يرْعاهُ أي العَلْقَى . وهو أيضاً بعيرٌ يعْلُقُ العِضاهَ أي : ينْتِفُ منها وإنما سُمّيَ عالِقاً لأنّه يتعلّقُ بالعِضاهُ لطوله كما في الصّحاح والعُباب . والعُلَّيْق كقُبَّيْط ورُبما قالوا العُلَّيْقَى مثل قُبَّيْطَى : نبْتٌ يتعلّق بالشّجَر يُقال له بالفارسيّة : سِرِنْد كما قال الجوْهَريُّ . وقال أبو حنيفَة : يُسمّى بالفارسية دركة . قال : وهو من شجَر الشّوكِ لا يَعظُم وإذا نشِبَ فيه الشيءُ لم يكَدْ يتخلّصُ من كَثْرةِ شوْكِه وشوكُه حُجَز شِدادٌ وله ثمَر شَبيه الفِرْادِ وأكثرُ منابِتِها الغِياض والأشَبُ . وقال غيرُه : مضْغُهُ يشُدُّ اللِّثَةَ ويُبْرِئُ القُلاعَ وضِمادُه يُبرِئُ بَياضَ العيْن ونُتوَّها والبَواسيرَ وأصلُه يُفَتِّتُ الحَصى في الكُلْيَة . وعُلَّيق الجبَل وعُلَّيْق الكَلْب : نبْتان . والعَوْلَق كجَوْهَر : الغُول . وأيضاً الكَلْبَةُ الحَريصَة كما في الصِّحاح . وقولُهم : هذا حَديثٌ طويل العَوْلق أي الذّنَب . وقال كُراع : إنه لطَويلُ العَوْلَق أي : الذّنَب لم يخُصُّ به حَديثاً ولا غيرَه . والعَوْلَق : الذّئبُ وبينَه وبينَ الذّنَب مُجانسَة . ويُكْنَى بالعَوْلَقِ عن الجوعِ . والعَوالِقُ : قومٌ باليَمنِ بوادٍ لهم يُقال له : الحَنَك بالتّحْريكِ كما في العُباب . والعَلاقَة ويُكْسَر : الحُبُّ اللازِم للقَلْب وقد تقدّم أنّ الأصمعيَّ أنكر فيه الكسْر وتقدّم الاستِشْهاد به . أو هو بالفَتْح في المحَبّة ونحوِها وقد علِقَها عَلاقَة : إذا أحبّها . وقال ابن خالَوَيْه في كتاب ليس : أنشدَني أعْرابيّ :
ثَلاثةُ أحْبابٍ فحُبُّ عَلاقَة ... وحُبُّ تِمِلاّقٍ وحُبٌّ هو القَتْلُ فقلتُ له : زِدْني فقال : البيْتُ يَتيم أي : فرْد . والعِلاقة بالكسرِ في السّوْط ونحْوِه كالسّيْفِ والقَدَح والمُصْحَف والقوْسِ وما أشبَه ذلك . وعِلاقةُ السّوطِ : ما في مقْبِضِه من السّيْر . ورجُلُ عَلاقِية كثَمانِية : إذا علِقَ شيْئاً لم يُقْلِعْ عنه كما في العُباب . وفي اللّسان : علِقتْ نفسُه الشيءَ فهي علِقةٌ وعَلاقِيَةٌ وعِلَقْنَةٌ : لهِجَتْ به وقال :
فقلتُ لها والنّفسُ منّي عِلَقْنَةٌ ... علاقِيَةٌ يهْوَى هَواها المُضَلَّلُ وأصابَ ثوبَه علَقٌ بالفَتْح وبالتّحْريك أي : خرْقٌ من شَيْءٍ علِقه وذلِك أن يمرَّ بشجَرة أو شوْكةٍ فتَعْلَقَ بثوْبه فتَخْرِقَه . وبالوَجهَيْن رُوِي حَديث أبي هُريرَة رضي الله عنه : أنّه رُئِي وعليه إزارٌ فيه علَق وقد خيّطَه بالأُسْطُبّة . الأُسْطُبَّة : مُشاقَة الكتّان . والعَلْق بالفَتْح : ع بالجَزيرة . والعَلْق : شجَرٌ للدِّباغ . والعَلْقُ : الشّتْم وقد علَقَه بلِسانِه : إذا لَحاه مثل سَلَقَه عن اللِّحْيانيّ . وقال غيرُه : سلَقَه بلِسانِه وعلَقه : إذا تَناولَه وهو مَعْنى قولِ الأعْشى :
نَهارُ شَراحيلَ بنِ قيْس يَريبُني ... ولَيلُ أبي عيسَى أمرُّ وأعْلَقُ والعَلْقَة بالفَتْح : الجَذْبة تكون في الثّوْب وغيرِه إذا مرّ بشجَرة أو بشوْكة . ويقال : لي في هذا المال عُلْقَة بالضّمِّ وعِلْق بالكَسْر وعُلوقٌ كقُعود وعَلاقَةٌ كسَحابةٍ ومتعَلِّق بالفَتْح أي بفتح اللام كله بمَعْنىً واحد أي : بُلْغَة . والعَليقُ كأمِير : القَضيمُ يُعَلَّقُ على الدّابّة . وحِبّانُ بنُ عُلَيْق كزُبَيْر : شاعِرٌ طائِيٌّ قديم . والعَليقَة والعَلاقة كسَفينة وسَحابَة واقتصر الجوهَريُّ على الأوّل : البَعير تُوجِّهُه مع قوْمٍ يمْتارون فتُعْطيهم دَراهِمَ وعَليقَةً ليَمْتاروا لك عليه وأنشد الجوهريُّ :
وقائِلَةٍ لا تركَبَنّ عَليقَةً ... ومن لَذّةِ الدُنْيا رُكوبُ العَلائِقِ يُقال : علّقتُ مع فُلان عَليقَةً وأرْسلتُ معه عليقَةً . قال الراجز :
" أرْسَلَها عَليقَةً وقد علِمْ" أنّ العَليقات يُلاقينَ الرَّقِمْ لأنّهم يودِعون رِكابَهم ويرْكَبونها ويخَفِّفون من حَمْلِ بعضِها عليها كما في الصحاح . وقال الراجز :
" إنّا وجَدْنا عُلَبَ العَلائِقِ
" فيها شِفاءٌ للنُعاسِ الطّارثقِ والعَلائِقُ يصْلُح أن يكون جمْعاً لعَليقة وجمْعاً لعَلاقَة كسَفينة وسَفائن وسَحابة وسَحائِب . وقال ابنُ الأعرابي : العَليقَة والعَلاقَةُ البَعيرُ - أو البَعيران - يضمُّه الرّجلُ الى القوْم يمْتارون له معَهم . والعَلاقَة كسَحابة : الصّداقَة والحُبُّ وقد تقدّم شاهِدُه . وأيضً الخُصومَة وقد علَق به علْقاً : إذا خاصَمَه أو صادَقَه . ويُقال : لفُلان في أرضِ فُلان عَلاقَة أي : خصومَة وهو ضِدٌّ . وفي الصحاح : والعلاقَةُ بالفتْح : عَلاقة الخُصومة وعَلاقة الحُبِّ . وأنشَد للمرّارِ الأسدِيّ ما أسلَفْنا ذكرَه ولا يظْهرُ من كَلامِه وجهُ الضِّدّيّة فتأمل . والعَلاقة : ما تَعلَّق به الرّجلُ من صِناعةٍ وغيْرِها . والعَلاقَةُ : ما يُتَبَلَّغُ به من عيْش كالعُلْقَة بالضّمِّ وقد تقدّم . والعلاقَةُ من المَهْرِ : ما يتعلّقون به على المُتزوِّج قالَه شَمِر ج : علائِقُ ومنه الحَديث : أدّوا العَلائِقَ قالوا : وما العَلائِقُ يا رَسولَ الله ؟ قال : ما تَراضَى عليه أهْلوهم . ومَعْناها التي تُعلِّقُ كلَّ واحدٍ بصاحِبه كما يُعَلَّق الشّيءُ بالشيءِ يتّصلُ به . وعَلاقَةُ : والِد أبي مالك زياد الثّعلَبي الكوفيّ الغَطَفاني التّابِعيّ وهو زياد بنُ عَلاقة بن مالك يروي عن أسامةَ بنِ شَريك وجَرير بنِ عبدِ الله والمُغيرة بنِ شُعْبَة وعمّه قُطْبة بن مالِك رَوَى عنه الثّوريُّ وشُعْبَةُ وناسٌ ذكرَه ابنُ حِبّان في الثِّقاتِ . وقضيّة سِياقِ المُصَنّف في والِدِه أنه بالفَتْح وهو خطأ صَوابُه بالكَسْر كما صرّح به الحافِظُ وغيرَه . والعَلاقَة : المَنيّة كالعَلوق كصَبور وسيأتي ذكرُ العَلوقِ قَريباً والشّاهِد عليه . وأما العَلاقَةُ التي ذكَرها فإنّه خطأٌ والصّواب عَلاّقَةٌ بالتّشديد كما ضبَطَه غيرُ واحد من الأئِمّةِ وبه فسّروا قولَ الشّاعر :
عيْن بَكِّي أسامةَ بنَ لُؤَيٍّ ... علِقَتْ مِلْ أُسامةَ العَلاّقَهْ أي : المنيّة . وقيل : عَنَى بها الحيّة لتعَلُّقها ؛ لأنّها علِقت زِمامَ ناقَتِه فلدَغَتْه فتأمّلْ ذلك وستأتي قصَّتُه في فوق قريباً . والعِلْق بالكسْر : النّفيس من كُلِّ شيءٍ سُمِّي به لتَعَلُّقِ القَلْب به ج : أعْلاقٌ وعُلوقٌ بالضّمّ . ومنه حديث حُذَيْفَة : فما بالُ هؤلاءِ الذين يسرِقون أعْلاقَنا أي : نفائسَ أموالِنا . وقال تأبّطَ شرّاً :
يَقولُ أهْلَكْتَ مالاً لو قَنَعتَ به ... من ثوْبِ صِدْقٍ ومن بَزٍّ وأعْلاقِ وقال ابنُ عبّاد : العِلْق : الجِراب قال : ويُفْتَح فيهما أي : في النّفيسِ والجِراب . والعِلْقُ : الخَمْر لنَفاسَتِها أو عَتيقُها أي : القَديمة منها قال الشاعر :
إذا ذُقْت فاها قُلت عِلْقٌ مُدَمَّسٌ ... أريدَ به قَيْلٌ فغودرَ في سابِ والعِلْقُ : الثّوبُ الكَريم أو التُّرْس أو السّيْف عن اللِّحْياني . قال : وكذا الشيءُ الواحِد الكَريم من غير الروحانيين . ويُقال : فلان عِلْقُ عِلْمٍ وطِلْبُ عِلمٍ وتِبْع عِلْم أي : يُحبّه ويَطْلُبه ويتْبَعُه . والعِلْقُ : المالُ الكَريمُ يُقال : عِلْق خَيْر وقد قالوا : عِلْقُ شرٍّ كذلِك والجَمْع أعلاقٌ . والعِلْقَة بهاءٍ : ثوبٌ صغير وهي أولُ ثوْبٍ يُتّخَذُ للصّبيِّ نقَلَه الصّاغانيُّ . أو قَميصٌ بلا كُمّين أو ثوْب يُجابُ أي : يُقْطَع ولا يُخاطُ جانِباه تلْبَسَه الجارِيَة مثلُ الصُّدْرَةِ تبْتَذِلُ به وهو الى الحُجْزَة . قال الطّمّاحُ بنُ عامِر بنِ الأعْلم بن خُوَيْلِد العُقَيْليُّ وأنشدَه سيبَويهِ لحُمَيد بنِ ثوْر وليس له وأنشدَه ابنُ الأعرابي في نوادِرِه لمُزاحِم العُقَيْليّ وليس له :
وما هي إلاّ في إزارٍ وعِلقَةٍ ... مَغارَ ابنِ همّامٍ علي حيِّ خَثْعَماويُرْوَى : إلا ذاتُ إتْبٍ مُفرَّجٍ . وفي كِتاب الجيم لأبي عَمْرو : في إزار وشَوْذَر . وقال ابنُ بَرّي : العِلْقَة : الشّوْذَرُ وأنْشَدَ البيتَ . أو العِلْقُ والعِلْقَة : الثّوْب النّفيسُ يكون للرّجلِ . ويُقال : ما عَلَيْه عِلْقَة : إذا لم يكن عليه ثِيابٌ لها قِيمة والعِلْقَة : شجَرة يُدْبَغُ بها . وعِلْقَة بلا لام : اسمُ والدِ محمّد المذكور قريباً راجز وقد سبَقَت الإشارةُ إليه . وقولُهم : استأصَل الله علَقاتِهم لُغةٌ في عَرَقاتِهم بالرّاءِ . قال ابنُ عبّادٍ : أي : أصلَهم . وقيلَ : هي جمْع عِلْقٍ للنّفيس وكسْرُ التّاءِ لغة . والعُلاّق كزُنّار : نبْتٌ عن ابنِ عبّاد . والعَلوقُ كصَبُور : الغُولُ والدّاهِية والمَنِيّةُ . قال ابنُ سيدَه : صِفة غالبةٌ . قال المفَضَّل النُكْرِيّ :
وسائِلَةٍ بثَعْلبَةَ بنِ سَيْرٍ ... وقد علِقتْ بثَعْلَبَة العَلوقُ وقد تقدم في س ي ر . والعَلوق : ما تعْلُقه أي : ترْعاه الإبِلُ وأنشدَ الجَوْهَريّ للأعْشى :
هو الواهِبُ المائةَ المُصْطَفا ... ةَ لاطَ العَلوقُ بهنّ احْمِرارا يقول : رَعَيْنَ العَلوقَ حتى لاطَ بهِنّ الاحْمِرار من السِّمَن والخِصْب . قال ابنُ بَرّيّ والصاغانيّ : الذي في شِعْر الأعْشى :
بأجْوَدَ منه بأُدْمِ الرِّكا ... بِ لاطَ العَلوقَ بهنّ احْمِرارا
هو الواهِبُ المِائةَ المُصْطفا ... ةَ إمّا مَخاضاً وإمّا عِشارا والعَلوقُ : شجَر تأكُلُه تحْمَرُّ منه الإبِلُ العِشار . قال الصّاغانيّ : ويُروَى :
وبالمائة الكُوم ذاتِ الدّخي ... سِ... قال الجوهَريّ : ويُقال : أرادَ بالعَلوقِ الولدَ في بطنِها وأرادَ بالأحْمَر حُسْن لونِها عند اللَّقْحِ . والعَلوق : ما يَعْلَق بالإنْسانِ نقَلَه الجوهريّ . قال : والعَلوقُ : النّاقَةُ التي تعْطِف على غيْر ولَدِها فلا ترأمُهُ وإنما تشمُّه بأنفِها وتمْنَعُ لبَنَها ونَصُّ اللِّحياني : هي التي ترْأم بأنفِها وتمْنَعُ دِرَّتَها . وأنشدَ ابنُ السِّكّيت للنّابِغَة الجَعْدِيّ - رضي الله عنه - :
ومانَحَني كمِناح العَلو ... قِ ماتَرَ منْ غِرّةٍ تضْرِبِوقال الليثُ : العَلوقُ من النِّساءِ : المرأةُ التي لا تُحبُّ غيْرَ زوْجِها . ومن النّوق : ناقَةٌ لا تألَفُ الفَحْلَ ولا ترْأم الوَلَدَ وكِلاهُما على الفأل . قال : وإذا كانت المرأةُ تُرضِع ولد غيْرِها فهي عَلوق أيضاً . وقولُهم : عامَلَنا مُعامَلَة العَلوق يقالُ ذلك لمَنْ تكلَّم بكَلامٍ لا فِعْلَ معَه . والعُلَق كصُرَد : المَنايا والدّواهي هكذا في النُسَخ والصّواب فيها وفيما بعْدها أن يكونَ بضمّتيْن فإنّها جمْعُ عَلوق فتأمّل . والعُلَقُ أيضاً : الأشْغالُ . وأيضاً : الجمْعُ الكَثير وهذا قد تقدّم . والعَلاّقِيُّ كرَبّانيّ : حِصْنٌ في بلاد البَجّة جَنوبيَّ أرضِ مِصْر به معدِنُ التِّبْر نقله ابنُ عبّادِ . والعَلاقَى كسَكارى : الألْقابُ واحِدَتُها عَلاقِيَةٌ كثَمانيَة وهي أيضاً : العَلائِقُ واحِدَتُها عِلاقة ككِتابة ؛ لأنها تُعَلَّق على النّاس كما في اللّسان . والعَلائِق من الصّيْد : ما علِق الحبْلُ برِجْلِها جمْعُ عَلاقَة . وأعْلَق الرّجلُ : أرسَلَ العَلَق على الموْضِع لتَمُصَّ الدّمَ . ومنه الحديث : اللّدودُ أحَبُّ إليَّ من الأعْلاق . وأعْلَق : صادَفَ عِلْقاً من المالِ أي : نفيساً نقَلَه ابنُ عبّاد . وأعْلَقَ وأخْلَق : جاءَ بالدّاهِية . وأعْلَق بالغَرْبِ بَعيرَيْن : إذا قرَنَهُما بطَرَف رِشائِه نقلَه ابنُ فارس . وأعْلَق القَوْس : جعَل لها عِلاقَةً وعُلَّقَها على الوَتِد وكذلك السّوطَ والمُصْحَفَ والقَدَح . وأعلَق الصّائِدُ : علِقَ الصّيدُ في حِبالَتِه . ويُقال له : أعْلَقْتَ فأدْرِكْ . وقال اللِّحْياني : الإعْلاق : وقُوعُ الصّيد في الحَبْل . يُقال : نصَب له فأعْلَقَه . وعلَّقه على الوَتِد تعْليقاً : إذا جعلَه مُعَلَّقاً وكذا عَلَّق الشيءَ خلْفَه كما تُعلَّق الحَقيبةُ وغيرُها من وراءِ الرَّحل كتَعَلَّقه . ومنه قولُ عُبَيْد الله بنِ زيادٍ لأبي الأسْوَدِ الدُّؤَليّ : لو تعلَّقْتَ مَعاذَةً لئِلاّ تُصيبَك عيْنٌ . وفي الحَديث : مَنْ تعلَّقَ شيئاً وُكِلَ إليه أي : من عَلَّقَ على نفسِه شيْئاً من التّعاويذِ والتّمائِم وأشْباهِها مُعْتَقِداً أنّها تجْلِبُ إليه نَفْعاً أو تدْفَع عنه ضُرّاً . وقال الشاعرُ :
تعلَّقَ إبْريقاً وأظهَرَ جَعْبَةً ... ليُهلِكَ حَيّاً ذا زُهاءٍ وجامِلِ وعلَّق البابَ تعْليقاً : أرْتَجَه . يقال : علَّق البابَ وأزلجَه بمعْنىً . وعُلِّق فُلانٌ - بالضّم - امرأةً أي : أحَبَّها وهو من عَلاقَةِ الحُبِّ . قال الأعْشى :
عُلِّقْتُها عَرَضاً وعُلِّقَتْ رجُلاً ... غيْري وعُلِّقَ أخْرَى غيْرَها الرَّجُلُ
وعُلِّقَتْه فتاةٌ ما يُحاوِلُها ... من أهلِها ميِّتٌ يهْذي بها وهِلُ
وعُلِّقَتْنيَ أخْرَى ما تُلائِمُني ... وأجْمَعَ الحُبُّ حُبّاً كُلُّه خبَلُ وقال عنْترةُ :
عُلِّقْتُها عَرَضاً وأقتُلُ قومَها ... زَعْماً لعَمْرُ أبيكَ ليسَ بمَزْعَمِ وووعَلِقَ بها عُلوقاً وتعلَّقَها وتعَلَّق بِها وعَلَق بها بمَعْنىً واحد . قال أبو ذؤيْب :
تعَلَّقَهُ منها دَلالٌ ومُقْلَةٌ ... تظَلُّ لأصْحابِ الشَّقاءِ تُديرُها أراد تعلَّق منها دَلالاً ومُقْلةً فقَلَب كاعْتَلَق به اعْتِلاقاً . وقولُهم : ليسَ المُتَعَلِّقُ كالمُتأنِّقِ أي : ليْسَ من يَقْتَنِع كذا في النُّسخ والصّوابُ : ليس مَن يتبلّغُ باليَسيرِ كمَنْ يتأنّق في المَطاعِم يأكُلُ ما يَشاءُ كما في الصِّحاح والعُبابِ . قال الزّمخْشَريُّ : ومنها قولُهم : علِّقوا رَمَقَه بشَيْءٍ أي : أعْطوه ما يُمْسِكُ رمقَه . ويُقال : ما طَعامُه إلاّ التّعلُّقُ والعُلْقَةُ . وعَلاّقٌ - كشَدّاد - ابنُ أبي مُسْلِم وعُثْمان بنُ حُسَيْن بنِ عُبَيدَةَ بنِ علاّق : مُحدِّثان . وعَلاّق بنُ شِهاب بنِ سَعْد بنِ زيْدِ مَناةَ : جاهِليٌّ . وفاتَه : عَلاّق بنُ مَرْوانَ بنِ الحَكَم بنِ زِنْباع هكذا ضبَطه المَرْزُباني بالمُهْمَلة وكذا ابنُ جِنّي في المَنْهَج . والتّركيب يدُلّ على نَوْط الشيءِ بالشّيءِ العالي ثم يتّسِع الكلامُ فيه . ومما يُستَدرَك عليه : علِقَ بالشّيءِ علَقاً وعلِقَه : نشِب فيه . قال جرير :إذا عَلِقَتْ مخالِبُه بقِرْنٍ ... أصابَ القلبَ أو هَتَكَ الحِجابا وفي الحديث : فعلِقَت الأعرابُ به أي : نشِبوا وتعَلَّقوا . وقيلَ : طَفِقوا . وقال أبو زُبَيْد :
إذا علِقَت قِرْناً خَطاطيفُ كفِّه ... رأى الموتَ رأيَ العيْنِ أسودَ أحْمَرا وهو عالِقٌ به أي : نشِبٌ فيه . وقال اللِّحياني : العَلَقُ : النّشوبُ في الشّيءِ يكونُ في جبَلٍ أو أرْضٍ أو ما أشْبَهَهما . ونفْسٌ عِلَقْنَة به : لهِجَةٌ وقد ذُكِر شاهِدُه . وفي المثَل :
" علِقت مَراسِيها بذِي رمْرامِ يُقالُ ذلِك حين تطْمَئنُّ الإبِلُ وتَقَرُّ عُيونُها بالمَرْتَعِ يُضرَب لمن اطْمأنَّ وقرّت عيْنُه بعَيْشِه . ويُقالُ للشّيخِ : قد علِق الكِبَرُ معالِقَه جمع مَعْلَقٍ . وفي الحديث : فعَلِقَتْ منه كُلَّ مَعْلَق أي : أحبَّها وشُغِفَ بها . وكُلُّ شيْءٍ وقَع موْقِعَه فقد عَلِق مَعالِقَه . وأعلَق أظْفارَه في الشّيءِ : أنْشَبها . وعلّق الشيءَ بالشّيءِ ومنه وعليه تعْليقاً : ناطَه . وتَعلَّق الشيءَ : لزِمَه . ويُقال : لم تبْقَ لي عنده عُلْقَة أي : شيءٌ . ويُقال : ارْضَ من المَرْكَبِ بالتّعْليقِ يُضرَبُ مثلاً للرّجل يُؤْمرُ بأنْ يَقْنَعَ ببعْض حاجَتِه دونَ تَمامِها كالرّاكِبِ عَليقَةً من الإبل ساعةً بعْد ساعَة . ويُقال : هذا الكلامُ لنا فيه عُلقةٌ أي : بُلْغَةٌ . وعندهم عُلْقَة من متاعهم أي : بَقيّة . وعَلَق عَلاقاً وعَلوقاً : أكَل . وما بالنّآقة عَلُوق كصَبور أي : شَيْءٌ من اللّبَن . وما تركَ الحالِبُ بالنّاقةِ عَلاقاً : إذا لم يَدَعْ في ضرْعِها شَيْئاً . والصّبيُّ يعْلُق : يمُصُّ أصابِعَه . وقال أبو الهَيْثَم : العَلوق : ماءُ الفَحْلِ ؛ لأن الإبلَ إذا علِقَتْ وعقَدَتْ على الماءِ انقلَبَتْ ألوانُها واحْمَرّتْ فكانت أنْفَسَ لها في نفْسِ صاحِبِها . وبه فُسِّر قولُ الأعشى السابق . وإبلٌ عَوالِقُ ومِعْزَى عَوالِق : جمْع عالق وقد ذُكِر نَقله الجوْهَريّ . والعَلوق من الدّوابّ : هي العَليقَة . والتّعْليقُ . إرسالُ العَليقَةِ مع القوم . وقال شَمِر : العَلاقَة بالفتح : النَّيْلُ . وقال أبو نَصْر : هو التّباعُد . وبِهِما فُسِّر قولُ امرئِالقَيْس :
بأيِّ عَلاقَتِنا ترغَبو ... نَ عن دمِ عمْرٍو على مَرْثَدِ وعلى الأخير الباءُ مُقْحَمَة . والعِلاقَةُ بالكسر : المِعْلاقُ الذي يُعَلَّقُ به الإناءُ . ويُقال : لفُان في هذه الدّار عَلاقَة بالفَتْح أي : بقيّةُ نَصيب . والمَعالِقُ - بغيْر ياءٍ - من الدّوابِّ هي العَلوقُ عن اللّحيانيّ . وفي بيتِه مَعاليقُ التّمْرِ والعِنَبِ جمعُ مِعْلاقٍ . ومَعاليقُ العُقودِ والشُّنوفِ : ما يُجعَلُ فيها من كلِّ ما يَحْسُنُ وفي المُحْكَم : ومَعاليق العِقْدِ : الشُّنوفُ يُجعَلُ فيها من كُلِّ ما يَحسُنُ فيه . والأعاليقُ كالمَعاليقِ كِلاهُما ما عُلِّقَ ولا واحدَ للأعالِيقِ . ومِعْلاقُ البابِ : شيءٌ يُعَلَّقُ به ثم يُدْفَع المِعْلاقُ فينفَتِحُ وهو غيرُ المِغْلاق بالمُعْجَمة . وفي الأساس : ما لِبابِه مِعْلاقٌ ولا مِغْلاقٌ أي : ما ىُفتَح بمِفْتاح أو بغَيْره وسيأتي . وقد أعْلَق البابَ مثل علّقه . وتعْليق البابِ أيضاً : نصْبُه وترْكيبُه . وعلَّق يده وأعْلقَها قال :
وكُنتُ إذا جاورْتُ أعْلَقْتُ في الذُّرَى ... يدَيَّ فلم يوجَدْ لجَنبيَّ مصرَعُ والمِعْلَقَة : بعضُ أداةِ الرّاعي عن اللّحياني . والعُلُق بضمّتَين : الدّواهي . وما بينَهما عَلاقة بالفَتْح أي : شيءٌ يتعلّق به أحدُهما على الآخر والجَمْع علائِقُ . قال الفرَزْدَق :
حمّلْتُ من جرْمٍ مثاقِيلَ حاجَتي ... كَريمَ المُحَيّا مُشْنِقاً بالعَلائقِأي : مُسْتَقِلاًّ بما يُعَلَّق به من الدِّياتِ . ولي في الأمْر عَلوقٌ ومتَعلَّق أي : مُفْتَرض . والعَلاّقَةُ كجَبّانَة : الحَيّة . والمُعَلَّقةُ من النّساءِ : التي فُقِدَ زوجُها قال تعالى : ( فتَذَروها كالمُعَلَّقَةِ ) وقال الأزهريّ : هي التي لا يُنصِفُها زوجُها ولم يفخلِّ سبيلَها فهي لا أيِّمٌ ولا ذاتُ بعْلٍ . وفي حديث أمِّ زرْع : إن أنْطِقْ أُطَلَّقْ وإن أسكُت أُعَلَّقْ أي : يترُكني كالمُعَلَّقة لا مُمْسَكَة ولا مُطلَّقة . وعلّق الدّابّةَ : علّقَ عليها . والعَليقُ : الشّرابُ على المثَل . وأنشدَ الأزهريُّ لبعْضِ الشُعراءِ وأظُنّ أنّه لَبيد وإنْشادُه مصْنوع :
اسْقِ هذا وذا وذاكَ وعَلِّقْ ... لا تُسَمِّ الشّرابَ إلاّ عَليقا ويُقال : علّقَ فلانٌ راحِلَتَه : إذا فسَخَ خِطامَها عن خطْمِها وألْقاهُ عن غارِبِها ليَهْنِئَها . ويُقال : هذا الشّيءُ عِلْق مَضِنّة أي : يُضَنُّ به وكذا عِرْق مَضِنّة وقد ذُكِر في موْضِعِه . وتعلّقَت الإبلُ : أكَلَتْ من عُلْقَةِ الشّجَر . وقال اللِّحيانيُّ : العَلائِق : البَضائِع . والإعْلاق : رفْع اللَّهاةِ ومُعالَجَة عُذْرةِ الصّبيّ وهو وجَعٌ في حلْقِه وورَم تدْفَعُه أمُّه بإصْبَعِها هي أو غيرُها . يُقال : أعْلَقَت عليه أمُّه : إذا فعَلت ذلِك وغمَزَتْ ذلِك المَوْضِعَ بإصْبَعِها ودَفَعَتْه . وقال أبو العبّاس : أعْلَقَ : إذا غمَزَ حلْقَ الصّبيِّ المَعْذور وكذلك دَغَر . وحَقيقةُ أعلَقْتُ عنه : أزَلْت عنه العَلوق وهي الدّاهِية . ومنه حديثُ أمِّ قيْس : دخَلْتُ على النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم بابْنٍ وقد أعْلَقْتُ علَيْه . قال الخطّابيّ : هكذا يرْويه المُحَدِّثون وإنّما هو أعْلَقَتْ عنه أي : دفَعَتْ عنه . ومعنى أعْلَقَتْ عليه : أوْرَدَت عليه العَلوق أي : ما عذّبَتْه به من دَغْرِها . ومنه قولُهم : أعْلَقْتُ عليَّ : إذا أدْخَلْتَ يَدي في حَلْقي أتقيّأُ . وفي الحديث : عَلامَ تدْغَرْنَ أولادَكُنّ بهذه العُلُق وفي رِواية : بهذا الإعْلاق . ويُروَى : العِلاق على أنه اسمٌ . وأما العُلُقُ فجمعُ عَلوقٍ . والإعْلاق : الدّغْرُ . والمِعْلَقُ : العُلْبةُ إذا كانت صَغيرة ثم الجَنْبَةُ أكبرُ منها تُعْمَل من جنْبِ النّاقَةِ ثم الحَوْأبَةُ أكبَرُهُنّ والمِعْلَقُ أجْوَدُهنّ وهو قَدَحٌ يُعلِّقُه الرّاكِبُ معه وجمْعُه مَعالِقُ . قال الفرَزْدَق :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: معنى علق في تاج العروس   الإثنين سبتمبر 11, 2017 11:37 am



معنى علق في لسان العرب عَلِقَ بالشيءِ عَلَقاً وعَلِقَهُ نَشِب فيه قال جرير إِذا عَلِقَتْ مُخَالبُهُ بِقْرْنٍ أَصابَ القَلْبَ أَو هَتَك الحِجابا وفي الحديث فَعَلِقَت الأَعراب به أَي نَشِبوا وتعلقوا وقيل طَفِقُوا وقال أَبو زبيد إِذا عَلِقَتْ قِرْناً خَطَاطيفُ كَفِّهِ رأَى الموتَ رَأْيَ العينِ أَسودَ أَحمرا وهو عالِقٌ به أَي نَشِبٌ فيه وقال اللحياني العَلَقُ النُّشوب في الشيء يكون في جبل أَو أَرض أَو ما أَشبهها وأَعْلَقَ الحابلُ عَلِق الصيدُ في حِبَالته أَي نَشِب ويقال للصائد أَعْلَقْتَ فأَدْرِكْ أَي عَلِقَ الصيدُ في حِبالتك وقال اللحياني الإِعْلاقُ وقوع الصيد في الحبل يقال نَصَب له فأَعْلقه وعَلِقَ الشيءَ عَلَقاً وعَلِقَ به عَلاقَةً وعُلوقاً لزمه وعَلِقَتْ نفُسه الشيءَ فهي عَلِقةٌ وعَلاقِيةٌ وعَلِقْنَةٌ لَهِجَتْ به قال فقلت لها والنَّفْسُ منِّي عَلِقْنَةٌ عَلاقِيَةٌ تَهْوَى هواها المُضَلَّلُ ويقال للأَمر إِذا وقع وثبت عَلِقَتْ مَعَالِقَها وصَرَّ الجُنْدَبُ وهو كما يقال جفَّ القلم فلا تَتَعَنَّ قال ابن سيده وفي المثل عَلِقَتْ مَعالِقَها وصَرَّ الجُنْْدب يضرب هذا للشيء تأْخذه فلا تريد أَن يُفْلِِتَكَ وقالوا عَلِقَتْ مَراسِبها بذي رَمْرامِ وبذي الرَّمْرَام وذلك حين اطمأَنت الإبل وقَرَّت عيونها بالمرتع يضرب هذا لمن اطمأَنَّ وقَرَّتْ عينه بعيشه وأَصله أَنَّ رجلاً انتهى إِلى بئر فأَعْلَقَ رِشَاءَه بِرِشَائِها ثم صار إِلى صاحب البئر فادَّعَى جِوارَه فقال له وما سبب ذلك ؟ قال عَلَّقْت رِشائي برِشائكَ فأَبى صاحب البئر وأَمره أَن يرتحل فقال عَلُِقَتْ مَعالقَها صَرَّ الجُنْدب أَي جاءَ الحرُّ ولا يمكنني الرحيل ويقال للشيخ قد عَلِقَ الكِبَرُ مَعَالقَهُ جمع مِعْلَقٍ وفي الحديث فَعَلِقتْ منه كلَّ معْلق أَي أَحبها وشُغِفَ بها يقال عَلِقَ بقليه عَلاقةً بالفتح وكلُّ شيءٍ وقع مَوْقِعه فقد عَلِقَ مَعَالِقَه والعَلاقة الهوى والحُبُّ اللازم للقلب وقد عَلِقَها بالكسر عَلَقاً وعَلاقةً وعَلِقَ بها عُلوقاً وتَعَلَّقها وتَعَلَّقَ بها وعُلِّقَها وعُلِّق بها تَعْلِيقاً أَحبها وهو مُعَلِّقُ القلب بها قال الأَعشى عُلِّقْتُها عَرَضاً وعُلِّقَتْ رجلاً غَيْري وعُلِّقَ أُخْرَى غَيْرها الرجلُ وقول أَبي ذؤَيب تَعَلَّقَهُ منها دَلالٌ ومُقْلَةٌ تَظَلُّ لأَصحاب الشَّقاءِ تُديرُها أَراد تَعَلَّقَ منها دَلالاً ومُقْلةً فقلب وقال اللحياني العَلَقُ الهوى يكون للرجل في المرأَة وإنه لذو عَلَقٍ في فلانة كذا عدَّاه بفي وقالوا في المثل نَظْرةٌ من ذي عَلَقٍ أَي من ذي حُبّ قد عَلِقَ بمن هويه قال كثيِّر ولقد أَرَدْتُ الصبرَ عنكِ فعاقَني عَلَقٌ بقَلْبي من هَواكِ قديمُ وعَلِقَ حبُّها بقلبه هَوِيَها وقال اللحياني عن الكسائي لها في قلبي عِلْقُ حبٍّ وعَلاقَةُ حُبٍّ وعِلاقَةُ حبٍّ قالك ولم يعرف الأَصمعي عِلْق حب ولا عِلاقةَ حبٍّ إِنما عرف عَلاقَةَ حُب بالفتح وعَلَق حبٍّ بفتح العين واللام والعَلاقَةُ بالفتح قال المرار الأَسدي أَعَلاقَةً أُمَّ الوُلَيِّدِ بعدما أَفْنانُ رأْسِكِ كالثَّغامِ المُخْلِس ؟ واعْتَلَقَهُ أَي أَحبه ويقال عَلِقْتُ فلانةَ عَلاقةً أَحببتها وعَلِقَتْ هي بقلبي تشبثت به قال ذو الرمة لقد عَلِقَتْ مَيٌّ بقلبي عَلاقةً بَذطِيئاً على مَرِّ الليالي انْحِلالُها ورجل علاقِيَةٌ مثل ثمانية إِذا عَلِقَ شيئاً لم يُقْلِعْ عنه وأَعْلَقَ أَظفارَه في الشيء أَنشَبها وعَلَّقَ الشيءَ بالشيء ومنه وعليه تَعْليقاً ناطَهُ والعِلاقةُ ما عَلَّقْتَه به وتَعَلَّقَ الشيءَ عَلقَهُ من نفسه قال تَعَلَّقَ إِبريقاً وأَظْهَرَ جَعْبةً ليُهْلِكَ حَيّاً ذا زُهاءٍ وجَامِلِ وقيل تَعَلَّق هنا لزمه والصحيح الأَول وتَعَلَّقَهُ وتَعَلَّق به بمعنى ويقال تَعَلَّقْتَهُ بمعنى عَلَّقْتُهُ ومنه قول عبيد الله بن زياد لأَبي الأَسود لو تَعَلَّقْتَ مَعَاذَةً لئلا تصيبك عين وفي الحديث من تَعَلَّق شيئاً وكِلَ إِليه أَي من عَلَّقَ على نفسه شيئاً من التعاويذ والتَّمائم وأَشباهها معتقداً أَنها تَجْلُب إِليه نفعاً أَو تدفع عنه ضرّاً وفي الحديث أَنه قال أَدُّوا العَلائِقَ قالوا يا رسول الله وما العَلائِقُ ؟ وفي رواية في قوله تعالى وأَنكحوا الأَيامَى منكم والصالحين قيل يا رسول الله فما العَلائِقُ بينهم ؟ قال ما تَرَاضَى عليه أَهْلُوهُم العَلائِقُ المُهُور الواحدة عَلاقَةٌ قال وكلُّ ما يُتَبَلَّغُ به من العيش فهو عُلْقةٌ قال ابن بري في هذا المكان والعِلْقةُ بالكسر الشَّوْذَرُ قال الشاعر وما هي إِلاَّ في إزارٍ وعِلْقَةٍ مَغَارَ ابنِ هَمَّامٍ على حَيٍّ خثعما وقد تقدم الاستشهاد به ويقال لم تبق لي عنده عُلْقةٌ أَي شيءٌ والعَلاقةُ ما يُتبلغ به من عيش والعُلْقةُ والعَلاقُ ما فيه بُلْغة من الطعام إِلى وقت الغذاء وقال اللحياني ما يأْكل فلان إِلا عُلْقَةً أَي ما يمسك نفسه من الطعام وفي الحديث وتَجْتَزِئُ بالعُلْقَةِ أَي تكتفي بالبُلْغةِ من الطعام وفي حديث الإفك وإِنما يأْكلْنَ العُلْقةَ من الطعام قال الأَزهري والعُلْقةُ من الطعام والمركبِ ما يُتَبَلَّغُ به وإِن لم يكن تامّاً ومنه قولهم ارْضَ من المَرْكب بالتَّعْلِيقِ يضرب مثلاً للرجل يُؤْمَرُ بأَن يقنع ببعض حاجته دون تمامها كالراكب عَلِيقةً من الإِبل ساعة بعد ساعة ويقال هذا الكلام لنا فيه عُلْقةٌ أي بلغة وعندهم عُلْقةٌ من متاعهم أَي بقية وعَلَقَ عَلاقاً وعَلوقاً أَكل وأَكثرما يستعمل في الجحد يقال ما ذقت عَلاقاً ولا عَلوقاً وما في الأَرض عَلاقٌ ولا لَماقٌ أَي ما فيها ما يتبلغ به من عيش ويقال ما فيها مَرْتَع قال الأَعشى وفَلاة كأَنّها ظَهْرُ تُرْسٍ ليسَ إِلا الرَّجِيعَ فيها عَلاقُ الرجيع الجِرَّةُ يقول لا تجد الإِبل فيها عَلاقاً إِلا ما تردُّه من جِرَّتها وفي المثل ليس المُتَعَلِّق كالمُتَأَنِّق يريد ليس مَنْ عَيشُه قليل يَتَعَلَّق به كمن عيشه كثير يختار منه وقيل معناه ليس من يَتَبَلَّغ بالشيء اليسير كمن يتأَنَّق يأْكل ما يشاء وما بالناقة عَلُوق أَي شيء من اللبن وما ترك الحالب بالناقة عَلاقاً إِذا لم يَدَعْ في ضرعها شيئاً والبَهْمُ تَعْلُق من الوَرَق تصيب وكذلك الطير من الثمر وفي الحديث أَرواح الشهداء في حواصل طير خُضْرٍ تَعْلُقُ من ثمار الجنة قال الأَصمعي تَعْلُق أَي تَناوَل بأَفواهها يقال عَلَقَتْ تَعْلُق عُلوقاً وأَنشد للكميت يصف ناقته أَو فَوْقَ طاوِيةِ الحَشَى رَمْلِيَّة إِنْ تَدْنُ من فَنَن الأَلاءَةِ تَعْلُق يقول كأَن قُتُودي فوق بقرة وحشية قال ابن الأَثير هو في الأَصل للإِبل إِذا أَكلت العِضاهَ فنقل إِلى الطير وروءاه الفراء عن الدبيريين تَعْلَق من ثمار الجنة وقال اللحياني العَلْق أَكل البهائم ورق الشجر عَلَقَتْ تَعْلُق عَلْقاً والصبي يَعْلُقُ يَمُصُّ أَصابعه والعَلوقُ ما تَعْلُقه الإِبل أَي ترعاه وقيل هو نبت قال الأَعشى هو الوَاهِبُ المائة المُصْطَفا ة لاطَ العَلوقُ بهنَّ احْمرارَا أَي حَسَّنَ النبْتُ أَلوانها وقيل إِنه يقول رَعَيْنَ العَلُوقَ حين لاط بهن الاحمرار من السِّمَن والخِصْب ويقال أَراد بالعَلُوق الولد في بطنها وأَراد بالاحمرار حسن لونها عند اللَّقْحِ وقال أَبو الهيثم العَلُوق ماءُ الفحل لأَن الإِبل إِذا عَلِقَتْ وعقدت على الماء انقلبت أَلوانها واحْمَرَّت فكانت أَنْفَسَ لها في نفس صاحبها قال ابن بري الذي في شعر الأَعشى بأَجْوَدَ منه بِأْدْمِ الرِّكا بِ لاطَ العَلوقُ بهنّ احمرارا قال وذلك أَن الإِبل إِذا سمنت صار الآدمُ منها أصْهبَ والأَصْهبُ أَحمر وأَما عَجُُزُ البيت الذي صدره هو الواهبُ المائة المُصْطَفا ة لاطَ العَلوقُ بهنَّ احْمرارا أَي حَسَّنَ النبْتُ أَلوانها وقيل إِنه يقول رَعَيْنَ العَلُوقَ حين لاط بهن الاحمرار من السِّمَن والخِصْب ويقال أَراد بالعَلُوق الولد في بطنها وأَراد بالاحمرار حسن لونها عند اللَّقْحِ وقال أَبو الهيثم العَلُوق ماءُ الفحل لأَن الإبل إِذا عَلِقَتْ وعقدت على الماء انقلبت أَلوانها واحْمَرَّت فكانت أَنْفَسَ لها في نفس صاحبها قال ابن بري الذي في شعر الأَعشى بأَجْوَدَ منه بِأُدْمِ الرِّكا بِ لاطَ العَلوقُ بهنّ احمرارا قال وذلك أَن الإبل إِذا سمنت صار الآدمُ منها أصْهبَ والأَصْهب أَحمرَ وأَما عَجُزُ البيت الذي صدره هو الواهِبُ المائة المُصْطَفا ة لاطَ العَلوقُ بهنَّ احْمرارا فإِنه إِما مَخَاضاً وإِما عِشَارَا والعَلْقَى شجر تدوم خضرته في القَيْظ ولها أَفنان طوالِ دقاق وورق لِطاف بعضهم يجعل أَلفها للتأنيث وبعضهم يجعلها للإلحاق وتنون قال الجوهري عَلْقَى نبت وقال سيبويه تكون واحدة وجمعاً قال العجاج يصف ثوراً فَحَطَّ في عَلْقَى وفي مُكورِ بين تَواري الشَّمْسِ والذُّرُورِ وفي المحكم يَسْتَنُّ في عَلْقَى وفي مُكورِ وقال ولم ينونه رؤبة واحدته عَلْقاة قال ابن جني الأَلف في عَلْقاة ليست للتأْنيث لمجيء هاء التأْنيث بعدها وإِِنما هي للإِلحاق ببناء جعفر وسلهب فإِذا حذفوا الهاء من عَلْقاة قالوا عَلْقَى غير منون لأَنها لو كانت للإِلحاق لنونت كما تنون أَرْطًى أَلا ترى أَن مَنْ أَلحق الهاء في عَلْقاةٍ اعتقد فيها أَن الأَلف للإلحاق ولغير التأْنيث ؟ فإِذا نزع الهاء صار إِلى لغة من اعتقد أَن الأَلف للتأْنيث فلم ينوِّنها كما لم ينونها ووافقهم بعد نزعِهِ الهاءَ من عَلْقاة على ما يذهبون إِليه من أَن أَلف عَلْقَى للتأْنيث وبعير عَالِقٌ يرعى العَلْقَى والعالِقُ أَيضاً الذي يَعْلُقُ العِضاه أَي ينتِف منها سمي عالقاً لأَنه يَعْلُق العضاه لطولها وعَلَقَت الإِبلُ العِضاه تَعْلُق بالضم عَلْقاً إِذا تَسنَّمتها أَي رعتها من أَعلاها وتناولتها بأَفواهها وهي إِبل عَوالق ورجل ذو مَعْلَقَةٍ أَي مُغِيرٌ يَعْلَقُ بكل شيء أَصابه قال أَخاف أَن يَعْلَقَها ذو مَعْلَقَهْ وجاء بعُلَقَ فُلَقَ أَي الداهية وقد أَعْلَقَ وأَفْلَقَ وعُلَقُ فُلَقُ لا ينصرف حكاه أَبو عبيد عن الكسائي ويقال للرجل أَعْلَقْتَ وأَفْلَقْتَ أَي جئت بعُلَقَ فُلَقَ وهي الداهية لا يجري مجرى عمر ويقال العُلَقُ الجمع الكثير والعَوْلَقُ الغُول وقيل الكلبة الحريصة قال وكلبة عَوْلَقٌ حريصة قال الطرماح عَوْلقُ الحِرْصِ إِذا أَمْشَرَتْ ساوَرَتْ فيه سُؤورَ المُسامِي وقولهم هذا حديث طويل العَوْلَقِ أَي طول الذَّنَب وقال كراع إِنه لطول العَوْلَقِ أَي الذنب فلم يَخصَّ به حديثاً ولا غيره والعَليقةُ البعير أَو الناقة يوجهه الرجل مع القوم إِذا خرجوا مُمْتارين ويدفع إِليهم دراهم يمتارون له عليها قال الراجز أَرسلها عَلِيقةً وقد عَلِمْ أَن العليقَاتِ يُلاقِينَ الرَّقِمْ يعني أَنهم يُودِعُون ركابهم ويركبونها ويزيدون في حملها ويقال عَلَّقْتُ مع فلان عَلِيقةً وأَرسلت معه عليقَةً وقد عَلَّقها معه أَرسلها وقال الراجز إِنَّا وَجَدْنا عُلَبَ العلائِقِ فيها شِفاءٌ للنُّعاسِ الطَّارِقِ وقيل يقال للدابة عَلوق وقال ابن الأَعرابي العَلِيقةُ والعَلاقةُ البعير يضمه الرجل إِلى القوم يمتارون له معهم قال الشاعر وقائلةٍ لا تَرْكَبَنَّ عَلِيقةً ومِنْ لذَّة الدنيا رُكوبُ العَلائِقِ شمر عَلاقةُ المَهْر ما يَتَعَلَّقون به على المتزوج وقال في قول امرئ القيس بِأََيّ عَلاقَتِنا تَرْغَبُو نَ عَنْ دمِ عَمْروِ على مَرْثَدِ ؟ ( * قوله عن دم عمرو هكذا في الأصل وفي رواية أخرى أَعَنْ بادخال همزة الإستفهام على عن ) قال العَلاقةُ النَّيْل وما تعلقوا به عليهم مثلَ عَلاقةِ المهر والعِلاقةُ المِعْلاق الذي يُعَلَّقُ به الإِناء والعِلاقةُ بالكسر عِلاقةُ السيفِ والسوط وعِلاقةُ السوط ما في مَقْبِضه من السير وكذلك عِلاقةُ القَدَحِ والمصحف والقوس وما أَشبه ذلك وأَعْلَقَ السوطَ والمصحف والسيف والقدح جعل لها عِلاقةً وعَلَّقهُ على الوَتدِ وعَلَّقَ الشيءَ خلفه كما تُعَلَّق الحقِيبةُ وغيرها من وراء الرَّحل وتَعَلَّقَ به وتَعَلَّقَه على حذف الوَسيط سواء ويقال لفلان في هذه الدار عَلاقةٌ أَي بقيةُ نصيبٍ والدَّعْوى له عَلاقةٌ وعَلِقَ الثوبُ من الشجر عَلَقاً وعُلوقاً بقي متعلقاً به وفي حديث أَبي هريرة رُئِيَ وعليه إزار فيه عَلَقٌ وقد خيَّطه بالأُسْطُبَّةِ العَلَقُ الخرق وهو أَن يَمُرَّ بشجرة أَو شوكة فتَعْلَقَ بثوبه فتخرقه والعَلْقُ الجذبة في الثوب وغيره وهو منه والعَلَقُ كل ما عُلِّقَ وقال اللحياني ( * قوله « وقال اللحياني إلخ » عبارة شرح القاموس والمعالق بغير ياء من الدواب هي العلوق عن اللحياني ) وهي العَلوق والمَعالِق بغير ياءٍ والمِعْلاقُ والمُعْلوق ما عُلِّقَ من عنب ولحم وغيره لا نظير له إِلا مُغْْرود لضرب من الكمأَة ومُغفُور ومُغْثور ومُغْبورٌ في مُغْثور ومُزْمور لواحد مزامير داود عليه السلام عن كراع ويقال للمِعْلاق مُعْلوق وهو ما يُعَلَّق عليه الشيء قال الليث أَدخلوا على المُعلوقِ الضمة والمدّة كأَنهم أَرادوا حدّ المُنْخُل والمُدْهُن ثم أَدخلوا عليه المدة وكلُّ شيء عُلِّقَ به شيء فهو مِعْلاقه ومَعاليقُ العُقود والشُّنوف ما يجعل فيها من كل ما يحْسُن وفي المحكم ومَعالِيق العِقْدِ الشُّنُوفُ يجعل فيها من كل ما يحسن فيه والأَعالِيقُ كالمَعالِيقِ كلاهما ما عُلِّقَ ولا واحد للأَعالِيقِ وكل شيء عُلِّقَ منه شيء فهو مِعْلاقه ومِعْلاقُ الباب شء يُعَلَّقُ به ثم يُدْفع المِعْلاقُ فينفتح وفرق ما بين المِعْلاقِ والمِغْلاق أنَ المِغْلاق يفتح بالمِفْتاح والمِعْلاق يُعْلَّقُبه البابُ ثم يُدْفع المِعْلاق من غير مفتاح فينفتح وقد عَلَّق الباب وأَعلَقه ويقال عَلِّق الباب وأَزْلِجْهُ وتَعْلِيق البابِ أَيضاً نَصْبه وترْكِيبُه وعَلِّق يدَه وأَعْلَقها قال وكنتُ إِذا جاوَرْتُ أَعْلَقْتُ في الذُّرى يَدَيَّ فلم يُوجَدْ لِجَنْبَيَّ مَصْرَعُ والمِعْلَقة بعض أَداة الراعي عن اللحياني والعُلَّيْقُ نبات معروف يتعلَّق بالشجر ويَلْتَوي عليه وقال أَبو حنيفة العُلَّيق شجر من شجر الشوك لا يعظم وإِذا نَشِب فيه شيء لم يكد يتخلَّص من كثرة شوكه وشَوكُه حُجَز شداد قال ولذلك سمِّي عُلَّيْقاً قال وزعموا أَنها الشجرة التي آنَسَ موسى على نبينا وعليه الصلاة والسلام فيها النارَ وأَكثر منابتها الغِياضُ والأَشَبُ وعَلِقَ به عَلَقاً وعُلوقاً تعلق والعَلوق ما يعلق بالإنسان والمنيّةُ عَلوق وعَلاَّقة قال ابن سيده والعَلوق المنيَّة صفة غالبة قال المفضل البكري وسائلة بثَعْلبةَ بنِ سَيْرٍ وقد عَلِقَتْ بثعلبةَ العَلوقُ يريد ثعلبة بن سَيَّار فغيره للضرورة والعُلُق الدواهي والعُلُق المَنايا والعُلُق الأَشغال أَيضاً وما بينهما عَلاقةٌ أَي شيءٌ يتَعَلَّقُ به أَحدُهما على الآخر ولي في الأَمر عَلوق ومُتعلَّق أَي مُفْتَرض فأَما قوله عَيْنُ بَكِّي لِسامةَ بن لُؤَيٍّ عَلِقَتْ مِلْ أُسامةَ العَلاَّقَهْ ( * قوله « مل أُسامة » هكذا هو بالأصل مضبوطاً وقد ذكره في مادة فوق بلفظ ساق سامة مع ذكر قصته ) فإِنه عنى الحية لتَعَلّقها لأََنها عَلِقَتْ زِمام ناقته فلدغعته وقيل العَلاَّقة بالتشديد المنية وهي العَلوق أَيضاً ويقال لفلان في هذا الأَمر عَلاقة أَي دعوى ومُتعَلَّق قال الفرزدق حَمَّلْتُ من جَرْمٍ مَثاقيلَ حاجَتي كَريمَ المُحَيَّا مُشْنِقاً بالعَلائِقِ أَي مستقلاً بما يُعَلَّقُ به من الدِّيات والعَلَق الذي تُعَلَّق به البَكَرةُ من القامة قال رؤبة قَعْقَعةَ المِحْوَر خُطَّافَ العَلَقْ يقال أَعرني عَلَقَك أَي أَدة بَكَرتك وقيل العَلَقُ البَكَرة والجمع أَعْلاق قال عُيونُها خُرْزٌ لصوتِ الأَعْلاقْ وقيل العَلَقُ القامةُ والجمع كالجمع وقيل العَلَق أَداة البَكَرة وقيل هو البَكَرةُ وأَداتها يعني الخُطَّاف والرِّشاءَ والدلو وهي العَلَقةُ والعَلَق الحبل المُعَلَّق بالبَكَرة وأَنشد ابن الأَعرابي كلاَّ زَعَمْت أَنَّني مَكْفِيُّ وفَوْق رأْسي عَلَقٌ مَلْوِيُّ وقيل العَلَقُ الحبل الذي في أَعلى البكَرة وأَنشد ابن الأَعرابي أَيضاً بِئْسَ مَقامُ الشيخ بالكرامهْ مَحالةٌ صَرَّارةٌ وقامَهُ وعَلَقٌ يَزْقُو زُقاءَ الهامَهْ قال لما كانت القامةُ مُعَلَّقة في الحبل جعل الزُّقاء له وإِنما الزُّقاء للبَكرة وقال اللحياني العَلَق الرِّشاءُ والغَرْب والمِحْور والبَكرة قال يقولون أَعيرونا العَلَق فيُعارون ذلك كله قال الأَصمعي العَلَق اسم جامع لجميع آلات الاسْتِقاء بالبكرة ويدخل فيها الخشبتان اللتان تنصبان على رأْس البئر ويُلاقي بين طرفيهما العاليين بحبل ثم يُوتَدانِ على الأَرض بحبل آخر يُمدّ طرفاه للأَرض ويُمَدَّان في وَتِدَينِ أُثْبتا في الأَرض وتُعَلَّق القامةُ وهي البَكَرة في أَعلى الخشبتين ويُسْتَقى عليها بدلوين يَنْزِع بهما ساقيان ولا يكون العَلَقُ إِلا السَّانَيَة وجملة الأَداة مِنَ الخُطَّافِ والمِحْوَرِ والبَكَرةِ والنَّعامَتَيْنِ وحبالها كذلك حفظته عن العرب وعَلَقُ القربة سير تُعَلَّقْ به وقيل عَلَقُها ما بقي فيها من الدهن الذي تدهن به ويقال كَلِفْتُ إِليك عَلَقَ القربة لغة في عَرَق القربة فأَما عَلَقُ القربة فالذي تشد به ثم تُعَلَّق وأَما عَرَقُها فأَن تَعْرَق من جهدها وقد تقدم وإِنما قال كَلِقْتُ إِليك عَلَق القربة لأَن أَشد العمل عندهم السقي وفي الحديث خَطَبَنَا عمر رضي الله عنه فقال أَيها الناس أَلا لا تُغَالوا بصَداق النساءِ فإِنه لو كان مَكْرُمَةً في الدنيا وتقوى عند الله كان أَوْلاكُم بها النبي صلى الله عليه وسلم ما أَصْدَقَ امرأَةً من نسائه ولا أُصْدِقَت امرأَةٌ من بناته أَكثر من ثنتي عشرة أُوقيّةً وإِن الرجل ليُغَالي بصَداق امرأَته حتى يكون ذلك لها في قلبه عداوةً حتى يقول قد كَلِفْتُ عَلَقَ القربةِ وفي النهاية يقول حتى جَشِمْتُ إِليكِ عَلَقَ القربةِ قال أَبو عبيدة عَلَقُها عِصَامُها الذي تُعَلَّقُ به فيقول تَكَلَّفْت لكِ كل شيء حتى عِصَامَ القربة والمُعَلَّقة من النساء التي فُقِد زَوجُها قال تعالى فَتَذَرُوَها كالمُعَلَّقِة وفي التهذيب وقال تعالى في المرأَة التي لا يُنْصِفُها زوجها ولم يُخَلِّ سبيلَها فَتَذَرُوها كالمُعَلّقة فهي لا أَيِّم ولا ذات بَعْل وفي حديث أُم زرع إِن أَنْطق أُطَلَّقْ وإِن أَسكت أُعَلَّقْ أَي يتركْني كالمعَلَّقة لا مُمْسَكةً ولا مطلقةً والعَلِيقُ القَضِييمُ يُعَلَّق على الدابة وعَلّقها عَلَّق عليها والعَليقُ الشراب على المثل قال الأَزهري ويقال للشراب عَلِيق وأَنشد لبعض الشعراء وأَظن أَنه لبيد وإِنشاده مصنوع اسْقِ هذا وذَا وذاكَ وعَلِّقْ لا تُسَمِّ الشَّرابَ إِلا عَلِيقَا والعَلاقة بالفتح عَلاقة الخصومة وعَلِقَ به عَلَقاً خاصمه يقال لفلان في أَرض بني فلان عَلاقةٌ أَي خصومة ورجل مِعلاقٌ وذو مِعْلاق خصيم شديد الخصومة يتعلَّق بالحجج ويستَدْركها ولهذا قيل في الخصيم الجَدِل لا يُرْسِلُ الساقَ إِلا مُمْسِكاً ساقَا أَي لا يَدَع حُجة إِلا وقد أَعَدّ أُخرى يتعلَّق بها والمِعْلاق اللسان البليغ قال مِهَلْهِلٌ إِن تحتَ الأَحْجارِ حَزْماً وجُوداً وخَصِيماً أَلَدَّ ذا مِعْلاقِ ومعْلاق الرجل لسانه إِذا كان جَدِلاً والعَلاقَى مقصور الأَلقاب واحدتها عَلاقِيَة وهي أَيضاً العَلائِقُ واحدَتها عِلاقةٌ لأَنها تُعَلَّقُ على الناس والعَلَقُ الدم ما كان وقيل هو الدم الجامد الغليظ وقيل الجامد قبل أَن ييبس وقيل هو ما اشتدت حمرته والقطعة منه عَلَقة وفي حديث سَرِيَّةِ بني سُلَيْمٍ فإِذا الطير ترميهم بالعَلَقِ أَي بقطع الدم الواحدة عَلَقةٌ وفي حديث ابن أَبي أَوْفَى أَنه بَزَقَ عَلَقَةٌ ثم مضى في صلاته أَي قطعة دمٍ منعقد وفي التنزيل ثم خلقنا النُّطْفَة عَلَقةً ومنه قيل لهذه الدابة التي تكون في الماء عَلَقةٌ لأَنها حمراء كالدم وكل دم غليظ عَلَقٌ والعَلَقُ دود أَسود في الماء معروف الواحدة عَلَقةٌ وعَلِق الدابةُ عَلَقاً تعلَّقَتْ به العَلَقَة وقال الجوهري عَلِقَت الدابةُ إِذا شربت الماءَ فعَلِقَت بها العَلَقة وعَلِقَتْ به عَلَقاً لزمته ويقال عَلِقَ العَلَقُ بحَنَك الدابة عَلَقاً إِذا عَضّ على موضع العُذّرة من حلقه يشرب الدم وقد يُشْرَطُ موضعُ المَحَاجم من الإنسان ويُرْسل عليه العَلَقُ حتى يمص دمه والعَلَقَةُ دودة في الماء تمصُّ الدم والجمع عَلَق والإعْلاقُ إِرسال العَلَق على الموضع ليمص الدم وفي الحديث اللدُود أَحب إِليّ من الإعْلاقِ وفي حديث عامر خيرُ الدواءِ العَلَقُ والحجامة العَلَق دُوَيْدةٌ حمراء تكون في الماء تَعْلَقُ بالبدن وتمص الدم وهي من أَدوية الحلق والأَورام الدَّمَوِيّة لامتصاصها الدم الغالب على الإِنسان والمعلوق من الدواب والناس الذي أَخَذ العَلَقُ بحلقه عند الشرب والعَلوقُ التي لا تحب زوجها ومن النوق التي لا تأْلف الفحل ولا تَرْأَمُ الولد وكلاهما على الفأْل وقيل هي التي تَرْأَمُ بأَنفها ولا تَدِرُّ وفي المثل عامَلَنا مُعاملةَ العَلُوقِ تَرْأَمُ فتَشُمّ قال وبُدِّلْتُ من أُمٍّ عليَّ شَفِيقةٍ عَلوقاً وشَرُّ الأُمهاتِ عَلُوقُها وقيل العَلوق التي عُطِفت على ولد غيرها فلم تَدِرَّ عليه وقال اللحياني هي التي تَرْأَمُ بأَنفها وتمنع دِرَّتها قال أُفْنُون التغلبي أَمْ كيف يَنْفَعُ ما تأْتي العَلوقُ بِهِ رئْمانُ أَنْفٍ إِذا ما ضُنَّ باللَّبَنِ وأَنشد ابن السكيت للنابغة الجعدي وما نَحَني كمِنَاح العَلُو قِ ما تَرَ من غِرّةٍ تَضْرِبِ قال ابن بري هذا البيت أَورده الجوهري تضربُ برفع الباء وصوابه بالخفض لأَنه جواب الشرط وقبله وكان الخليلُ إِذا رَابَني فعاتَبْتُه ثم لم يُعْتِبِ يقول أَعطاني من نفسه غير ما في قلبه كالناقة التي تُظْهر بشمِّها الرأْم والعطف ولم تَرْأَمه والمَعَالق من الإِبل كالعَلُوق ويقال عَلَّق فلان راحلته إِذا فسخ خِطَامها عن خَطْمِها وأَلقاه عن غاربها ليَهْنِئَها والعِلْق المال الكريم يقال عِلْقُ خير وقد قالوا عِلْق شرٍّ والجمع أَعْلاق ويقال فلان عِلْقُ علمٍ وتِبْعُ علمٍ وطلْب علمٍ ويقال هذا الشيءُ عِلْقُ مَضِنَّةٍ أَي يُضَنُّ به وجمعه أَعْلاق ويقال عِرْق مَضِنَّةٍ بالراء وقد تقدم وقال اللحياني العِلْقُ الثوب الكريم أَو التُّرْس أَو السيف قال وكذا الشيءُ الواحد الكريم من غير الروحانيين ويقال له العَلوق والعِلْق بالكسر النفيس من كل شيءٍ وفي حديث حذيفة فما بال هؤلاء الذين يسرقون أَعْلاقَنا أَي نفائس أَموالنا الواحد عِلْق بالكسر سمي به لتَعَلُّقِ القلب به والعِلْقُ أَيضاً الخمر لنفاستها وقيل هي القديمة منها قال إِذا ذُقْت فاهَا قُلت عِلْقٌ مُدَمَّسٌ أُرِيدَ به قَيْلٌ فَغُودِرَ في سَابِ أَراد سأْباً فخفف وأَبدل وهو الزِّقّ أَو الدَّنّ والعَلَق في الثوب ما عَلِق به وأَصاب ثوبي عَلْقٌ بالفتح وهو ما عَلِِقَهُ فجذبه والعِلْقُ والعِلْقةُ الثوب النفيس يكون للرجل والعِلْقةُ قميص بلا كمين وقيل هو ثوب صغير يتخذ للصبي وقيل هو أَول ثوب يلبسه المولود قال وما هي إِلاَّ في إِزارٍ وعِلْقةٍ مَغَارَ ابنِ اهَمّامٍ على حَيّ خَثْعَما ويقال ما عليه عِلْقة إِذا لم يكن عليه ثياب لها قيمة ويقال العِلْقة للصُّدْرة تلبسها الجارية تبتذل بها قال امرؤ القيس بأَيِّ عَلاقَتِنا تَرْغَبُو ن عن دمِ عَمْروٍ على مَرْثَدِ ؟ ( * راجع الملاحظة المثبتة سابقاً في هذه المادة ) وقد تقدم الاستشهاد به في المهر قال أَبو نصر أَراد أَيَّ عَلاقتنا ثم أَقحم الباء والعَلاقة التباعد فأَراد أَيَّ ذلك تكرهون أَتأْبون دم عمرو على مرثد ولا ترضون به ؟ قال والعَلاقةُ ما كان من متاع أَو مال أَو عِلْقةٌ أَيضاً وعِلْق للنفيس من المال وقيل كان مرثد قتل عمراً فدفعوا مرثداً ليُقْتل به فلم يرضوا وأَرادوا أَكثر من رجل برجل فقال بأَيِّ ضعف وعجز رأَيتم منا إِذ طمعتم في أ َكثر من دم بدم ؟ والعُلْقة نبات لا يَلْبَثُ والعُلْقةُ شجر يبقى في الشتاء تَتَبَلَّغُ به الإِبل حتى تُدْرك الربيع وعَلَقَت الإِبل تَعْلُق عَلْقاً وتَعَلَّقت أَكلت من عُلْقةِ الشجر والعَلَقُ ما تتبلغ به الماشية من الشجر وكذلك العُلْقةُ بالضم وقال اللحياني العَلائِقُ البضائع وعَلِقَ فلانٌ يفعل كذا ظَلَّ كقولك طَفِقَ يفعل كذا فال الراجز عَلِقَ حَوْضي نُغَر مُكِبُّ إِذا غَفَلْتُ غَفْلةً يَعُبُّ أَي طَفِقَ يرِدهُ ويقال أَحبه واعتاده وفي الحديث فَعَلِقُوا وجهه ضرباً أَي طفقوا وجعلوا يضربونه والإِعْلاقُ رفع اللَّهاةِ وفي الحديث أَن امرأَة جاءت بابن لها إِلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أَعْلَقَتْ عنه من العُذْرةِ فقال عَلامَ تَدْغَرْنَ أَولادكن بهذه العُلُق ؟ عليكم بكذا وفي حديث بهذا الإِعْلاق وفي حديث أُم قيس دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم بابنٍ لي وقد أَعلقتُ عليه الإِعْلاقُ معالجة عُذْرةِ الصبي وهو وجع في حلقه وورم تدفعه أُمه بأُصبعها هي أَو غيرها يقال أَعْلَقَتْ عليه أُمُّه إِذا فعلت ذلك وغَمَزت ذلك الموضع بأُصبعها ودفعته أَبو العباس أَعْلَقَ إِذا غَمَزَ حلق الصبي المَعْذور وكذلك دَغَر وحقيقة أَعْلقتُ عنه أَزلتُ العَلُوقَ وهي الداهية قال الخطابي المحدثون يقولون أَعْلَقَت عليه وإِنما هو أَعْلَقَتْ عنه أَي دفَعت عنه ومعنى أَعْلَقَتْعليه أَوْرَدَتْ عليه العَلُوقَ أَي ما عذبته به من دَغْرها ومنه قولهم أَعْلَقْتُ عَليَّ إِذا أَدخلت يدي في حلقي أَتَقَيَّأُ وجاءَ في بعض الروايات العِلاق وإِما المعروف الإِعْلاق وهو مصدر أَعْلَقَتُ فإِن كان العِلاقُ الاسمَ فيَجُوز وأَما العُلُق فجمع عَلُوق والإعْلاق الدَّغْر والمِعْلَقُ العُلْبة إِذا كانت صغيرة ثم الجَنْبة أَكبر منها تعمل من جَنْب الناقة ثم الحَوْأَبة أَكبرهن والمِعْلَقُ قدح يعلقه الراكب معه وجمعه مَعَالق والمَعَالقُ العِلاب الصغار واحدها مِعْلَق قال الفرزدق وإِنا لنُمْضي بالأَكُفِّ رِماحَنا إِذا أُرْعِشَتْ أَيديكُم بالمَعَالِقِ والمِعْلَقة متاع الراعي عن اللحياني أَو قال بعض متاع الراعي وعَلَقَه بلسانه لَحاهُ كَسَلَقَةُ عن اللحياني ويقال سَلَقَه بلسانه وعَلَقَه إِذا تناوله وهو معنى قول الأَعشى نهارُ شَرَاحِيلَ بن قَيْسَ يَرِيبنُي ولَيْل أَبي عيس أَمَرُّ وأَعَلق ومَعَاليق ضرب من النخل معروف قال يذكر نخلاً لئِنْ نجَوْتُ ونجَتْ مَعَالِيقْ من الدَّبَى إِني إِذاً لَمَرْزُوقْ والعُلاَّقُ شجر أَو نبت وبنو عَلْقَةَ رهط الصِّمَّةِ ومنهم العَلَقاتُ جمعوه على حد الهُبَيْراتِ وعَلَقَةُ اسم وذو عَلاقٍ جبل وذو عَلَقٍ اسم جبل عن أَبي عبيدة وأَنشد ابن أَحمر ما أُمُّ غُفْرٍ على دَعْجاء ذي عَلَقٍ يَنْفِي القَراميدَ عنها الأَعْصَمُ الوَقُِلُ وفي حديث حليمة ركبت أَتاناً لي فخرجت أَمام الرَّكْبِ حتى ما يَعْلَقُ بها أَحد منهم أَي ما يتصل بها ويلحقها وفي حديث ابن مسعود إنَّ امرَأً بمكة كان يسلم تسليمتين فقال أَنَّى عَلِقَها فإِن رسول الله صلى عليه وسلم كان يفعلها ؟ أَي من أَين تعلَّمها وممن أَخذها ؟ وفي حديث المِقْدام أَن النبي صلى الله عليه وسلم قال إِن الرجل من أَهل الكتاب يتزوج المرأَة وما يَعْلَقُ على يديها الخير وما يرغب واحد عن صاحبه حتى يموتا هَرَماً قال الحربي يقول من صغرها وقلَّةِ رِفْقها فيصبر عليها حتى يموتا هَرَماً والمراد حثُّ أصحابه على الوصية بالنساء والصبر عليهن أَي أَن أَهل الكتاب يفعلون ذلك بنسائهم وعَلِقَت المرأَة أَي حَبِلَتْ وعَلِقَ الظَّبْيُ في الحبالة والعُلَّيْقُ مثال القُبَّيْط نبت يتعلق بالشجر يقال له بالفارسية « سَبرَنْد » ( * قوله « سبرند » كذا بالأصل والذي في الصحاح سرند مضبوطاً كفرند ) وربما قالوا العُلَّيْقَى مثال القُبَّيْطَى وفي التهذيب في هذه الترجمة روي عن عليّ رضي الله عنه أَنه قال لنا حق إِن نُعْطَهُ نأْخُذْه وإِن لم نُعْطَهُ نركبْ أَعجاز الإِبل قال الأَزهري معنى قوله نركب أَعجاز الإِبل أَي نرضى من المركب بالتَّعْلِيق لأَنه إِذا مُنِعَ التَّمَكُّن من الظهر رضي بعَجُزِ البعير وهو التَّعْليق والأَولى بهذا أَن يذكر في ترجمة عجز وقد تقدم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر



عدد المساهمات : 1144
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: معنى علق في تاج العروس   الإثنين سبتمبر 11, 2017 11:42 am



معنى علق في مختار الصحاح ع ل ق : العَلَقُ الدم الغليظ والقطعة منه عَلَقةٌ و العَلَقةُ أيضا دودة في الماء تمص الدم والجمع عَلَقٌ و عَلِقَتِ المرأة حبلت و عَلِقَ الظبي في الحبالة وعلقت الدابة إذا شربت الماء فعلقت بها العَلَقةُ وباب الكل طرِب و عَلِقَ به بالكسر عُلُوقاً أي تعلق و عَلِق يفعل كذا مثل طفِق و العِلْقُ بالكسر النفيس من كل شيء وجمعه أعْلاقُ وفي الحديث { أرواح الشهداء في حواصل طير خُضر تَعْلَقُ من ثمر الجنة } بضم اللام أي تتناول و المِعْلاقُ و المُعْلُوقُ ما عُلق به من لحم أو عنب ونحوه وكل شيء عُلق به شيء فهو مِعْلاَقُهُ و العِلاقَةُ بالفتح علاقة الخُصومة و العُلَّيْقُ بوزن القُبيط نبت يتعلق بالشجر و أعْلَق أظفاره في الشيء أنشبها و الإعْلاقُ أيضا إرسال العلق على الموضع ليمص الدم وفي الحديث { اللدود أحب إلي من الإعلاق } و عَلَّقَ الشيء تَعْلِيقا و اعْتَلَقَهُ أحبه و المُعَلَّقةُ من النساء التي فُقد زوجها قال الله تعالى { فتذروها كالمُعلقة } و تَعَلَّقهُ و تَعَلَّق به بمعنى وتعلقه أيضا بمعنى علَّقه تعليقا


معنى عَلَقَ في المعجم الوسيط الصبيُّ ـُ عُلُوقاً: مصّ أصابعه. وـ البهيمةُ الشجرَ عَلْقاً: أكلت من ورقه. وـ فلان فلاناً: فاقه في إحراز النفائس في مقام التَّفاخر. وـ فلان فلاناً: شتمه. ويقال: علقه بلسانه: سلقه.( عَلِقَتِ ) البهيمةُ ـَ عَلَقاً، وعلاقة، وعُلُوقاً: شربت ماء فيه عَلَقَة فنشبت في حلقها واستمسكت به، وـ الشيءُ الشيءَ، وبه: نشب فيه واستمسك به. يقال: علق الشوكُ الثوبَ، وبه، وعلق الظبيُ بالحبالة، وعلقت الأنثى بالجنين. ويقال: علق فلانٌ فلاناً، وبه: تمكن حُبّه من قلبه. وـ أمرَه: عَلِمَه. وعلق يفعل كذا: أخذ يفعله.( عُلِقَ ) الإنسانُ وغيره: تعلَّق العلق بحلقه عند الشّرب. فهو معلوق.( أعْلَقَ ) الصائدُ: علِق الصيد بحبالته. وـ الرجلُ: وضع العلق على موضع الدّم ليمتصّه. وـ فلانُ: صادف عِلقاً من المال. وـ ظفرَه بالشيء: أنشبه فيه. وـ الشيءَ بالشيء: علّقه به. وـ السيفَ وغيره: جعل له علاقة يعلق بها.( عَالَقَه ): فاخره بالنفائس.( عَلَّقَ ) الرجلُ: ألقى زمام الرّكوبة على عنقها ونزل عنها. وـ الشيءَ بالشيء، وعليه: وضعه عليه. يقال: علَّق الثوبَ على المشجب. وـ باباً على داره: نصبه وركَّبه. وـ أمرَه: لم يعزمه ولم يتركه. ويقال: علَّق القاضي الحكمَ: لم يقطع به. وـ على البهيمة: علفها العَلِيق. ( مو ). وـ على كلام غيره: تعقَّبَه بنقد أو بيان أو تكميل أو تصحيح أو استنباط. (مو ).( عُلِّق ) فلان امرأةً: أحبَّها.( اعْتَلَقَه ) وبه: أحبَّه حُبًّا شديداً.( تَعَلَّقَ ) الشوكُ بالثّوب: عَلِق. وـ الوحشُ أو الظبي بالحبالة: وقع فيها وأمسكته. وـ الإبلُ: أكلت العَلقَى. وـ الشيءَ: عَلَّقه. وـ فلاناً، وبه: أحبَّه. وفي المثل: ( ليس المتعلِّق كالمتأنِّق ): ليس من يقتنع باليسير كمن يتأنَّق: يأكل ما يشاء.( الأعَاليق ): كل ما عُلِّق. ( لا واحد له ).( التّعْلِيقَة ): ما يذكر في حاشية الكتاب من شرح لبعض نصِّه وما يجري هذا المجرى. ( ج ) تعاليق. ( مو ).( عَلاقِ ): اسم فعل أمر بمعنى: تَعَلَّق.( العَلاق ): ما تتبلَّغ به البهائم من ورق الشّجر. وـ ما يُتعلَّل به قبل الوجبة، وكثيراً ما يستعمل في النفي، يقال: ما ذقنا علاقاً، وما في الأرض علاق.( العَلاقَة ): الصَّداقة. وـ الحبّ اللازم للقلب. وـ ما تتبلّغ به البهائم من الشجر. وـ ما يُكتفى به من العيش. وـ ما تعلّق به الإنسان من صناعة وغيرها. وـ ( في علم البيان ): المناسبة بين المعنى الأصلي والمعنى المراد في المجاز والكناية. ( ج ) علائق.( العِلاقَة ): ما يُعلَّق به السيف ونحوه.( العَلْق ): شجر للدِّباغ.( العِلْق ): النَّفيس من كل شيء يتعلَّق به القلب. ( ج ) أعلاق، وعُلُوق. ويقال: هو عِلْق عِلم، وهو عِلق شَرّ: يحبّه ويميل إليه.( العَلَق ): كلّ ما عُلق. وـ الطِّين الذي يعلق باليد. وـ ما تتبلّغ به الماشية من الشجر. وـ خرق في الثوب من شيء علق به. وـ ما علِق بالثَّوب. وـ سير تُعلَّق به القربة ونحوها. وـ معظم الطّريق. وـ دود أسود يمتصّ الدم يكون في الماء الآسن، إذا شربته الدابّة علق بحلقها. واحدته: علقة. وـ الدم الغليظ أو الجامد، وفي التنزيل العزيز: {خلق الإنسان من علق}. والقطعة منه: عَلَقَة. والعَلَقَة: طور من أطوار الجنين، وهي قطعة الدم التي يتكون منها. وفي التنزيل العزيز: {هو الذي خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة}.( العَلْقَى ): شجر تدوم خضرته في القيظ، وله أفنان طِوال دقاق وورق لِطاف، وهو من الفصيلة الصّندليّة.( العِلْقَة ): الثّوب النفيس. وـ أول ثوب يُتَّخذ للصبيّ. وـ القميص بلا كمين ولا جيب. وـ شجر يدبغ به.( العُلْقَة ): كل ما تتبلَّغ به البهائم من ورق الشجر. وـ كل ما يكتفى به من العيش. وـ ما يتعلَّل به الإنسان قبل الوَجْبة. ويقال: له في هذا المال عُلْقة، ولم يبق عنده عُلْقة: شيء. وـ شجر يبقى في الشتاء تتبلّغ به الإبل حتى تدرك الربيع. وـ التعلّق. يقال: له بفلان علقة. وـ ما يتمسّك به. ( ج ) عُلَق.( العُلَّيق ): يُطْلَقُ على جنس من نباتات الفَصِيلة الوردية. ويُطْلَقُ على لبلاب الفَصِيلة العلَّيقية.( العُلَّيْقى ): العُلَّيْق.( العَلُوق ): ماء الفحل. وـ ما يعلق بالإنسان. وـ ما ترعاه البهائم. وـ التي لا تحبّ غير زوجها. ويقال: ما بالناقة عَلوق: شيء من اللبن.( العَلِيق ): ما تُعلَفه الدابّة من شعير ونحوه.( العَوَالِق ): حيوانات ونباتات بحرية تتكون في الغالب من الأوالي والمفصليات المائية الدقيقة والدياتومات والطحالب الزرق وغيرها من الكائنات الحيّة الدقيقة الطافية.( المِعْلاق ): اللِّسان البليغ. وـ كل ما يعلّق عليه الشيء. وـ ما عُلِّق من لحم وعنب وغيره. وـ من الرجال: الشديد الخصومة الذي يتعلَّق بالحُجَج. وـ ( في علم النبات ): عضو النبات، ساق أو ورق أو جذر، يتحوَّل إلى جسم لولبيّ حسّاس يتعلق به النبات على دعامة أو نحوها ليعرض أجزاءه للضوء والهواء.( المَعْلَقَة ): رجل ذو مَعْلَقة: يتعلَّق بكل ما أصابه.( المُعَلَّقَة ): المرأة التي لا يعاشرها زوجها ولا يطلِّقها. وفي التنزيل العزيز: {فَلا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ}. وـ واحدة المُعَلَّقات، وهي سبع قصائد لشعراء معروفين من شعراء الجاهلية.( المُعْلُوق ): ما يُعلَّق عليه الشيء. وـ ما عُلِّق من عِنَب ولحم وغيره.
(عرض أقل)


معنى علق في الصحاح في اللغة العَلَقُ: الدمُ الغليظُ، والقطعة منه عَلَقَةٌ. والعَلَقَةُ: دودةٌ في الماء تمصّ الدمَ، والجمع عَلَقٌ. وعَلَقُ القِرْبةِ: لغةٌ في عَرَقِ القربة. يقال: جَشِمْتُ إليك عَلَقَ القِربة. والعَلَقُ: الذي تُعَلَّقُ به البَكرةُ من القامة. يقال: أعِرْني عَلَقَكَ، أي أداةَ بكرَتِكَ. والعَلَقُ أيضاً: الهوَى؛ يقال: نظرةٌ من ذي عَلَقٍ. قال الشاعر: ولقد أردتُ الصبرَ عنك فَعاقَني   عَلَقٌ بقلبي من هَـواكِ قَـديمُ وقد عَلِقَها بالكسر. وعَلِقَ حبها بقلبه، أي هَوِيَها. وعَلِقَ بها عُلوقاً. وعَلِقَ يفعل كذا، مثل طفقَ. وعَلِقَتِ المرأةُ، أي حَبِلَت. وعَلِقَتِ الإبل العِضاهَ إذا تَسَنَّمتْها، أي رَعَتها من أعلاها. وعَلِقَ الظبي في الحبالة. وعَلِقَتِ الدابة أيضاً، إذا شربت الماء فَعلِقَتْ بها العَلَقَةُ. ويقال: عَلِقَ به عَلَقاً، أي تَعلَّق به. والعَلَقُ: تتَبلَّغ به الماشية من الشجر، وكذلك العُلْقَةُ بالضم. وكلُّ ما يُتَبَلَّغُ به من العيش فهو عُلْقَةٌ. ويقال أيضاً: لم تبق عنده عُلْقَةٌ، أي شيءٌ. وأصاب ثوبي عَلْقٌ بالفتح، وهو ما عَلِقَهُ فجذَبه. والعِلْقُ، بالكسر: النفيسُ من كلِّ شيء. يقال: عِلْقُ مَضِنَّةٍ، أي ما يُضَّنُ به. والجمع أعْلاقٌ. وأما قول الشاعر: إذا ذُقْتَ فاها قلتَ عِلْقٌ مُدَمَّسٌ   أريدَ به قَيْلٌ فغودِرَ في سابِ فإنَّما يريد به الخمر، سماها بذلك لنفاستها. والعِلْقَةُ أيضاً: ثوبٌ صغيرٌ، وهو أوَّل ثوبٍ يُتَّخذ للصبيّ. والعَلوقُ: ما يَعْلَقُ بالإنسان. والمنيّةُ عَلوقٌ وعَلاَّقَةٌ. والعَلوقُ: والمُعالِقُ، وهي الناقةُ تُعطَف علي غير ولدها فلا ترأمه، وإنّما تَشُمّه بأنفها وتمنع لبنَها. وما بالناقة عَلوقٌ، أي شيء من اللبن. والعَلوقُ: ما تَعْلَقُه الإبل، أي ترعاه. والعَليقُ: القَضيمُ. وعَلَقَتِ الإبلُ العِضاه تَعْلُقُ بالضم عَلْقاً. إذا تَسَنَّمتها وتناولتها بأفواهها؛ وهي إبلٌ عَوالِقُ، ومعزًى عَوالِقُ. وفي الحديث: أرواح الشهداء في حواصلِ طيرٍ خُضْرٍ تَعْلُقُ من ورق الجنة. والعَليقَةُ: البعيرُ يوجّهه الرجل مع قومٍ يمتارون، فيعطيهم دراهم وعَليقَةً ليمتاروا له عليها. قال الشاعر: وقائلةٍ لا تَرْكَـبَـنَّ عَـلـيقَةً   ومن لذةِ الدنيا رُكوبُ العَلائِقِ  يقال: عَلَّقْت مع فلان عَليقَةً، أرسلت معه عَليقَةً. والمِعْلاقُ والمُعْلوقُ: ما عُلِّقَ به من لحمٍ أو عنبٍ ونحوه. وكلُّ شيءٍ عُلِّقَ به شيء فهو مِعْلاقُهُ. والمَعالِقُ: العِلابُ الصغارُ، واحدها مِعْلَقٌ. قال الفرزدق: وإنَّا لنُمْضي بالأكُفِّ رِماحَنا   إذا أُرْعِشَتْ أيديكُم بالمَعالِقِ والعِلاقَةُ بالكسر: عِلاقَةُ القوس والسوط ونحوهما. والعَلاقَةُ بالفتح: عَلاقَةُ الخصومةِ، وعَلاقَةُ الحبِّ. قال الشاعر: أعَلاقَةً أمَّ الوَلَيِّدِ بـعـد مـا   أفنانُ رأسكِ كالثَغامِ المُخْلِسِ والعَلاقَةُ أيضاً: ما يُتَبَلَّغُ به من عيش. ومنه قولهم: ما بها من عَلاقٍ، أي شيء من مرتَع. قال الأعشى: وفَلاةٍ كأنها ظَهْـرُ تُـرْسٍ   ليس إلا الرَجيعَ فيها عَلاقُ يقول: لا تجد الإبل فيها عَلاقاً إلا ما تردُّه من جِرَّتها. وما ترك الحالب بالناقة عَلاقاً، إذا لم يدع في ضرعها شيئاً. ورجلٌ عَلاقيَةٌ، إذا عَلِقَ شيئاً لم يُقلع عنه. ورجلٌ ذو مِعْلاقٍ، أي شديد الخصومة. قال الشاعر: إنَّ تحت الأحجار حَزْماً وجوداً   وخَصيماً ألَـدَّ ذا مِـعـلاق والعُلَّيْقُ: نبت يَتَعَلَّقُ بالشجر، يقال له بالفارسية سَرَنْد، وربَّما قالوا العُلَّيْقى. والعَوْلَقُ: الغول، والكلبة الحريصة. وقولهم: هذا حديثٌ طويلُ العَوْلَق، أي طويل الذَنَبِ. وأعْلَقَ أضفاره في الشيء، أي أنشَبَها. والإعْلاقُ: إرسال العَلَقِ على الموضع ليمَصَّ الدم. وفي الحديث: اللَدودُ أحبّ إليّ من الإعْلاقِ. والإعْلاقُ أيضاً: الدَغْرُ. يقال: أعْلَقَتِ المرأةُ ولَدَها من العُذْرَةِ، إذا رفعتها بيدها. وأعْلَقْتُ القوس، أي جعلتُ لها عِلاقَةً. وقولهم للرجل: أعْلَقْتَ وأفلقتَ: أي جئت بعُلَقَ فُلَقَ، وهي الداهية، لا تجرى مثال عُمَرَ. ويقال العُلَقَ: الجمع الكثير. ويقال للصائد: أعْلَقْتَ فأدْرِك. أي عَلِقَ الصيدُ في حبالتك. وعَلَّقْتُ الشيءَ تَعْليقاً. وعُلِّقَ الرجلُ امرأةً، من علاقة الحب. قال الأعشى: عُلِّقْتُها عَرَضاً وعُلِّـقَـتْ رَجُـلاً   غيري وعُلِّقَ أخرى غيرَها الرَجُلُ واعْتَلَقَهُ، أي أحبه. والمُعَلَّقَةُ من النساء: التي فُقِدَ زوجها. وقال تعالى: "فَتَذَروها كالمُعَلَّقَةِ". وتَعَلَّقَهُ وتَعَلَّقَ به، بمعنًى. ويقال أيضاً: تَعَلَّقْتُهُ، بمعنى عَلَّقْتُهُ. وقولهم: ليس المُتَعَلِّقُ كالمُتأنِّق، أي ليس من يتبلغ بالشيء اليسير كمن يتأنق ويأكل ما يشاء. وعَلْقى: نبتٌ يكون واحداً وجمعاً، وألفه للتأنيث فلا ينوَّن. والعالِقُ أيضاً: الذي يَعْلُقُ العِضاهَ، أي ينتف منها. وإنما سمي عالقاً لأنه يتعلَّق بالعضاه لطوله.


معنى عَلَقَ في المعجم الوسيط الصبيُّ ـُ عُلُوقاً: مصّ أصابعه. وـ البهيمةُ الشجرَ عَلْقاً: أكلت من ورقه. وـ فلان فلاناً: فاقه في إحراز النفائس في مقام التَّفاخر. وـ فلان فلاناً: شتمه. ويقال: علقه بلسانه: سلقه.( عَلِقَتِ ) البهيمةُ ـَ عَلَقاً، وعلاقة، وعُلُوقاً: شربت ماء فيه عَلَقَة فنشبت في حلقها واستمسكت به، وـ الشيءُ الشيءَ، وبه: نشب فيه واستمسك به. يقال: علق الشوكُ الثوبَ، وبه، وعلق الظبيُ بالحبالة، وعلقت الأنثى بالجنين. ويقال: علق فلانٌ فلاناً، وبه: تمكن حُبّه من قلبه. وـ أمرَه: عَلِمَه. وعلق يفعل كذا: أخذ يفعله.( عُلِقَ ) الإنسانُ وغيره: تعلَّق العلق بحلقه عند الشّرب. فهو معلوق.( أعْلَقَ ) الصائدُ: علِق الصيد بحبالته. وـ الرجلُ: وضع العلق على موضع الدّم ليمتصّه. وـ فلانُ: صادف عِلقاً من المال. وـ ظفرَه بالشيء: أنشبه فيه. وـ الشيءَ بالشيء: علّقه به. وـ السيفَ وغيره: جعل له علاقة يعلق بها.( عَالَقَه ): فاخره بالنفائس.( عَلَّقَ ) الرجلُ: ألقى زمام الرّكوبة على عنقها ونزل عنها. وـ الشيءَ بالشيء، وعليه: وضعه عليه. يقال: علَّق الثوبَ على المشجب. وـ باباً على داره: نصبه وركَّبه. وـ أمرَه: لم يعزمه ولم يتركه. ويقال: علَّق القاضي الحكمَ: لم يقطع به. وـ على البهيمة: علفها العَلِيق. ( مو ). وـ على كلام غيره: تعقَّبَه بنقد أو بيان أو تكميل أو تصحيح أو استنباط. (مو ).( عُلِّق ) فلان امرأةً: أحبَّها.( اعْتَلَقَه ) وبه: أحبَّه حُبًّا شديداً.( تَعَلَّقَ ) الشوكُ بالثّوب: عَلِق. وـ الوحشُ أو الظبي بالحبالة: وقع فيها وأمسكته. وـ الإبلُ: أكلت العَلقَى. وـ الشيءَ: عَلَّقه. وـ فلاناً، وبه: أحبَّه. وفي المثل: ( ليس المتعلِّق كالمتأنِّق ): ليس من يقتنع باليسير كمن يتأنَّق: يأكل ما يشاء.( الأعَاليق ): كل ما عُلِّق. ( لا واحد له ).( التّعْلِيقَة ): ما يذكر في حاشية الكتاب من شرح لبعض نصِّه وما يجري هذا المجرى. ( ج ) تعاليق. ( مو ).( عَلاقِ ): اسم فعل أمر بمعنى: تَعَلَّق.( العَلاق ): ما تتبلَّغ به البهائم من ورق الشّجر. وـ ما يُتعلَّل به قبل الوجبة، وكثيراً ما يستعمل في النفي، يقال: ما ذقنا علاقاً، وما في الأرض علاق.( العَلاقَة ): الصَّداقة. وـ الحبّ اللازم للقلب. وـ ما تتبلّغ به البهائم من الشجر. وـ ما يُكتفى به من العيش. وـ ما تعلّق به الإنسان من صناعة وغيرها. وـ ( في علم البيان ): المناسبة بين المعنى الأصلي والمعنى المراد في المجاز والكناية. ( ج ) علائق.( العِلاقَة ): ما يُعلَّق به السيف ونحوه.( العَلْق ): شجر للدِّباغ.( العِلْق ): النَّفيس من كل شيء يتعلَّق به القلب. ( ج ) أعلاق، وعُلُوق. ويقال: هو عِلْق عِلم، وهو عِلق شَرّ: يحبّه ويميل إليه.( العَلَق ): كلّ ما عُلق. وـ الطِّين الذي يعلق باليد. وـ ما تتبلّغ به الماشية من الشجر. وـ خرق في الثوب من شيء علق به. وـ ما علِق بالثَّوب. وـ سير تُعلَّق به القربة ونحوها. وـ معظم الطّريق. وـ دود أسود يمتصّ الدم يكون في الماء الآسن، إذا شربته الدابّة علق بحلقها. واحدته: علقة. وـ الدم الغليظ أو الجامد، وفي التنزيل العزيز: {خلق الإنسان من علق}. والقطعة منه: عَلَقَة. والعَلَقَة: طور من أطوار الجنين، وهي قطعة الدم التي يتكون منها. وفي التنزيل العزيز: {هو الذي خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة}.( العَلْقَى ): شجر تدوم خضرته في القيظ، وله أفنان طِوال دقاق وورق لِطاف، وهو من الفصيلة الصّندليّة.( العِلْقَة ): الثّوب النفيس. وـ أول ثوب يُتَّخذ للصبيّ. وـ القميص بلا كمين ولا جيب. وـ شجر يدبغ به.( العُلْقَة ): كل ما تتبلَّغ به البهائم من ورق الشجر. وـ كل ما يكتفى به من العيش. وـ ما يتعلَّل به الإنسان قبل الوَجْبة. ويقال: له في هذا المال عُلْقة، ولم يبق عنده عُلْقة: شيء. وـ شجر يبقى في الشتاء تتبلّغ به الإبل حتى تدرك الربيع. وـ التعلّق. يقال: له بفلان علقة. وـ ما يتمسّك به. ( ج ) عُلَق.( العُلَّيق ): يُطْلَقُ على جنس من نباتات الفَصِيلة الوردية. ويُطْلَقُ على لبلاب الفَصِيلة العلَّيقية.( العُلَّيْقى ): العُلَّيْق.( العَلُوق ): ماء الفحل. وـ ما يعلق بالإنسان. وـ ما ترعاه البهائم. وـ التي لا تحبّ غير زوجها. ويقال: ما بالناقة عَلوق: شيء من اللبن.( العَلِيق ): ما تُعلَفه الدابّة من شعير ونحوه.( العَوَالِق ): حيوانات ونباتات بحرية تتكون في الغالب من الأوالي والمفصليات المائية الدقيقة والدياتومات والطحالب الزرق وغيرها من الكائنات الحيّة الدقيقة الطافية.( المِعْلاق ): اللِّسان البليغ. وـ كل ما يعلّق عليه الشيء. وـ ما عُلِّق من لحم وعنب وغيره. وـ من الرجال: الشديد الخصومة الذي يتعلَّق بالحُجَج. وـ ( في علم النبات ): عضو النبات، ساق أو ورق أو جذر، يتحوَّل إلى جسم لولبيّ حسّاس يتعلق به النبات على دعامة أو نحوها ليعرض أجزاءه للضوء والهواء.( المَعْلَقَة ): رجل ذو مَعْلَقة: يتعلَّق بكل ما أصابه.( المُعَلَّقَة ): المرأة التي لا يعاشرها زوجها ولا يطلِّقها. وفي التنزيل العزيز: {فَلا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ}. وـ واحدة المُعَلَّقات، وهي سبع قصائد لشعراء معروفين من شعراء الجاهلية.( المُعْلُوق ): ما يُعلَّق عليه الشيء. وـ ما عُلِّق من عِنَب ولحم وغيره.
معنى علق في الصحاح في اللغة العَلَقُ: الدمُ الغليظُ، والقطعة منه عَلَقَةٌ. والعَلَقَةُ: دودةٌ في الماء تمصّ الدمَ، والجمع عَلَقٌ. وعَلَقُ القِرْبةِ: لغةٌ في عَرَقِ القربة. يقال: جَشِمْتُ إليك عَلَقَ القِربة. والعَلَقُ: الذي تُعَلَّقُ به البَكرةُ من القامة. يقال: أعِرْني عَلَقَكَ، أي أداةَ بكرَتِكَ. والعَلَقُ أيضاً: الهوَى؛ يقال: نظرةٌ من ذي عَلَقٍ. قال الشاعر: ولقد أردتُ الصبرَ عنك فَعاقَني   عَلَقٌ بقلبي من هَـواكِ قَـديمُ وقد عَلِقَها بالكسر. وعَلِقَ حبها بقلبه، أي هَوِيَها. وعَلِقَ بها عُلوقاً. وعَلِقَ يفعل كذا، مثل طفقَ. وعَلِقَتِ المرأةُ، أي حَبِلَت. وعَلِقَتِ الإبل العِضاهَ إذا تَسَنَّمتْها، أي رَعَتها من أعلاها. وعَلِقَ الظبي في الحبالة. وعَلِقَتِ الدابة أيضاً، إذا شربت الماء فَعلِقَتْ بها العَلَقَةُ. ويقال: عَلِقَ به عَلَقاً، أي تَعلَّق به. والعَلَقُ: تتَبلَّغ به الماشية من الشجر، وكذلك العُلْقَةُ بالضم. وكلُّ ما يُتَبَلَّغُ به من العيش فهو عُلْقَةٌ. ويقال أيضاً: لم تبق عنده عُلْقَةٌ، أي شيءٌ. وأصاب ثوبي عَلْقٌ بالفتح، وهو ما عَلِقَهُ فجذَبه. والعِلْقُ، بالكسر: النفيسُ من كلِّ شيء. يقال: عِلْقُ مَضِنَّةٍ، أي ما يُضَّنُ به. والجمع أعْلاقٌ. وأما قول الشاعر: إذا ذُقْتَ فاها قلتَ عِلْقٌ مُدَمَّسٌ   أريدَ به قَيْلٌ فغودِرَ في سابِ فإنَّما يريد به الخمر، سماها بذلك لنفاستها. والعِلْقَةُ أيضاً: ثوبٌ صغيرٌ، وهو أوَّل ثوبٍ يُتَّخذ للصبيّ. والعَلوقُ: ما يَعْلَقُ بالإنسان. والمنيّةُ عَلوقٌ وعَلاَّقَةٌ. والعَلوقُ: والمُعالِقُ، وهي الناقةُ تُعطَف علي غير ولدها فلا ترأمه، وإنّما تَشُمّه بأنفها وتمنع لبنَها. وما بالناقة عَلوقٌ، أي شيء من اللبن. والعَلوقُ: ما تَعْلَقُه الإبل، أي ترعاه. والعَليقُ: القَضيمُ. وعَلَقَتِ الإبلُ العِضاه تَعْلُقُ بالضم عَلْقاً. إذا تَسَنَّمتها وتناولتها بأفواهها؛ وهي إبلٌ عَوالِقُ، ومعزًى عَوالِقُ. وفي الحديث: أرواح الشهداء في حواصلِ طيرٍ خُضْرٍ تَعْلُقُ من ورق الجنة. والعَليقَةُ: البعيرُ يوجّهه الرجل مع قومٍ يمتارون، فيعطيهم دراهم وعَليقَةً ليمتاروا له عليها. قال الشاعر: وقائلةٍ لا تَرْكَـبَـنَّ عَـلـيقَةً   ومن لذةِ الدنيا رُكوبُ العَلائِقِ  يقال: عَلَّقْت مع فلان عَليقَةً، أرسلت معه عَليقَةً. والمِعْلاقُ والمُعْلوقُ: ما عُلِّقَ به من لحمٍ أو عنبٍ ونحوه. وكلُّ شيءٍ عُلِّقَ به شيء فهو مِعْلاقُهُ. والمَعالِقُ: العِلابُ الصغارُ، واحدها مِعْلَقٌ. قال الفرزدق: وإنَّا لنُمْضي بالأكُفِّ رِماحَنا   إذا أُرْعِشَتْ أيديكُم بالمَعالِقِ والعِلاقَةُ بالكسر: عِلاقَةُ القوس والسوط ونحوهما. والعَلاقَةُ بالفتح: عَلاقَةُ الخصومةِ، وعَلاقَةُ الحبِّ. قال الشاعر: أعَلاقَةً أمَّ الوَلَيِّدِ بـعـد مـا   أفنانُ رأسكِ كالثَغامِ المُخْلِسِ والعَلاقَةُ أيضاً: ما يُتَبَلَّغُ به من عيش. ومنه قولهم: ما بها من عَلاقٍ، أي شيء من مرتَع. قال الأعشى: وفَلاةٍ كأنها ظَهْـرُ تُـرْسٍ   ليس إلا الرَجيعَ فيها عَلاقُ يقول: لا تجد الإبل فيها عَلاقاً إلا ما تردُّه من جِرَّتها. وما ترك الحالب بالناقة عَلاقاً، إذا لم يدع في ضرعها شيئاً. ورجلٌ عَلاقيَةٌ، إذا عَلِقَ شيئاً لم يُقلع عنه. ورجلٌ ذو مِعْلاقٍ، أي شديد الخصومة. قال الشاعر: إنَّ تحت الأحجار حَزْماً وجوداً   وخَصيماً ألَـدَّ ذا مِـعـلاق والعُلَّيْقُ: نبت يَتَعَلَّقُ بالشجر، يقال له بالفارسية سَرَنْد، وربَّما قالوا العُلَّيْقى. والعَوْلَقُ: الغول، والكلبة الحريصة. وقولهم: هذا حديثٌ طويلُ العَوْلَق، أي طويل الذَنَبِ. وأعْلَقَ أضفاره في الشيء، أي أنشَبَها. والإعْلاقُ: إرسال العَلَقِ على الموضع ليمَصَّ الدم. وفي الحديث: اللَدودُ أحبّ إليّ من الإعْلاقِ. والإعْلاقُ أيضاً: الدَغْرُ. يقال: أعْلَقَتِ المرأةُ ولَدَها من العُذْرَةِ، إذا رفعتها بيدها. وأعْلَقْتُ القوس، أي جعلتُ لها عِلاقَةً. وقولهم للرجل: أعْلَقْتَ وأفلقتَ: أي جئت بعُلَقَ فُلَقَ، وهي الداهية، لا تجرى مثال عُمَرَ. ويقال العُلَقَ: الجمع الكثير. ويقال للصائد: أعْلَقْتَ فأدْرِك. أي عَلِقَ الصيدُ في حبالتك. وعَلَّقْتُ الشيءَ تَعْليقاً. وعُلِّقَ الرجلُ امرأةً، من علاقة الحب. قال الأعشى: عُلِّقْتُها عَرَضاً وعُلِّـقَـتْ رَجُـلاً   غيري وعُلِّقَ أخرى غيرَها الرَجُلُ واعْتَلَقَهُ، أي أحبه. والمُعَلَّقَةُ من النساء: التي فُقِدَ زوجها. وقال تعالى: "فَتَذَروها كالمُعَلَّقَةِ". وتَعَلَّقَهُ وتَعَلَّقَ به، بمعنًى. ويقال أيضاً: تَعَلَّقْتُهُ، بمعنى عَلَّقْتُهُ. وقولهم: ليس المُتَعَلِّقُ كالمُتأنِّق، أي ليس من يتبلغ بالشيء اليسير كمن يتأنق ويأكل ما يشاء. وعَلْقى: نبتٌ يكون واحداً وجمعاً، وألفه للتأنيث فلا ينوَّن. والعالِقُ أيضاً: الذي يَعْلُقُ العِضاهَ، أي ينتف منها. وإنما سمي عالقاً لأنه يتعلَّق بالعضاه لطوله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معنى علق في تاج العروس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aloqili com _______ aloqili.com :: منتدي العليقات-
انتقل الى: