aloqili.com

سيرة نبوية - تاريخ القبائل - انساب العقلييين - انساب الهاشمين - انساب المزورين
 
السياسة الدوليةالرئيسيةالتسجيلدخول
كل المراجع التي ذكرها احمد بن علي الراجحي في كتبة من نسب احمد عمر الزيلعي من ولد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب هو ادعاء كاذب .
اليمن كانت مركز تجميع القرامطة والصوفية والاحباش
لم تذكر كتب الانساب علي الاطلاق لاحمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب الا الامير همام بن جعفر بن احمد وكانوا بنصبين في تركيا حاليا.... الكذب واضح والتدليس واجب للمزور .
ال الزيلعي اصلا من الحبشة .....واولاد احمد بن عبد الله بن مسلم بن عبد الله بن محمد بن عقيل بن ابي طالب كانوا بنصبين في تركيا حاليا
قال ابن بطوطة: وسافرت من مدينة عدن في البحر أربعة أيام، ووصلت إلى مدينة زيلع، وهي مدينة البرابرة، وهم طائفة من السودان
زيلع من بلاد الحبشة في قارة افريقيا .... ونصبين من تركيا من قارة اسيا
أنطلقت مني أحلى التهاني بالعيد ، فأرجو من قلبك أن يسمح لها بالهبوط.

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
شاطر | 
 

 معنى العقيدة الاسلامية و أركانها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر



عدد المساهمات : 1166
تاريخ التسجيل : 28/09/2008

مُساهمةموضوع: معنى العقيدة الاسلامية و أركانها   الإثنين مايو 14, 2018 2:43 am

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولاً نبداء بتعريف العقيدة الاسلامية لغة واصطلاحاً

تعريف العقيدة لغة :

العقيدة فعلية بمعني مفعولة ، أي معقودة ، فهي مأخوذة من العقد ، وهو الجمع بين أطراف الشيء على سبيل الربط والإبرام والإحكام والتوثيق ، ويستعمل ذلك في الأجسام المادية ، كعقد الحبل ، ثم توسع في معني العقد فاستعمل في الأمور المعنوية ، كعقد البيع وعقد النكاح .

تعريف العقيدة اصطلاحاً:

الايمان الجازم بالله ومايجب له في ألوهيته وربوبيته وأسمائه وصفاته ، والإيمان بملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، والقدر خيره وشره ، وبكل ما جاءت به النصوص الصحيحة من أصول الدين ..

أسماء علم العقيدة :

لقد أطلق أهل العلم القاباً كثيرة لتمييز علم العقيدة عن غيره ، حتى أصبحت تلك الألقاب أعلاماً على هذا العلم الشريف ، وقد قيل إن كثرة الأسماء تدل على شرف المسمى ، ومن أسماء علم العقيدة مايلي:

1-التوحيد:

وهو : إفراد الله بالعبادة حسب ماشرع وأحب ، مع الجزم بانفراده في أسمائه وصفاته وأفعاله وفي ذاته ، فلا نظير له ولامثيل له في ذلك كله ..

2-الايمان :

وهو : اعتقاد بالجنان ، ونطق بللسان ، وعمل بالجوارح والاركان ، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ..

3-أصول الدين :

تعريف الدين في الاصطلاح الاسلامي : هو عبادةالله وحده لاشريك له وطاعته وطاعة رسوله ..

 

أركان الايمان :

1-الايمان بالله :

ويتضمن الاعتقاد الجازم والتصديق الكامل بوجوده تعالى ،وانه واحد لا شريك له في ذاته وأنه وحده المنفرد بصفات الربوبية والألوهية ، والمتصف بصفات الجلال والكمال ، والمنزه عن النقص بكل حال . والايمان بالله يشثمل على توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات . وسنشرحها بإجاز …………

أولاً :توحيد الربوبية :

هو الاعتقاد بأنه سبحانه وتعالى هو وحده رب كل شيء ومليكه فربوبيته هي الاعتقاد بأنه وحده مالك الملك ، وخالق الخلق ، وواهب الرزق ، ومدبر الأمر . ولتوحيد الربوبية أهمية خاصة في تأسيس توحيد الألوهية ، على قاعدة راسخة صحيحة من الإيمان بربوبيته تعالى دون شريك . وآيات القران تترى في الجمع بين الإيمان بالربوبية والألوهية فمن رسخ يقينه بانفراده تعالى بصفات الربوبية توجه إليه بالعبادة والدعاء، وقد أقام السياق القرآني الكريم من عجز الآلهة المزعومة عن الخلق والرزق والتدبير دليلاً على بطلان عبادتها من دون الله تعالى …….

ثانياً : توحيد الألوهية :

هو اعتقاد تفرده تعالى باستحقاق العبادة قولا وفعلاً وقصداً والبراءة من كل معبود سواه . ومما يجلي أهمية توحيد الألوهية ويظهر منزلته العظيمة معرفة أنه :
1- غاية خلق العالمين .
2- دعوة الرسل أجمعين .
3- حق الله على خلقه أجمعين .
4- أول مايخاطب به الناس من أمور الدين .
5- سبب العصمة في الدنيا .
6- سبب النجاة في الآخرة .
7- شرط لصحة وقبول سائر العبادات .

ثالثاً : توحيد أسماء الله الحسني وصفاته العلا:

والايمان بالاسماء الحسنى والصفات العلا يعني :
1- الاعتقاد الجازم بأنه تعالى متصف بجميع صفات الكمال ، ومنزه عن جميع صفات النقص .
2- الاعتقاد الجازمبتفرده سبحانه وتعالى عن جميع الكائنات والمخلوقات في أسمائه وصفاته .
3- إثبات ماأثبته الله عزوجل لنفسه ، وما أثبته له رسوله (صلى الله عليه وسلم )على ما يليق بجلاله وعظمته ، من غير تحريف ولا تعطيل ولا تمثيل ولا تكييف .
4- الاعتقاد الجازم بالعجز التام عن إدراك حقيقة ذات الله وكيفية صفاته ، وعلى هذا اتفقت كلمةالأئمة وأعلام الأمة …

2-الايمان بالملائكة :

ويتضمن الاعتقاد الجازم بوجودهم إجمالاً، وبما ورد في القران الكريم والنسة الصحيحة من صفاتهم وأعمالهم تفصيلاً ، والايمان بمن ورد ذكراسمه وعمله منهم على وجه الخصوص كجبريل أمين الوحي ، من غير زيادة ولا نقصان ولا تحريف .
حكم الايمان بهم وحكم من أنكر وجودهم :.
الايمان بوجودهم وصفتهم وأعمالهم إجمالا ركن من أركان الإيمان ، فمن أنكر وجودهم وكذب بهم فقد كذب بصريح القران ، فإنكار خلقهم وجحد وجودهم كفر بإجماع المسلمين ..ولهم صفات كثيرة منها :
أ- انهم أولو أجنحة وخلقة عظيمة .. ب- لهم قدرة على التشكل والتمثل بصورة البشر .. ج- أنهم أعداد كثيرة لا يحصيها ألا الله .. د- أنهم مفطورون على العبادة ومعصومون .
ولهم أعمال كثيرة ، ومهمات محددو ، ومن ذلك :
أ- جبريل (عليه السلام ): وهو الموكل بالوحي . ب- ميكائيل (عليه السلام ):وهو الموكل بالقطر .
ج-إسرافيل (عليه السلام ):وهو الموكل بالصور . د- ملك الموت (عليه السلام ): وهوالموكل بقبض الأرواح . هـ -خزنة الجنة : وهم القائمون عليها . و- حملة العرش : وهم الحاملون للعرش …

3-الإيمان بالكتب :

ويتضمن الاعتقاد الجازم بأن الله أنزل كتبا ًمتعددة إلى رسله ، وقص خبر عدد منها في كتابه العزيز ، وأن الله تعالى ذكر بعضها في القران الكريم تفصيلاً ، وأن القران الكريم هو خاتمها والمهيمن عليها ، وأن الكتب السماوية السابقة قد دخلها التحريف ، وأما القران فقد تكفل الله بحفظه …
حكم الايمان بالكتب :
هو ركن من أركان الايمان ، لايتم الايمان إلابه ، فالمنكر إجمالاً أو تفصيلاً لواحد من الكتب الخمسة المذكورة في كتاب الله تعالى مكذب بالقران وكافر بالرحمن …..

4-الإيمان بالرسل :

ويتضمن الاعتقاد الجازم بأن الله تعالى عباداً اختصهم بوحيه واصطفاهم برسالته ، والايمان بمن ورد ذكرهم وخبرهم في القران الكريم أو السنة الصحيحة ، والاعتقاد الجازم بنبوة محمد( صلى الله عليه وسلم )وأنه خاتم الأنبياء والمرسلين ، وأنه مبعوث إلى الناس أجمعين ، وبعثته إلى الانس والجن ، وأن الله فضله على إخوانه من الانبياء والمرسلين ، وقد وردة البشارة به وذكر صفته والدعوة إلى الايمان بنبوته في الكتب السماوية السابقة ….

حكم الايمان بالرسل :

الايمان بالرسل هو الركن الرابع من أركان الايمان ، فلا يعتبر المسلم مسلماً حتي يؤمن بالرسل إجمالاً ، وبمن سمى الله منهم تفصيلاً ، ولايفرق بين أحد منهم في الايمان ، ومن آمن ببعضهم وكفر ببعض فهو كافر بهم جميعاً .

5-الإيمان باليوم الآخر :

هو الا عتقاد الجازم بفناء الحياة الدنيا وزوالها ، والاعتقادالجازم بما ثبت في القران الكريم وصحيح السنة مما يقع بعد الموت ، من القبر وفتنته ، والبعث والحشر والحساب ثم الثواب والعقاب ، والاعتقاد الجازم بالاخبار الغيبية .

حكم الإيمان باليوم الآخر:

الإيمان باليوم الآخرمن أركان الايمان ، فمن كذب به كفر ..

6- الإيمان بالقدر خيره وشره :

ويتضمن الاعتقاد الجازم الذي لا يخالطه شك أن الله تعالى علم علماً محيطاً شاملاً لكل شيء ، وأن مشيئته تعالى نافذة ، وقدرته كاملة ، وأنه تعالى خالق العباد وخالق أفعالهم ….
ونستخلص مما سبق أن الإيمان بالقدر يشتمل على أربع مراتب هي :

الاول : الإيمان بعلم الله السابق .
الثاني : كتابة ذلك في اللوح المحفوظ .
الثالث : مشيئة الله النافذة وقدرته الشاملة .
الرابع : إيجاد الله لكل المخلوقات ، وأنه الخالق وماسواه مخلوق .

حكم الإيمان بالقدر:

الإيمان به واجب ، والمكذب به جملة كافر …

هذا وسأل الله التوفيق للجميع…

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معنى العقيدة الاسلامية و أركانها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aloqili.com :: العقيدة الاسلامية-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: